مصر اليوم - كراهية القانون 12

كراهية القانون 1-2

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كراهية القانون 12

عمرو الشوبكي

لماذا يكره البعض القانون؟ ولماذا اعتاد كثير منا أن ينظر لأى قانون باعتباره مقيدا للحريات، متناسيا أن أول ضمانات الحرية هو تطبيق القانون دون وسطاء مهما كانوا سياسيين أو نخبا، حقوقيين أو ثوارا. والحقيقة أن قانون تنظيم التظاهر مثل قانون تنظيم الإعلام مثل قانون الأحزاب السياسية والقوانين الاقتصادية وغيرها، هى التى تنظم حركة المجتمع وتضمن تقدمه إلى الإمام. ولذا ليس صدفة أن تصف كل البلاد المتقدمة والديمقراطية بأنها دول قانون. صحيح أن النظر إلى أى قانون يخضع للرؤية السياسية لكل شخص، وصحيح أن كثيرا من هذه القوانين كان استبداديا، وعرفنا عصر «ترزية القوانين»، و«القوانين التفصيل»، إلا أن هذا لا يمنع من أن هناك من يكره أى قانون لمجرد أنه قانون، ولأنه سينظم ما اعتاد عليه من فوضى واستباحة وفساد وجرائم أشكال وألوان. نعم مصر ستحتاج، آجلا أم عاجلا، إلى قانون لتنظيم التظاهر السلمى، رغم أن التحدى الحالى هو مواجهة المظاهرات المسلحة والتخريب، وأن من سيقف مع تنظيم التظاهر هو الثائر الحقيقى الذى يشعر بمعاناة الناس من الفوضى والعشوائية وغياب القانون. وقد تكون هناك مشكلة فى توقيت القانون، وقد تكون هناك مشكلة فى مادتين منه، لكن المشكلة الأكبر فى هؤلاء الذين يرفضون أى قانون لأن فشلهم أو تآمرهم يجعلهم يرفضونه من حيث المبدأ حتى لو ادعوا العكس. كم متظاهرا فى مصر سقط بفعل اشتباكات بين الأهالى والإخوان، كم مواطنا سقط من فوق أسطح المنازل، وكم مواطنا اعتدى عليه من عناصر الإخوان وحلفائهم، دون أن يكون للشرطة يد فيما جرى؟ إن سقوط هذا العدد الهائل من الضحايا منذ عهد مرسى وحتى الآن كان بسبب غياب الشرطة وليس بسبب الشرطة، صحيح أن الكتاب الأمريكى يقول إن الدولة، ومنها الشرطة، هى بالطبع شر مطلق، وبالتالى لابد أن تكون مدانة ظالمة (كثيرا ما كنت كذلك) أو مظلومة، ولكن الأرقام تقول لنا إن مصر فقدت فى العام الأخير عددا هائلا من الضحايا نتيجة غياب الشرطة وليس بسبب تجاوزاتها. نعم أفضل لمصر كثيرا- ولأى بلد- أن تكون فيه سلطة غير ديمقراطية نناضل جميعا من أجل أن تكون ديمقراطية بدلا من أن تغيب السلطة وتنهار الدولة وندخل مرحلة الفوضى غير الخلاقة التى لم تقم منها دولة واحدة فى المنطقة وفلتت منها مصر نتيجة ما تبقى من دولة قانون بنيت منذ قرنين وجرفت على مدار أكثر من 30 عاما وظلت صامدة. إن هذا الذى نقوله: انهيار الدولة أو فشلها الكامل خطر حقيقى لا تحدثنا عنه كتب التاريخ ولا نظريات السياسة، إنما هو أمر نراه حولنا كل يوم، فمصر حدودها ليست مع السويد والنرويج ولا فرنسا وألمانيا، إنما فى غربها تقع ليبيا، حيث لا دولة ولا حكم ولا نظام (ربما لعقود)، والسودان المقسم لدولتين، وإسرائيل المتربصة والمنتظرة لحظة الانقضاض. أن تكون فى مصر دولة تحاول أن تطبق قانون- حتى لو لم يعجبنا- أفضل كثير جدا من شريعة الغاب ولا قانون، صحيح من حق البعض أن يعترض ويرفض أى قانون (بعد أن يتعلم قراءته أولا) لأنه مختلف مع بنوده لا لمجرد أنه قانون ينظم جزءا من العشوائية والاستباحة والفوضى غير الخلاقة. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كراهية القانون 12   مصر اليوم - كراهية القانون 12



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon