مصر اليوم - نقاشات فرنسية 22

نقاشات فرنسية (2-2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نقاشات فرنسية 22

عمرو الشوبكي

دار النقاش فى مؤتمر مركز الدراسات المتوسطية فى باريس حول قضايا الإسلام والمسلمين فى أوروبا، وحكم الإخوان فى مصر وتونس، واتضح أن هناك اتجاهاً مؤثراً داخل النخبة الأوروبية والفرنسية ليس مرحباً تماماً بخطاب البكاء والعويل الذى يردده بعض العلمانيين فى العالم العربى، خاصة التوانسة عن العلمانية التى ضاعت وحقوق المرأة التى أهدرت بسبب حكم النهضة، وبدا أن الفرنسيين الذين كانوا من أكثر المرحبين بحكم بن على لأنه يحارب الإسلاميين، غير مستعدين الآن لمعارضتهم لأسباب أيديولوجية كما كان فى الماضى، إنما الحكم عليهم من خلال أدائهم والممارسة العملية. والحقيقة أن نقد أداء الإخوان وطريقة حكمهم وتفردهم بالسلطة أمر يختلف تماماً عن فكرة تحريض الغرب عليهم وكأنهم سيأتون بالبوارج لإخراجهم من السلطة، فالغرب إجمالاً لا يهتم بتفاصيل المشهد السياسى فى مصر ولا تونس ولا بالأخطاء الفادحة التى يرتكبها كل يوم إخوان الحكم، إنما بالصورة العامة والنتيجة النهائية، فوزير خارجية فرنسا الأسبق قال بكل برود إن خطر الفوضى وارد بدرجة كبيرة فى بلد مثل مصر ودون أن يطرح أى مسار لمواجهته وهو ما استفزنى واستفز آخرين واضطررنا أكثر من مرة للتعليق عليه، وقال أيضاً إن الإسلاميين كسبوا لأنهم أكثر تنظيماً وكفاءة وأنتم ــ أى التيارات المدنية ــ خسرتم لأنكم أضعف ومنقسمون. والمؤكد أن هناك من يقول فى أوروبا ولو ضمنا بأننا غير مهيئين لديمقراطية كاملة، ولسان حاله يقول أنتم شعوب فقيرة بها نسبة أمية 30% ( تونس 15% )، والإسلاميون شبه المجتمع، وكفى التجارب الفاشلة لمن كانوا شبهنا ولو من حيث الشكل وفشلوا وهددوا مصالحنا. فرنسا التى ليس لديها عملية الأمريكيين الذين لم يفرق معهم أن يدعموا ليس فقط الإخوان إنما الجهاديين فى أفغانستان، فلديها نظام علمانى متشدد مقارنة بما يجرى حتى فى بلدان أوروبية أخرى لم يفرق معها كثيراً حديث زميلنا الباحث التونسى عن أن حزب النهضة يدمر الدولة التونسية الحديثة التى بناها بورقيبة، وتبنى أجهزة خاصة بدلاً من مؤسسات الدولة وغيرها، إنما قالوا بوضوح سندعم هذه البلدان اقتصادياً بصرف النظر عمن يحكمها وحتى لو لم نكن نحبهم، فنحن لا نرى بديلاً لهم الآن. أما وزير الاقتصاد التركى والقيادى السابق فى الحزب الاشتراكى الديمقراطى فقد واجه أردوجان فى انتخابات 2008، وفاز لأنه كان على رأس القائمة، وطالب الرجل أوروبا بأن تعترف بقوة الإسلام وحضوره فى أوروبا، واعتبر أن حزب العدالة والتنمية لا يمثل تهديداً للديمقراطية التركية، إنما قال إن أردوجان يمارس كثيراً من الممارسات السلطوية ويضيق بحرية النقد بعد بقائه 10 سنوات فى السلطة، وحين ناقشته بشكل منفرد فى التجربة التركية وقلت له إنها تجربة نجاح بامتياز، قال نجاح اقتصادى نعم لكنه انتقد تفرد أردوجان وتصاعد دور الجناح الدينى المحافظ داخل حزبه فى الحياة العامة التركية. طريقة درويش فى نقد منافسيه السياسيين لم يكن الهدف من ورائها نفاق الأوروبيين ونيل عطفهم ورضاهم إنما كانت عن قناعة، ولم تتجاوز المساحة النقدية المعروفة فى البلدان الديمقراطية فى التعامل مع النظم السياسية وهى أمور لم يتعلمها غالبية السياسيين فى مصر. صحيح أن تركيا لديها ديمقراطية أكثر تطوراً من بلادنا ومؤسسات راسخة لم تقطعها أى تجربة ثورية منذ أن تأسست الجمهورية التركية فى 1924، إلا أن هذا لا يبرر اللغة المنفلتة فى التعبير عن الخلافات الداخلية فى مصر، والسعى للحصول على رضا أوروبى أو أمريكى بأى ثمن، فى حين أن كليهما يشاهد عراك الديوك الدائر فى بلادنا بقدر من الاستعلاء على اعتبار أننا لم نتعلم الديمقراطية بعد وهو صحيح، إنما أيضا لا نصلح للديمقراطية وهو غير صحيح. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نقاشات فرنسية 22   مصر اليوم - نقاشات فرنسية 22



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon