مصر اليوم - غروب أردوجان

غروب أردوجان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - غروب أردوجان

عمرو الشوبكي

تدخل أردوجان فى الشأن المصرى بتصريحات خرقاء لم تكن هى السبب وراء طرد السفير التركى من القاهرة وتدهور العلاقات بين البلدين، إنما لإيواء عاصمته عناصر تكفيرية وإخوانية هدفها التآمر على مصر وليس معارضة توجهها السياسى. إن موقف رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوجان، المعادى للشعب المصرى والداعم لجماعة الإخوان وحلفائها، يأتى فى نهاية عهده، وبعد أن بقى فى السلطة 12 عاما ارتكب فى أواخرها أخطاء جسيمة، ومنها قراءته لما جرى فى مصر. والمؤكد أن موقف أردوجان من مصر كان سيختلف لو أن 30 يونيو حدثت والرجل كان فى بداية عهده، وفى ظل النجاحات الاقتصادية والسياسية التى كان يحققها داخل تركيا وخارجها. والمؤكد أن الطريقة التى تعامل بها أردوجان مع مصر تنم ليس فقط عن جهل مطبق بحقيقة ما جرى فيها، إنما أيضا عن استعلاء فيه كثير من الصلف وادعاء الحكمة، ولولا أن الرجل قد دخل فى مرحلة الغروب واقتربت تجربته من الأفول، لفهم أن تجربته الناجحة (ولو إجمالا) ليس لديها أدنى علاقة بتجربة الإخوان الفاشلة فى مصر. ورغم أن هناك علاقة بين أردوجان وحزبه، وبين التنظيم الدولى للإخوان إلا أنها علاقة غير تنظيمية، فالأول ليس جزءا من الثانى، إنما حليف له بمنطق الرغبة فى توظيفه لصالح نفوذ تركيا الإقليمى فى العالم العربى، وتنظيم الإخوان استفاد من مظلة العدالة والتنمية السياسية فى التواصل السهل بين أعضائه وعقد مؤتمرات مريبة داخل تركيا ضمت كثيرا من عناصر الإخوان. إن صعود أردوجان المذهل على مدار 8 سنوات وقوة خطابه وحجته وإنجازه الاقتصادى والسياسى على الأرض جعلته يتصور أنه فوق النقد ومحتكر للحقيقة والرؤية الصائبة، وبدأ يعانى من مشكلات بقائه فى السلطة لأكثر من عقد من الزمان، حتى بات غير قادر على فراقها. إن دفاع أردوجان المستميت عن تجربة الإخوان الفاشلة يعنى انتقاله من مرحلة النجاح والفهم السياسى المستنير إلى التعثر والفهم السياسى المغلق، وهو ما اتضح من تزايد حجم المشاكل داخل تركيا وتعمق الفجوة الجيلية بينه وبين الشباب التركى الجديد. لا أحد ينكر أن رحلة حزبه العدالة والتنمية هى رحلة نجاح، قبل أن تبدأ منذ هذا العام فى الهبوط السريع بعد أن أصاب الرجل تسلط البقاء الطويل فى السلطة (ما يقرب من 12 عاما) والرغبة فى الاستمرار فيها حتى لو كان عن طريق تغيير الدستور وتحويل البلاد من نظام برلمانى إلى نظام شبه رئاسى يتيح لأردوجان الترشح على منصب رئيس الجمهورية بعد أن منعه نظام حزبه من الترشح للمرة الرابعة كرئيس للوزراء. تعثر أردوجان فى تركيا وأفول عهده هو أحد الأسباب الرئيسية وراء عدم فهمه لما جرى فى مصر، فالفشل فى الداخل عادة ما يكون أحد أسباب ارتكاب كوارث فى الخارج، أو على الأقل تقديم قراءات خاطئة ومغلوطة، وهذه كانت قراءة أردوجان لما جرى فى مصر. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - غروب أردوجان   مصر اليوم - غروب أردوجان



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon