مصر اليوم - منصور حسن

منصور حسن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - منصور حسن

عمرو الشوبكي

عرفت الراحل منصور حسن منذ ما يقرب من 6 سنوات، وتحديدا بعد أشهر قليلة من تأسيس حركة كفاية حين اتصل الرجل بى مبدياً بعض الملاحظات على نشاط الحركة التى شرفت بأن أكون واحدا من مؤسسيها، وأيضا معلقا على بعض مقالاتى المنشورة فى «المصرى اليوم». وأعقب هذا الاتصال اتصالات أخرى، واستمر الحال لعدة أشهر كان فيها تواصلنا بالتليفون إلى أن زرته أول مرة فى بيته بالزمالك وجلسنا فى لقاء مطول استمر أكثر من ساعتين. كان منصور حسن محترما إلى درجة كبيرة، حاد الذكاء، سريع البديهة، ويحمل رؤية إصلاحية حقيقية، وفى هذا اللقاء تكلم الرجل عن تاريخ علاقاته بمبارك وتحدث عن ملابسات تعيينه نائباً للسادات، والتغير الذى طرأ على سلوكه بعد أن أصبح «النائب» مثلما يفعل الموظفون الفاشلون الذين لا يشعرون بأن لهم قيمه إلا بالوظيفة أو الدرجة التى يحتلونها. ومنذ ذلك التاريخ استمر تواصلى مع الأستاذ منصور حسن، فتقابلنا قبل الثورة أكثر من بعدها، وكان آخر لقاء عقب قراره ترشيح نفسه لانتخابات الرئاسة، واكتفيت بتهنئته بحذر، وربما شعر بأنى غير متحمس لهذا القرار، لأننى أعرف أنه لا المجلس العسكرى ولا الإخوان يمكن الاعتماد عليهما ــ لأسباب مختلفة ــ فى دعمه، واتفقنا على أن نلتقى المرة القادمة فى العين السخنة، حيث سبق أن دعانى أنا وأسرتى لزيارته هناك أكثر من مرة ولم تسمح الظروف بتلبية الدعوة. والحقيقة أن منصور حسن كان بامتياز السياسى صاحب الخلق الجم، والآراء الصائبة، والرؤية الثاقبة المرهفة ، وقد جهر بمعارضته لمبارك فى نهاية عهده بعد أن طفح الكيل ودفع الثمن، خاصة أن الأخير كان شديد الحساسية من «معارضيه الأذكياء» ـ مثل منصور حسن ـ الذين كانوا ولو دون أن يقصدوا يذكرونه بمحدودية أفقه الذى أوصلنا لـ«زمن الإخوان». وكان منصور حسن ـ وزير الإعلام فى عهد السادات ــ الغريم الأول للرئيس المخلوع حسنى مبارك، بسبب رغبة السادات فى اختياره فى منصب نائب رئيس الجمهورية، وتراجع عن قراره نتيجة تقديره أن الجيش لن يرحب باختيار مدنى نائبا للرئيس. وعقب ثورة 25 يناير اختاره المجلس الأعلى للقوات المسلحة رئيساً للمجلس الاستشارى وطرح اسمه بقوة كرئيس توافقى، سرعان ما رفضه الإخوان جنباً إلى جنب مع بعض الائتلافات «الثورية». والحقيقة أن منصور حسن كان يمكن أن يكون قدر مصر ومخلصها مرتين، الأولى فى حال إذا عينه السادات مكان مبارك نائبا له، فهذا معناه أننا فتحنا الباب أمام فرصة إصلاح حقيقية للبلاد ستبدأ منذ 30 عاما، وإذا كان أى بديل غير مبارك سيكون مكسبا، فما بالنا إذا كان هذا البلديل بوزن وقدرات منصور حسن. أما الفرصة الثانية فلم تكن هى الرئيس التوافقى إنما «الرئيس الانتقالى» وهى كانت فرصة تاريخية لمصر أن يعين المجلس العسكرى ـ حين كانت لديه السلطة والشعبية ـ رئيسا مؤقتا يشاركه إدارة المرحلة الانتقالية وتكون مهمته وضع الأساس الدستورى والقانونى للدولة الجديدة بدلاً من العك والضعف والتخبط الذى انتهى بتسليم المجلس العسكرى السلطة للإخوان المسلمين دون دستور. لقد أراد الله أن يكون من حكمنا 30 عاما هو حاكم بالصدفة أو موظفاً محدوداً بدرجة رئيس جمهورية، وأن يخلِّد المصريون ذكرى رجال عظام كانوا قدر مصر الذى لم يأت. فهذا وصف كتبته عن الراحل أبوغزالة فى مقال سابق نشر فى عهد الرئيس المخلوع، وأكرره مرة أخرى مع راحل آخر من رجال مصر الكبار هو منصور حسن، رحمه الله. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - منصور حسن   مصر اليوم - منصور حسن



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon