مصر اليوم - شروط التحول الديمقراطى الدولة الوطنية

شروط التحول الديمقراطى: الدولة الوطنية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شروط التحول الديمقراطى الدولة الوطنية

عمرو الشوبكي

إذا أكرم الله مصر فى يوم من الأيام وأصبحت دولة ديمقراطية، فإن الشرط الأول لإتمام عملية التحول الديمقراطى هو وجود دولة وطنية، قوامها فى الحالة المصرية وجود جيش وطنى وليس جيش النظام ولا الحزب ولا القبيلة ولا العائلة الحاكمة والمؤكد أن فى مصر دولة وطنية وجيشا وطنيا بصرف النظر عن أنها فى حاجة إلى إصلاح، وأنه لا يمكن بناء الديمقراطية بدون دولة، وهذا ما عرفته تجارب التحول الديمقراطى فى العالم كله حين غاب عن أى تجربة ناجحة تحدى سقوط الدولة أو تفككها، إنما كان التحدى هو كيفية تحولها من دول استبدادية إلى ديمقراطية، وهذا ما جرى فى أوروبا الشرقية وأمريكا الجنوبية وآسيا، بجانب بلاد مثل تركيا وماليزيا وإندونيسيا وإسبانيا والبرتغال واليونان وغيرها صحيح أن العالم عرف مؤخرا تجارب سقوط الدولة وتفكيك جيشها بادعاء أن هذا هو طريق بناء الدولة الديمقراطية، فغزت أمريكا العراق وهدمت الدولة والجيش العراقى، والنتيجة كان ما يقرب من مليون قتيل، وبنيت دولة فاشلة رغم أنها دولة نفطية غنية، وفى ليبيا حين سقط نظام القذافى سقطت معه الدولة، لأنه لم يكن هناك دولة من الأصل، وسقط 50 ألف قتيل ومازالت عملية بناء الدولة- فى بلد نفطى تعداده 5 ملايين نسمة- متعثرة ومع أخطاء الأجهزة الأمنية الكثيرة فى عهد مبارك لم ير الكثيرون فارقا بين الدولة والنظام، واعتبر البعض أن الدولة والنظام السياسى شىء واحد، رغم أن الأولى يجب أن تكون محايدة ومستقلة ولا تتغير بتغير أهواء السياسة، أما الثانية فهى متغيرة تبعا للتوجه السياسى للحكومة المتغيرة وسياساتها، ولولا أن الجيش المصرى قد أثبت مرتين أنه جيش الدولة وليس النظام، حين تخلى عن مبارك لصالح بقاء الدولة، ثم عن مرسى الذى أراد تغيير طبيعة الدولة الوطنية عقب انتفاضة 30 يونيو، لأصبح هذا الخلط بين النظام والدولة راسخا فى ذهن الكثيرين صحيح أن الدولة الوطنية تعرضت عقب مجىء مرسى للحكم لتهديد جديد، حيث سعت الجماعة للهيمنة عليها بغرض تغيير طبيعتها وأخونتها، وهو ما دفع الكثيرين إلى نسيان مرارتهم القديمة مع مؤسسات الدولة، بعد خبرة طويلة من الفشل وسوء الإدارة، لأنهم شعروا بأن معركتهم الآن ليست مع دولة استبدادية، إنما مع خطر السقوط فى براثن «لا دولة»، وهو الأمر الذى فى حال حدوثه سينهى ليس فقط فرص بناء الديمقراطية فى مصر، بل سيقضى على مستقبل هذا البلد لأجيال قادمة إن الدعم الشعبى المذهل لجنود الشرطة والجيش من قبل غالبية أبناء الشعب المصرى يؤكد أن الشعور الفطرى للمصريين كان دائما لصالح الحفاظ على الدولة، وفى نفس الوقت فإن الطاقة التى فجرتها ثورة 25 يناير يجب أن تؤدى إلى عدم إدارة هذه الدولة بالطريقة القديمة وضرورة العمل على إصلاح مؤسساتها وتطوير أدائها إن رفض الشعب لحكم الإخوان لم يعكس فقط رفضه لسياسات مرسى وفشله المروع فى كل الملفات، إنما أيضا شعوره بأن دولته التى بناها على مدار قرنين بالعرق والدماء صارت مهددة، وأن الفرحة العارمة التى تجمع اليوم الدولة والشعب بعد كل اعتداء وحادث عنف يقوم به أنصار الإخوان تؤكد تمسك الشعب المصرى بدولته الوطنية لا يمكن أن تصبح مصر بلدا ديمقراطيا مزدهرا بدون دولة وطنية، وإن هناك بلادا دفعت ملايين الضحايا نظرا لغياب هذه الدولة، أو ثمنا لإسقاطها وتفككها علينا أن نحافظ على دولتنا ونصلحها، فهى طريقنا الوحيد لبناء الديمقراطية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شروط التحول الديمقراطى الدولة الوطنية   مصر اليوم - شروط التحول الديمقراطى الدولة الوطنية



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon