مصر اليوم - الشباب ليس مهنة

الشباب ليس مهنة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الشباب ليس مهنة

عمرو الشوبكي

مشكلة الشباب أنها جزء من مشكلة أكبر تتعلق بعلاقة الأجيال فى مصر، فهذه العلاقة التى تم تشويهها فى العهد السابق طوال 30 عاما من حكم مبارك عرفت استبعاداً جيلياً هُمشت فيه الأجيال الشابة من الحياة العامة إلا القلة التى اختارت أن تسير فى فلك التوريث. وراجت طوال العهد السابق مفاهيم من نوع أن أستاذك يعرف أكثر، ومدرسك يفهم أحسن، وعميد كليتك يجب أن يقود مسيرتك، أما أنت أيها الشاب فعليك فقط السمع والطاعة لمن هم أكبر منك سناً، وغير مسموح لك حتى بنقاشهم. وقد دفع الاستعلاء الجيلى الذى مُورس ضد كثير من الشباب قبل الثورة إلى قيام بعضهم بممارسة الإقصاء الجيلى بعد الثورة، والبحث عن بناء تنظيمات سياسية أو جماعات احتجاجية «نقية» وغير «ملوثة» بأجيال أخرى غير جيل الشباب، فنظروا إلى جيل الوسط «40 إلى 50 عاماً» بعين الريبة والتوجس، وإلى الأجيال الأكبر «50 إلى 80» كأنهم من أقارب مبارك. والحقيقة أن مصر ليست بحاجة إلى إقصاء أو استعلاء جيلى من أى نوع، إنما شراكة جيلية حقيقية تبنى على معيار الكفاءة والقدرة على العطاء، بصرف النظر عن السن والجيل، ومسألة الشباب و«العواجيز». فالانتماء للشباب ليس عملا أو مهنة فى ذاته، فهناك شباب وشباب، وهناك شباب إذا جرى تصعيدهم فى حزب أو مؤسسة أول من يهاجمه رفاقه الشباب، الذين قد يفضلون كهلاً على أن يتقدم شاب مثلهم الصفوف، وهناك بين الشباب من «اشتغل على نفسه» بجد وطور خبراته ومهاراته، وصنع شراكة جيلية حقيقية مع الأجيال الأكبر فأثر فيهم وتأثر بهم، وهؤلاء سيصعدون فى السلم السياسى والاجتماعى ليس باعتبارهم شباباً إنما باعتبارهم كفاءات يجب أن تساهم فى نهضة هذا البلد. رؤيتى لموضوع الأجيال ذكّرنى بها حوارى منذ عدة أيام مع أحد شباب الأحزاب المدنية، اعتاد أن يشتكينى وينقدنى، وإذا رضى عنى ينتقد كل قيادات حزبه ومعها قيادات جبهة الإنقاذ، وإذا لم يجد ما ينتقده فى كل هؤلاء ينتقد التراخى الثورى للجميع، وحين سأله أحد الأصدقاء: هل تعرف «لينين»؟ فقال له: لا أعرفه «مين ده»؟ وفى المرة الأخيرة لم يجد إلا الاحتجاج على كيف يقبل د. حسام عيسى يد المستشارة تهانى الجبالى، فالأول ثورة والثانية ليست ثورة، فقلت له: هل تعرف ماذا كانت تعمل المستشارة الجبالى قبل أن تكون قاضية فى المحكمة الدستورية العليا؟ قال: أكيد كانت فى الحزب الوطنى، قلت له: غير صحيح، لقد كانت محامية ناصرية معارضة انتخبت فى مجلس نقابة المحامين وكانت ربما ـ إذا لم تخنّى الذاكرة ـ هى المرأة الوحيدة فى تاريخ المجلس منذ 40 عاما. وحين انتهى لقاؤنا اعتذر عن عدم الجلوس فى مقهى رامى بإمبابة وقرر أن يذهب ليقابل أصدقاءه فى مقهى بـ«الزمالك». موضوع الأجيال ليس مجرد شيك على بياض يقدم للجيل الأصغر باعتباره شباباً إنما يقدم للأكفأ والأكثر عطاء وقدرة على التواصل مع جيله والأجيال الأخرى، وليس من حق من يعتبر نفسه شاباً أن يفعل ويقول ما يريد لأنه سيكتشف بأسرع مما يتخيل أن هناك شباباً آخرين بنوا وعلموا وثقفوا أنفسهم وسيصعدون فى السلم السياسى والاجتماعى ليس لأنهم شباب إنما لكونهم أكفاء وجادين، وهؤلاء ليسوا قلة كما يتصور البعض، إنما هم الأكثرية التى هال عليها البعض تراب المراهقة والغوغائية لبعض الوقت. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الشباب ليس مهنة   مصر اليوم - الشباب ليس مهنة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon