مصر اليوم - شروط المصالحة

شروط المصالحة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شروط المصالحة

مصر اليوم

مخطئ من يتصور أن الإقصائيين هم فقط من ينتمون لجماعة الإخوان، صحيح أن الأخيرة، بحكم طبيعة تنظيمها، نموذج يدرس فى الإقصائية والسيطرة، إلا أن هناك قوى كثيرة إقصائية تتعامل مع السلطة كمغنم وليست لديها لا رؤية ولا قدرة على إنجاز أى شىء على الأرض، ولذا لا تفكر إلا فى إقصاء خصومها السياسيين فتحلم بمصر بلا إسلاميين، ومصر بلا ليبراليين أو يساريين، فالمهم الحفاظ على نقاء الشلة أو التنظيم أو الجماعة. والمؤكد أن موضوع المصالحة الوطنية، المطروح حاليا، من الصعب التعامل معه بعقلية الإقصاء، فهناك من يتصور أن مصر المستقبل لن يكون فيها إخوان ولا إسلاميون، ولن يكون فيها ليبراليون ويساريون، وهذا العقل الإقصائى لن يكون قادرا على الاقتراب من موضوع المصالحة بشكل موضوعى يخدم مستقبل هذا البلد. والمؤكد أن أساس قضية المصالحة يقوم على قبول الآخر واحترام التنوع والتباين فى الاجتهادات السياسية، بما يعنى أنه من الطبيعى أن يكون هناك إخوان وسلفيون وجبهة إنقاذ وحركة تمرد وغيرها، وأن الانقسام الحالى ليس مجرد خلاف فى الرؤى السياسية يستلزم المصالحة، كما يجرى فى بعض الديمقراطيات المستقرة، إنما هناك من ارتكب جرائم ومارس العنف وحرض عليه، فلابد أن يخرج من أى مصالحة لأنه يجب أن يخضع أولا للمحاسبة القانونية. فقضية المصالحة ليست أن «نحب بعضنا» إنما أن يحاسب المخطئ والمجرم أولا، ثم بعد ذلك نتفق معا على وضع قواعد اللعبة السياسية دون إقصاء لأحد. وفى الوضع الحالى لابد أولا بالاعتراف بأن «الإخوان» تيار موجود وكبير، لكنها تختلف عن باقى القوى السياسية الأخرى (إسلامية أو ليبرالية) فى أنها لديها جماعة اختارت أن تبقى سرية حتى بعد وصولها للسلطة، وهو أمر غير موجود فى الأحزاب المدنية والإسلامية الأخرى. والحقيقة أن المصالحة بين الإخوان والشعب المصرى، وليس فقط المعارضة، يجب أن تقوم على أسس قانونية واضحة، فهل يعقل أن تحكم مصر مرة أخرى جماعة سرية ترفض أن تحصل على رخصة قانونية رغم أن رئيسها وصل للحكم؟ هل هناك دولة أخرى فى العالم قبلت أن تحكمها جماعة غير قانونية إلا فى مصر؟ وهل هناك جماعة فى الحكم تشعر بأنها فوق الدولة لا يراقب أموالها أى جهاز رقابى إلا جماعة الإخوان المسلمين فى مصر؟ إن مجرد قبول المجلس العسكرى بعودة جماعة الإخوان المسلمين إلى الساحة السياسية ونشر مقار فى كل مدن مصر وقراها دون أن يفرض عليها أن تقنن أوضاعها مثل باقى الجمعيات مثل خطيئة كبرى. وعليه فإن أول شروط المصالحة هو ضرب فكرة الجماعة المهينة على الحزب والمجتمع والدولة، لصالح جماعة قانونية محددة الأهداف، فإما أن تكون جماعة دعوية ودينية مثل آلاف الجماعات الأخرى، أو أن تكون حزبا سياسيا مثل عشرات الأحزاب الأخرى، أما المصالحة بمعنى أن تعود الجماعة سرية كما كانت قبل انتفاضة 30 يونيو فهو أمر مرفوض، لأننا يجب أن نؤسس لدولة قانون ودستور يضمن حقوق كل المصريين، ولابد أن تقع الجماعة تحت طائلة القانون لا فوقه. [email protected] نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شروط المصالحة   مصر اليوم - شروط المصالحة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon