مصر اليوم - مؤتمر إفشال الثورة السورية

مؤتمر إفشال الثورة السورية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مؤتمر إفشال الثورة السورية

عمرو الشوبكي

عقد د. محمد مرسى مؤتمراً جماهيرياً حاشداً، حضره الآلاف من جماعته وعشيرته لنصرة الثورة السورية، وهتفوا للرئيس مرسى، وكأن هدفهم هو إيصال رسالة للمعارضة فى الداخل ولأمريكا فى الخارج، لا علاقة لها بدعم الشعب السورى وثورته. وحين تقرر الولايات المتحدة يوم 13 يونيو رفع الحظر عن تسليح المعارضة السورية، ويعقبه مؤتمر لأنصار الرئيس مرسى فى القاهرة يقررون فيه قطع العلاقات مع النظام السورى وفتح باب الجهاد ضد النظام وحلفائه، تصبح هناك مائة علامة استفهام عن دلالة هذا المؤتمر ورسالته. والحقيقة أن دعم الثورة السورية بهذه الطريقة وبهذا الخطاب الطائفى أمر يضعفها ولا يقويها، فالثورة السورية لن تنجح بجلب المجاهدين من كل بقاع الأرض، إنما بدعم ثوار سوريا على الأرض، ودعم التوافق الدولى على إيجاد مخرج للصراع الدائر فى سوريا لا يدمر ما تبقى من الدولة والجيش والمجتمع. أما حشد الأهل والعشيرة وتصوير الأمر على أن هناك حرباً سنية ضد الأقلية العلوية الحاكمة، وتحويل الصراع السياسى ضد نظام قاتل ومستبد إلى قتال ضد الشيعة والعلويين أبناء سوريا والعراق ولبنان والبحرين فهو كارثة حقيقية تضر بالثورة السورية. إن أغلب المشاركين فى الثورة السورية من خارج التيار الإسلامى، وإن تصوير الأمر على أنه جهاد ضد الكفار، كما جرى فى أفغانستان وانتهى ببناء نظام من أفشل وأسوأ النظم التى عرفها العالمين العربى والإسلامى منذ عقود، أمر يضر بالثورة السورية أبلغ ضرر. إن مواجهة النظام السورى، مدعى الممانعة بأساليب من نفس نوعه، أمر يضر بالثورة السورية، فالنظام الذى عاش منذ حافظ الأسد وحتى الآن على قهر الشعب السورى ولم يدخل منذ حرب 73 فى مواجهة واحدة ولو على سبيل السهو أو الخطأ ضد إسرائيل، ونسى أو تناسى أن الممانعة ليست مجرد شعار يرفع أو صاروخ يطلق إنما هى مشروع متكامل للبناء والتقدم الداخلى، يجعل هذه الدولة قادرة على مواجهة أعدائها والتأثير فى العالم. إن مواجهة النظام السورى بنفس أدواته، أى النضال بالشعارات وعبر المؤتمرات «الجهادية» والميكروفونات، وتصوير الأمر على أن الحل فى إرسال شباب للموت هناك، وتناسى أن جوهر المعضلة السورية فى الصراع الدولى الدائر حولها، وليس فى عدد المجاهدين الذين سيرسلهم النظام المصرى إلى هناك (إذا أرسلهم فعلا). إن ما فعله مرسى وجماعته فى استاد القاهرة هو الوجه الآخر لما يفعله بشار الأسد، فهو رئيس دولة ضعيفة وغير ديمقراطية، تعيش على الشعارات الوهمية، وللأسف ما جرى فى مصر هو نوع من الشعارات الوهمية الأخرى التى تجاهلت أن البلاد منقسمة، وليس لها وزن سياسى قادر على أن يؤثر بأى صورة فى الحسابات الإقليمية والدولية المؤثرة فى سوريا. المطلوب من مصر ليس الهتاف لصالح الثورة السورية، كما يفعل بشار الأسد حين هتف ضد إسرائيل ولم يواجهها لأنه لا يمتلك أيا من أدوات القوة الداخلية التى تسمح له بمواجهة إسرائيل، والأمر نفسه فعله مرسى حين هتف ضد النظام السورى دون أن يمتلك أداة من أدوات القوة تجعله مؤثراً فى المعادلة الدولية أو حتى المعادلة السورية الداخلية، بعيدا عن تأجيج خطاب الفتنة الطائفية. إن شعارات المقاومة والممانعة قابلة للتوظيف حسب المستخدم، فوظفها بشار الأسد تارة ومحمد مرسى تارة أخرى، ونسينا أن الأمر لا يعدو مجرد ترديد شعارات تخبئ فشلاً كبيراً. نقلاً عن جريدة " المصري اليوم "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مؤتمر إفشال الثورة السورية   مصر اليوم - مؤتمر إفشال الثورة السورية



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon