مصر اليوم - المخلص الذي لن يأتي

المخلص الذي لن يأتي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المخلص الذي لن يأتي

عمرو الشوبكي

لايزال البعض ينتظر مخلصاً ينقذ مصر مما هى فيه، ولايزال البعض يتخيل أن هذا المخلص هو زعيم ملهم أو مؤسسة وطنية يحترمها أو جماعة دينية «تخاف ربنا»، ونادراً ما فكر فى دوره هو والواجبات المطلوبة منه، وربما التضحيات التى عليه كمواطن القيام بها حتى يتقدم هذا البلد. صحيح أن فى تاريخنا الوطنى مثل كل شعوب الأرض زعماء مخلصين وقادة ملهمين مثل محمد على، وأحمد عرابى وسعد زغلول ومصطفى النحاس وجمال عبدالناصر، أثروا فى الشعب وقادوه نحو التقدم بعد أن تركوا بصمة سياسية واجتماعية كانت نتاج عصرهم وسياقهم التاريخى. ومع تفاقم المشكلات فى مصر وغياب أى أفق لحلها وفقدان الثقة فى النخبة السياسية برمتها، عاد الكثيرون وبحثوا مرة أخرى عن حلم المستبد العادل أو المخلص القوى، وعادة ما كان الجيش فى الضمير الجمعى لعموم المصريين هو المكان الذى يخرج هؤلاء الناس، وربما صورة عبدالناصر وقبلها أحمد عرابى، ثم بعدها القادة العظام فى تاريخ الجيش المصرى، من عبدالمنعم رياض إلى محمد فوزى، ومن أحمد إسماعيل إلى الجمسى، ومن سعد الدين الشاذلى إلى أبوغزالة، وغيرهم الكثيرون مازالوا حاضرين فى وجدان المصريين، وتناسوا أن حسنى مبارك خرج من هذه المؤسسة ولم يكن لحكمه أى علاقة بقيمها وتقاليدها فى المهنية والانضباط، فقد كان نموذجاً لا يحتذى فى الفوضى والفساد والعشوائية وبسبب حكمه الطويل والبليد، الذى امتد 30 عاماً، تدفع مصر كل يوم ثمناً باهظاً من أزمات شعبها الاجتماعية والسياسية. فالمخلص المتخيل الذى يتمناه البعض لن يحل مشكلة واحدة فى مصر بمعزل عن المجتمع والمواطنين، والمخلص الذى قد يأتى فى المستقبل لن يكون فرداً ولا مؤسسة، إنما نتاج لتفاعل الاثنين، وضمانة نجاحه هى مشاركة المواطنين وإيجابيتهم، وليس انتظارهم أن يقوم بدلاً منهم بعمل كل شىء وهم فى بيوتهم قاعدون أو إلى حزب الكنبة عائدون. صحيح أن هناك حالة إحباط من السياسيين والعملية السياسية، وهناك استدعاء شعبى لصورة «العسكرى المخلص» أو الرجل القوى الذى سيخرج مصر مما هى فيه، وهى حالة موجودة فى الثقافة الجمعية لكثير من المصريين، الذين سئموا تناحر الأحزاب وخناقات السياسيين، وبدأوا فى البحث عن صورة «الرجل القوى»، فراهن قطاع منهم أولاً على الجماعة القوية، ثم خاب ظنهم فيها، فانتقلوا إلى الرهان على الجيش القوى، ونسوا جميعاً مواقعهم كمواطنين وفاعلين فى كل هذه الرهانات. نعم قد يعود الجيش للمشهد السياسى، ولكنه سيعود فى حالة الانهيار شبه الكامل للدولة وانقسام المجتمع بصورة تذكرنا بحروب الشوارع فى بلاد كثيرة «كانت غالبيتها الساحقة فى ظروف اقتصادية أفضل من مصر»، وليس كانقلاب ثورى كما فعل عبدالناصر، قد يعود الجيش كمؤسسة تنفذ ما خربه السياسيون وما فشل فيه الإخوان، ولكنه لن يكون قادراً على نقل البلاد نحو حكم ديمقراطى، ولن يكون مخلصاً لمجتمع ونخبة فشلا فى الحفاظ على ما أنجزاه فى 18 يوماً. على الشعب المصرى ألا ينتظر مخلصاً سيهبط عليه فجأة من السماء، وليعلم أن مصيره بيده، وأنه قد يعيش فى ظل دولة فاشلة يترحم فيها على دولة مبارك شبه الفاشلة، أو يعيش فى ظل دولة ديمقراطية تضمن له العدالة والكرامة. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المخلص الذي لن يأتي   مصر اليوم - المخلص الذي لن يأتي



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon