مصر اليوم - محمد محرز

محمد محرز

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محمد محرز

عمرو الشوبكي

لا تستطيع أن تمنع شابا فى عمر الزهور من أن يدافع عما يؤمن به حتى لو كان ثمنه هو الشهادة، وهذا ما فعله الشاب المصرى محمد محرز ذو الـ 27 ربيعا، حين ذهب إلى سوريا وانضم لصفوف المقاومة، وسقط شهيدا يوم الثلاثاء الماضى بعد تلقيه رصاصة من قناصة جيش الأسد، أثناء خروجه مع مجموعة من المقاومين، وأقيمت عليه صلاة الجنازة ودفن بالأراضى السورية. الصور التى نشرتها «اليوم السابع» على موقعها الإلكترونى يوم الأربعاء الماضى تدفعك للقول: لماذا ذهبت يا محمد وتركت طفلتك الصغيرة ذات العامين وتركت أمك وأشقاءك وأصدقاءك يتألمون لفراقك المبكر، ألم تكن هناك وسيلة أخرى تدعم بها إخوانك المقاومين والشعب السورى غير الذهاب إلى هناك، والاستشهاد فى سبيل الله ومن أجل قضية عادلة؟. قد تكون هذه الأسئلة مشروعة لكل من لم يتمن موت الشاب، ومحمد نفسه لم يذهب ليموت إنما ذهب من أجل الدفاع عن قضية عادلة وهى دعم حرية الشعب السورى وتخليصه من واحد من أبشع النظم الديكتاتورية فى العالم كله وأكثرها دموية وانحطاطا، ونتيجة هذه القناعة اتخذ خيارا كان من الصعب على كثيرين من أبناء جيله أن يأخذوه وهو الذهاب إلى «دار الحرب» والجهاد ضد الظلم البين، والاستعداد لدفع حياتهم ثمنا لما يقومون به. قال محمد لأحد الشيوخ قبل سفره: «أنا متزوج وأحب زوجتى وسعيد معها، وقد أنعم الله علىّ بطفلة جميلة، ومستقر فى عملى تماما، ولا أعانى من أى صعوبات فيه، وإذا كنت تظن أن خروجى فيه شىء من الهرب مثلا فليس الأمر كذلك أبدا ولكنه واجب الجهاد فى سبيل الله»، فما كان من الشيخ إلا أن قال «أما وقد حزمت أمرك لا مانع شرعا من سفرك». المفارقة أن محمد محرز استشهد على يد عصابات بشار الأسد، ولاتزال هناك قلة تتصور أن نظام بشار نظام ممانع، والحقيقة أنه نظام تاجر بالشعارات القومية على مدار عقود، وادعى أنه يحارب إسرائيل التى لم يطلق عليها طلقة واحدة ولو سهوا، وأنه ضحية المؤامرات الصهيونية والحقيقة أنه كان صنيعتها، وأن الجرائم التى ارتكبها لا تعد ولا تحصى سواء كانت فى لبنان أو سوريا، فهو نظام مجرم وطائفى وقاتل. جرائم بشار الأسد هى الأبشع بين كل الحكام العرب، فهو المسؤول الأول عن تحويل الانتفاضة السورية السلمية إلى انتفاضة مسلحة بعد المجازر المرعبة التى ارتكبها بحق شعبه الأعزل، وهو المسؤول الأول عن استشهاد ما يقرب من 100 ألف سورى جراء الحرب المشتعلة، وهو أيضا المسؤول عن تدمير البنية التحتية السورية وهدم مؤسسات الدولة وتفكيك الجيش حتى يبقى بشار وعصابته فى السلطة ولو على حساب كل الشعب السورى. قد يقول المرء بحسابات الدنيا: لماذا ذهبت يا محمد إلى سوريا لتموت وأنت فى عمر الزهور؟ والمؤكد أنه مات فى سبيل الله لأن قضية الشعب السورى ليست قضية رمادية يمكن أن ينقسم حولها الناس، إنما هى قضية أبيض وأسود، إما أن تكون مع الشعب والناس أو تكون مع القتلة والمجرم بشار الأسد، فليس مهماً أن تكون راضيا كل الرضا عن أداء الجيش الحر ولا أن تتفق مع توجه كل المقاومين، وأن تتصور مخطئا أن المعارضين فى سوريا هم فقط الإخوان أو الإسلاميون، فالمعارضون والمقاتلون والشرفاء هم كل الأطياف السياسية وهم الغالبية الساحقة من أبناء الشعب السورى، والداعمون لهم هم كل أحرار العالم العربى والعالم أجمع. مات محمد محرز دفاعا عن الحق والعدالة، ولقى ربه شهيدا، أو كما قال نجل د. أبوالفتوح: «غمضة عين صافية.. وجه مشرق.. وأيادٍ بيضاء.. رحمك الله يا محمد». نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محمد محرز   مصر اليوم - محمد محرز



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon