مصر اليوم - هل هي أسئلة بلا أجوبة

هل هي أسئلة بلا أجوبة؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هل هي أسئلة بلا أجوبة

مصر اليوم

  لفت صديقنا د. مصطفى النجار نظرى لمقال الكاتب والأكاديمى الكبير د. جلال أمين فى صحيفة «الشروق» فى 4/5/2012 تحت عنوان «أسئلة بلا أجوبة»، ورغم أن اجتهادات الرجل وقدرته على التفكير خارج الصندوق، وخارج طريقة التفكير السائدة كانت ملمحاً رئيسياً فى كثير من كتاباته، سواء قبل الثورة أو بعدها، وبصرف النظر عن الاتفاق والاختلاف معها. والحقيقة أن المستغرب فى هذا المقال أن جلال أمين كان فى مواجهة جلال أمين، وأن الأسئلة التى طرحها هو نفسه سبق أن أجاب عن جانب منها فى كتابات أخرى، سواء كتابه الأشهر «ماذا حدث للمصريين؟» أو مقالات صحفية أخرى منشورة للكاتب، وتحدثت عن مظاهر مجتمعية جديدة لو وضعها بجوار بعضها لفسرت جانباً كبيراً من أسئلته. والحقيقة أن تعليق «النجار» فى مقاله بنفس الصحيفة ( 10/4/2013) تحت عنوان «صفعة على وجه الثورة» قد ردّ على جانب مهم من أسئلة الكاتب، خاصة ما يتعلق بشباب الثورة، وعدم تواصله معهم، ودعاه للاستماع إليهم قبل إلقاء هذه الأحكام التى تعكس عزلة جيلية، وعدم تقبل جيل بعينه لطريقة جديدة فى العمل السياسى عبّر عنها وائل غنيم وتيار واسع من شباب الثورة، حين خرجوا عن القوالب والأيديولوجيات المغلقة والتنظيمات والدكاكين السياسية الضيقة، أو بتعبير «النجار»: هل كان مطلوبا أن «يحملوا البازوكا والكلاشينكوف حتى يتأكد من ولائهم الوطنى»؟ والحقيقة أن هناك جانباً آخر فى أسئلة د. جلال أود التعليق عليها، لأنها مرتبطة بأحداث مازالت تداعياتها مؤثرة علينا حتى الآن، وقال فيها: «لقد ابتهجنا بشدة بامتناع الجيش عن ضرب الثوار حتى سقط الرئيس، بل بدا أن قادة الجيش قد لعبوا دورا مؤكدا فى الضغط على الرئيس للتنحى عن منصبه، ولكن لماذا قام المجلس العسكرى، بعد تسلمه الحكم، بهذه التصرفات الغريبة التى لا تنسجم بالمرة مع روح الثورة وأهدافها، التى افترضنا أن المجلس العسكرى يتعاطف معها؟ ما هذا الاختيار الغريب لرئيس وزراء، واحداً بعد آخر، لا يعبر أى منهما عن روح الثورة، أحدهما كان عضوا بلجنة السياسات فى النظام السابق، والآخر كان رئيسا للوزراء فيه، مع تمسك المجلس العسكرى بكل منهما لمدة أطول بكثير من صبر الناس واحتمالهم؟ لماذا رفض المجلس العسكرى اقتراحا وجيها بتكوين مجلس رئاسى يضم بعض المدنيين الذين يتمتعون بثقة الناس؟ أما الترشيحات لرئاسة الجمهورية فلم تكن أقل مدعاة للدهشة، لماذا لم يضبط أمر هذه الترشيحات، وترك من هب ودب ليرشح نفسه، ولماذا يدفع البعض إلى الترشح، ثم يدفع البعض إلى الانسحاب؟». والحقيقة أن هذه التساؤلات المشروعة تتجاهل طبيعة نظام مبارك، ومازالت أسيرة لقراءة جيل د. جلال، وربما جيلى (وليس بالضرورة جيل الشباب) لصورة الدولة المصرية فى الستينيات التى شهدنا عكسها فى التسعينيات، فالكاتب افترض هنا أن نظام مبارك الذى استمر فى الحكم من خلال المجلس العسكرى هو نظام منضبط لديه رؤية وتصور استراتيجى، وأنه يعى معنى الثورة، أو الثورة المضادة التى اتهمه بها البعض، أو أنه يفهم ماذا تعنى الدولة المدنية والقيم والقواعد الدستورية التى يجب أن يتفق عليها المجتمع، قبل تسليم السلطة لأى فصيل سياسى. «وصية مبارك» التى سار عليها المجلس العسكرى (عنوان مقالى المنشور فى «المصرى اليوم» فى 11/7/2011) كانت عبارة عن الالتزام بدولة عشوائية و«لا نظام»، دولة تغيب عنها القيم والقانون، وعاش فى ظلها المشير طنطاوى مرؤوساً لمبارك 20 عاما، فهل ينتظر من هذه الدولة أن تفكر من الأصل فى هذه القضايا بشكل تآمرى (راجع مقال «ليتهم متآمرون» فى «المصرى اليوم»)، فنحمد الله أن الجيش كمؤسسة أفلت من الانقسام والتفكك مثلما جرى لمعظم مؤسسات الدولة، وحافظ على تماسكه، وهو الإنجاز الوحيد الذى يحسب لتقاليد الجيش العريق والدولة المصرية التى أضعفها نظام مبارك وأهانها. مدهش أن نندهش من تصرفات المجلس العسكرى التى لا تعبر عن «روح الثورة»، والأدق لا تعبر عن أى عقل ومنطق، فلم يكن مطلوباً منه أن يعبر عن روح الثورة، إنما فقط يضع القواعد القانونية والدستورية التى تفتح الباب لمجىء من يعبر عن روح الثورة، وحتى لو جاء من لا يعبر عنها، فسيكون الشعب قادراً من خلال قواعد قانونية ودستورية عادلة أن يغيره بالصندوق. مدهش أن نندهش من أداء المجلس العسكرى، وهو الحارس الأمين لدولة مبارك ومؤسساتها السيادية التى تغنّينا بها لفترات طويلة، واكتشفنا بالأمس القريب كيف ترك مواطنين غير مصريين يقتحمون السجون بكل سلاسة، ويُهَرِّبون 26 ألف معتقل، وينتهكون سيادة البلد وهم يتفرجون، صحيح أن الشرطة انهارت، ولكن أين كان الجيش والمخابرات العامة اللذان لم يستطيعا حماية الحدود، وتركا البلد مستباحاً لكل من هب ودب؟ لم تكن مشكلة المجلس العسكرى أنه لم يعبر عن روح الثورة، إنما حتى عن روح العسكرية المصرية وشموخها وقادتها الكبار، فقد أهدروا فرصة تاريخية أمام مصر، لو كانوا خرجوا من وصية مبارك ولو قليلاً، وتعاملوا بشجاعة مع التحديات التى عاشتها البلاد، منذ يوم 11 فبراير، فـ«طنطاوى» هو الذى أفشل مشروع عمر سليمان، نائباً بصلاحيات الرئيس، لأسباب شخصية (تماماً كما كان يفعل مبارك)، وكرر نفس الأمر مع أحمد شفيق (دون أن يزوّر ضده كما يتوهم البعض)، وفى نفس الوقت هو الذى قضى على فكرة محمد البرادعى أوعمرو موسى أو غيرهما كرؤساء للمرحلة الانتقالية، بدلاً أو حتى بالشراكة مع المجلس العسكرى. وقد فعل ذلك بجهوده الشخصية وليس بأوامر أمريكية كما يتخيل البعض، لأن هذه الأمور لم تكن تفرق مع أمريكا، بل على العكس كانت ستحقق مصالحها بصورة أكبر بدلاً من حالة الفوضى والسيولة الحالية. مدهش أن نندهش من تصرفات المجلس العسكرى التى دفع ثمنها 85 مليون مصرى (بمن فيهم إخوان الحكم)، ودمرت المرحلة الانتقالية، وساهمت فى وضع أساس مشوه لتجربة التحول الديمقراطى، فهم نتاج عصر كامل من الفشل والتجريف، ليس لأن هناك مؤامرة أمريكية على الثورة، ولا لأن الأخيرة صنعتها أمريكا وفق نظريات المؤامرة القاصرة، إنما بسبب الخيبة الثقيلة والضعف والوهن وجمهورية العواجيز والفشلة التى تركها مبارك لحظة تنحيه. إن هؤلاء لم يشعروا للحظة بأن هناك قيماً ومبادئ للدولة الوطنية الحديثة يجب احترامها، مهما كانت الضغوط، وأن هناك قواعد لمدنية الدولة يجب الالتزام بها، قبل الدخول فى حلبة الصراع السياسى، فسلموا البلد، تسليم مفتاح، لتيار ظل فى صراع ممتد مع الدولة، دون أن يطالبه أحد باحترام أى من قواعدها، وهو أمر كان سيصبح فى حال حدوثه فى صالح الإخوان وليس فقط فى صالح عملية التحول الديمقراطى، لأن معارضيهم لم يكونوا سيرونهم محتكرين للسلطة، يُفَصِّلون القوانين على مقاسهم، ويضعون قواعد اللعبة السياسية من أجل بقائهم الدائم فى السلطة. وهو ما عطل مسيرة التنمية وبناء الديمقراطية. إن ما جرى أثناء الثورة وبعدها لم يكن مؤامرة من أى نوع، إنما كان مشاهد متتالية من الخيبة لكل من عاش مرؤوساً لمبارك عقدين من الزمان، ونحمد الله أن رموز دولة مبارك قد غابوا عن المشهد، وقد اتفقوا جميعاً، حتى حين اختلفوا، على أن يكون أداؤهم مخلصاً لمن جرَّف مصر 30 عاما، فعلينا ألا نُحَمِّل شباب الثورة مسؤولية ما حدث، رغم أخطائهم، أو نتصور أن هناك مؤامرة كونية علينا، فى حين أن الخيبة والضعف يجعلان الآخرين يشفقون على حالنا أكثر من تآمرهم علينا.   [email protected] نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هل هي أسئلة بلا أجوبة   مصر اليوم - هل هي أسئلة بلا أجوبة



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon