مصر اليوم - شهداء الشرطة

شهداء الشرطة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شهداء الشرطة

عمرو الشوبكي

هم شهداء يسقطون ضحية الواجب، وشرف بدلة «حضرة الضابط» حتى ينعم باقى أفراد الوطن بالأمن والسكينة، شهداء يرحلون عن دنيانا بكل نبل وهدوء ودون ضجيج لأن دولتنا الضعيفة لم تحمهم وتدافع عنهم. لقد سقط الأسبوع الماضى اثنان من شباب مصر «اللى زى الورد» فى مطاردة اثنين من المجرمين فى أسيوط، هما: الشهيد الملازم أول باسم عادل سرور، وزميله الملازم أول أحمد سعيد محمود، وكلاهما بالتأكيد فى العشرينيات من عمره، وقبلهما سقط العشرات. ففى شهر سبتمبر من العام الماضى سقط الشهيد المجند على درويش بعد أن تعرض لاعتداء من قبل سيارة لا تحمل لوحات معدنية فى كمين ببنى سويف، ثم سقط فى شهر ديسمبر النقيب الحسن الشريف أحمد عبدالجواد أثناء فض مشاجرة فى المنيا، وبعدهما سقط الملازم أول أحمد البلكى وأمين الشرطة أيمن عبدالعظيم محمود أثناء حمايتهما سجن بورسعيد، وبعدها قام رجال الشرطة بتبادل إطلاق النار مع المتظاهرين سقط إثر ذلك 30 قتيلا آخرون فى مأساة حقيقية، لأن من ماتوا مواطنون أبرياء، ومن حكم عليهم بالإعدام فى مجزرة استاد بورسعيد متهمون بارتكاب واحدة من أبشع الجرائم التى شهدتها مصر. وتكرر رد الفعل نفسه فى السويس، حين سقط جندى أمن مركزى وسط أحد زملائه، فانتقم له بشكل فورى وقتل 4 من المتظاهرين بصورة خارج كل القواعد القانونية، ليلحق كل هؤلاء بركب شهداء قطار البدرشين من المجندين البسطاء الذين سقط منهم ما يقرب من 20 شهيداً منسياً. إن هؤلاء الضحايا ليسوا نجوم فضائيات حتى يجدوا من يتكلم عنهم، وليس وراءهم جماعات حقوق إنسان تطالب بحقوقهم، ولا جماعة تقف وراءهم وتحرض أعضاءها من أجل القصاص لهم، ولا حتى نقابة للشرطة تدافع عنهم مثلما هو الحال فى كل البلاد الديمقراطية. نعم كانت هناك أزمة كبيرة فى علاقة المجتمع المصرى بالشرطة، لأن نظام مبارك حملها تقريبا عبء الدفاع عن كثير من خطاياه، فحول كل ملفات البلاد لجهاز الأمن: من تعيين المعيدين فى الجامعات حتى «تعيين المعارضة»، ومن التفاوض مع العمال المضربين حتى التعامل مع الاحتقانات الطائفية. ومع ذلك ظل هناك آلاف من أبناء هذا الجهاز عملوا بشرف وبمهنية، وكانوا ضحية المنظومة القديمة والجديدة، التى تركتهم فى العراء حتى اضطر البعض منهم لأن يأخذوا حقهم بيدهم مثلهم مثل كثير من الجماعات فى مصر. إن إصلاح الشرطة ليس كما يصوره البعض هو انتقام أو تصفية حسابات مع جهاز بأكمله، ولا تجاهل الظروف الصعبة وفى بعض الأحيان غير الإنسانية التى يعمل بها كثير من شباب الضباط والمجندين، إنما هو تغيير ظروف العمل والعقيدة الشرطية، والحصول على غطاء سياسى يدعم رجال الشرطة فى عملهم طالما كان فى إطار القانون. لا أعتقد أن العنف الذى مارسه بعض رجال الداخلية أمام مديريات الأمن والسجون فى مواجهة المتظاهرين راجع إلى توجيهات إخوانية للوزير الجديد، إنما هو ردود فعل «قبيلة» الشرطة التى تحركت بصورة ثأرية مثل باقى «قبائل» المجتمع المصرى بعد أن شعرت بأنه لا أحد يشعر بآلامها، وعاد الخوف مرة أخرى من أن تدفع الداخلية ثمن أخطاء السياسة والحكم، من دماء أبنائها والشعب المصرى. رحم الله شهداء الشرطة وكل شهداء مصر. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شهداء الشرطة   مصر اليوم - شهداء الشرطة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon