مصر اليوم - فن الاستعداء

فن الاستعداء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فن الاستعداء

عمرو الشوبكي

الحركات السياسية الفاعلة تبذل قصارى جهدها من أجل أن تكسب حلفاء وأصدقاء لها بطرق مختلفة، حتى وسط مخالفيها فى الرأى والتوجه، على عكس الكثيرين فى مصر، الذين تفننوا فى أن يعادوا من يمكن أن يكونوا أصدقاءهم أو متعاطفين معهم، وهو أمر من الصعب أن نجده فى أى تجربة سياسية ناجحة فى العالم. فالمؤكد أن فى مصر تكتلين رئيسيين: أحدهما تمثله جماعة الإخوان المسلمين، والثانى تمثله قوى المعارضة المدنية، وهناك أطراف ثالثة فى المنتصف، مثل حزب النور وبعض الشخصيات المستقلة التى تحاول أن تضع لنفسها موقعاً خاصاً خارج الاستقطاب الحالى. والحقيقة أن «فن الاستعداء» عرفه الإخوان بعد وصولهم للسلطة ومعهم تيار من القوى المدنية المعارضة، فالأول لم ير إلا جماعته وعشيرته، فاستقال بعد 3 أشهر معظم مستشارى الرئيس من خارج الإخوان، بعد أن شعروا بأن القرارات الرئيسية تعد خارج مؤسسة الرئاسة، وأن الجماعة تتحرك لصالح أعضائها ومن أجل مصالحها، وأن كل من يقف خارجها، سواء كان عضواً فى حزب النور أو جبهة الإنقاذ أو حتى مواطناً عادياً يشعر ليس فقط بالتهميش، إنما بأنه شخص غير مرغوب به ولا يستمع له أحد، لأنه خارج الجماعة. المؤكد أن الإخوان نجحوا فى بناء جماعة متماسكة تنظيمياً وتدير خلافاتها الداخلية بشكل أفضل من باقى القوى السياسية الأخرى، وتهتم بولاء أعضائها، حتى لو كان على حساب الشعب المصرى، ولكنها نجحت فى استفزاز مشاعر الغضب لدى قطاع واسع من المصريين، لأنهم رأوها لا تتحرك إلا لمصالحها الضيقة، وأن قادتها ومحافظيها ووزراءها لا يتعاملون إلا مع موظفين من بنى جلدتهم: إخوان، ولا يأتون بمسؤول إلا إخوان، وينظرون للمجتمع وكأنه من «الأغيار»، لأنه لم يسعده الحظ ويصبح عضواً فى جماعة الإخوان. أما القوى المدنية المعارضة فرغم الحصار السياسى وحملات التشويه التى تنهال عليها وأيضا الأخطاء التى تقع فيها، فإن البعض تفنن أيضاً فى تكريس الاستعداء بين تياراتها المختلفة من جهة، وبينها وبين الشارع من جهة أخرى، تجعل كل منها فى عزلة عن بعضه البعض، فهناك من شنت عليهم حملة هوجاء لأنهم ذهبوا للأزهر الشريف، ووقعوا على وثيقة نبذ العنف، وكأن افراد قوات الأمن، الذين واجهوا الشباب الذين ألقوا قنابل المولوتوف على قصر الاتحادية، كانوا ينتظرون وثيقة الأزهر لكى يواجهوا المتظاهرين، التى اعتبرها البعض أعطت غطاء سياسياً لقمع الشرطة، وهاجموا بشراسة الموقعين على الوثيقة بدلاً من أن يبحثوا فى أسباب العنف ويحملوا من فى الحكم المسؤولية الأولى عن تصاعده. القوى المدنية مازالت عاجزة عن أن تستفيد من التباينات الصحية الموجودة داخلها، وبدلاً من أن تصبح مادة للتكامل والثراء تتحول إلى مادة للمزايدة والإنهاك الداخلى الذى يشوه من صورة المعارضة فى الشارع. القوى الحية هى التى تساهم فعلاً فى بناء مستقبل أوطانها بامتلاك فن صناعة الأصدقاء والحلفاء، وليس الأعداء والخصومات المجانية، فبالتأكيد هناك خصوم لكل تيار سياسى، وهذا واضح فى حالة الإخوان، الذين نجحوا فى أن يكتلوا تقريباً الجميع ضدهم، أما فى التيارات المدنية فمشكلتها الأساسية ليست فى خصومها، إنما فى أدائها، فالبعض يتفنن فى الدخول فى معارك يستوى فيها النصر والهزيمة، ويحول أصدقاء أو متعاطفين إلى خصوم وأعداء، وهذا ما يجب التخلص منه قبل فوات الأوان. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فن الاستعداء   مصر اليوم - فن الاستعداء



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon