مصر اليوم - تماسك الجيش

تماسك الجيش

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تماسك الجيش

عمرو الشوبكي

ظل الجيش يمثل قيمة كبيرة فى ضمير المصريين وفى ذاكرتهم الجماعية، فهو الذى وقف سدا منيعا ضد أطماع الخارج وساهم فى بناء الدولة المصرية الحديثة بهمة وكفاءة، وثار مرتين ضد الاحتلال والحكم الفاسد، الأولى مع ثورة عرابى، والثانية مع ثورة يوليو، وظل فى أعين الكثيرين رمز «الحداثة» والتقدم، فنظر كثير من بسطاء المصريين بإعجاب وفخر إلى أبناء وطنهم وهم يستخدمون أحدث الأسلحة التى تستخدمها جيوش العالم المتقدم بصورة تعوضهم- ولو معنويا- عما فاتهم من تقدم صناعى وتكنولوجى.ومع مجىء الإخوان للسلطة ردد الكثيرون سؤال متى سينزل الجيش؟ ونزل فعلا الجيش وعزل مرسى بعد انتفاضة 30 يونيو، ونسى كثيرون فى غمرة الفرح بعودة دوره السياسى، ولو المقيد، السؤال الأهم: كيف نحافظ على تماسك الجيش من تهديدات الإخوان ومن حملاتهم، وماذا يصبح شكل مصر ومستقبلها لو تخلخل الجيش داخليا، ولا نقول انقسم مثلما حدث مع الجيش السورى القوى، والليبى المنهار واليمنى الضعيف؟ ماذا سيكون مصير مصر لو نجحت حملة الإخوان فى خلخلته داخليا؟إن ميزة مصر فى وجود الجيش الوطنى المتماسك غابت عن سوريا، فالجيش السورى جيش النظام الطائفى وليس جيش الدولة والشعب، ولو كان تصرف مثل الجيش المصرى كجيش دولة وتخلص من نظام بشار لصالح الشعب لكانت سوريا اليوم فى وضع أفضل مليون مرة مما هى فيه الآن، ولكانت لم تبق رهينة بين دولة تنهار وجيش نظام طائفى، وبين ميليشيات جبهة النصرة الإرهابية، ولما دفع أيضا الشعب السورى الشقيق 100 ألف قتيل جراء تمسك الجيش بالنظام القاتل.إن قوة الجيش المصرى فى تماسكه وانضباطه فى مواجهة مؤامرات الخارج ومندوبيهم فى الداخل، وليس فى دوره السياسى، فهو ليس جيشا طائفيا مثل الجيش السورى، ولا جيشا فاشلا مثل جيش القذافى، ولا جيشا إخوانيا ولا ليبراليا، إنما هو جيش محترف وهو أمر لم يرق للكثيرين.نعم الجيش المصرى مستهدف من الداخل والخارج، وهناك من يكرهه لأسباب غير وطنية بعد أن ظل على هامش الحياة السياسية والاجتماعية يخاطب نفسه فى المقاهى عقب ثورة يوليو 52، وعلى المواقع الإلكترونية بعد ثورة 25 يناير، أو يلقى الحجارة ويطلق الرصاص على الأهالى والشرطة مع زيارة مسؤول أجنبى أو مع مناسبة وطنية مثل 6 أكتوبر.إن تآمر الإخوان على الجيش مؤكد ولو نجحوا فى خلخلته أو اختراقه لكان مصير مصر شبيها بجمهورية الإخوان فى السودان المقسم، أو ليبيا فى عصر لا دولة، أو سوريا فى ظل إرهاب النظام وجبهة النصرة، ولن نكون دولة مثالية (وهمية فى الحقيقة) يتصور البعض أنها ستكون بلا «عسكر».إن امتلاك أمة لجيش دولة وليس جيش نظام يعد خطوة متقدمة جدا فى مسار أى شعب، وهى ميزة كبرى لا يعرف قيمتها إلا الشعوب التى دفعت مئات الآلاف من الضحايا بسبب غياب هذا الجيش الوطنى لصالح جيش النظام أو القبيلة أو الطائفة.حماية الجيش ستبدأ فى حمايته للمسار المدنى والديمقراطى ومساعدة هذا الشعب على تحمل مسؤولياته فى بناء نظام سياسى جديد، وليس فى البحث عن وضع استثنائى فى دستور أو قانون، لأن الجيش هو عماد الدولة وهو ليس حزبا أو شخصا أو كيانا هامشيا يحتاج لحصانة خاصة، فهو جيشنا الوطنى الذى يعتبر الدفاع عن تماسكه فرض عين على كل مصرى.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تماسك الجيش   مصر اليوم - تماسك الجيش



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon