مصر اليوم - البحث عن المخلص

البحث عن المخلص

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - البحث عن المخلص

عمرو الشوبكي

مع زيادة حدة الانقسام السياسى وشعور قطاع واسع من المصريين بأن أزمات البلد مستعصية عن الحل، وأن نخبته عاجزة عن حل مشاكله السياسية والاجتماعية، وأن أى فشل أو تعثر فى مساره السياسى والانتخابى يجعله يتمنى أن يستيقظ فى الصباح على صوت مخلص يهبط عليه فجأة من السماء وينقذه مما هو فيه. فبعد أن سقط شعبياً نموذج المخلص ابن الجماعة الدينية التى «تخاف ربنا»، واتضح أمام قطاع واسع من الناس حجم الكذب والخداع اللذين روجهما قادة الجماعة، عاد مرة أخرى حلم المخلص أو الزعيم الملهم ابن الدولة القادر على إخراج الشعب مما هو فيه. صحيح أن فى تاريخنا الوطنى مثل كل شعوب الأرض زعماء مخلصين وقادة كبار مثل محمد على، وأحمد عرابى وسعد زغلول ومصطفى النحاس وجمال عبدالناصر، أثروا فى الشعب وقادوه نحو التقدم بعد أن تركوا بصمة سياسية واجتماعية كانت نتاج عصرهم وسياقهم التاريخى، وأن الحنين إلى البطل المخلص عاد بقوة مع شدة الأزمات والخوف من الفشل. لقد بحث الكثيرون مرة أخرى عن حلم المستبد العادل أو المخلص القوى، وعادة ما كان الجيش فى الضمير الجمعى لعموم المصريين هو المكان الذى يخرج هؤلاء الناس، وربما صورة عبدالناصر والسادات وقبلهما أحمد عرابى ثم بعدها قادته الكبار فى تاريخ الجيش المصرى من عبدالمنعم رياض إلى محمود فوزى ومن أحمد إسماعيل إلى الجمسى ومن سعدالدين الشاذلى إلى أبوغزالة وغيرهم الكثيرين مازالت حاضرة فى وجدان المصريين، وتناسوا أن حسنى مبارك خرج من هذه المؤسسة ولم يكن لحكمه أى علاقة بقيمها وتقاليدها فى المهنية والانضباط فقد كان نموذجاً لا يحتذى به فى الفوضى والفساد والعشوائية، وبسبب حكمه الطويل والبليد والذى امتد 30 عاماً تدفع مصر كل يوم ثمناً باهظاً من أزمات شعبها الاجتماعية والسياسية. نعم هناك حالة إحباط من السياسيين والعملية السياسية، وهناك استدعاء شعبى لصورة «العسكرى المخلص» أو الرجل القوى الذى سيخرج مصر مما هى فيه، وهى حالة موجودة فى الثقافة الجمعية لكثير من المصريين الذين سئموا تناحر الأحزاب وخناقات السياسيين، وبدأوا فى البحث عن صورة «الرجل القوى»، والجيش القوى ونسوا جميعا مواقعهم كمواطنين وفاعلين فى كل هذه الرهانات. فالمخلّص المتخيل الذى يتمناه البعض لن يحل مشكلة واحدة فى مصر بمعزل عن المجتمع والمواطنين، ولن يحكم بملائكة إنما من خلال أحزاب وقوى سياسية هى جزء من الشعب المصرى، وإذا قرر أن يؤسس «حزب دولة» جديداً مثلما فعل عبدالناصر فلن يحول دون وجود الانتهازيين داخله، والذين سيهرولون إليه لأنه حزب الدولة/ السلطة وليس بالضرورة عن قناعة بأنه الحزب الأفضل. لا يجب أن ينتظر الناس مخلصاً حاملاً حلاً سحرياً، ولا يتصوروا أن هناك فرداً مهما كانت قوته وشعبيته يستطيع أن يغير أوضاع مصر بمعزل عن إيجابية الناس، والإيجابية هنا لا تعنى المؤيدين فقط إنما معهم المعارضون أيضاً، فكلاهما يمكن أن يؤسسا لمساحة جديدة لسلطة لا يحتكرها أحد ومعارضة لا يكون هدفها الوحيد إفشال من فى السلطة. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - البحث عن المخلص   مصر اليوم - البحث عن المخلص



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon