مصر اليوم - الصدمة

الصدمة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الصدمة

عمرو الشوبكي

أثار خبر إلقاء القبض على المستشار محمود الخضيرى صدمة كبيرة فى الأوساط السياسية والديمقراطية، فالرجل هو نائب سابق لرئيس محكمة النقض المصرية، ورئيس سابق لنادى قضاة الإسكندرية، وأخيراً نائب سابق فى البرلمان المصرى. والمؤكد الذى لا جدال فيه أن الخضيرى ليس عضواً فى جماعة الإخوان المسلمين المحظورة، كما جاء فى الاتهام الذى وُجّه إليه، فى نفس الوقت فإن كثيراً من آرائه السياسية محل خلاف، خاصة موقفه من خريطة الطريق، وقبلها عديد من المواقف والتصريحات التى أعلنها تحت قبة البرلمان السابق وكانت صادمة بالنسبة للكثيرين. إذن فالخلاف مع الرجل أمر وارد وطبيعى، ولكن هذا لا ينفى نزاهته واستقامته وبساطته وحقه فى أن يعبر عن رأيه كما شاء، فالمؤسف أن نظام مبارك الذى عارضه الخضيرى بضراوة لم يجرؤ على اعتقاله، رغم مواقفه التى رآها الكثيرون متطرفة، فقد اختار أن يعبر الحدود المصرية إلى غزة تضامناً مع الشعب الفلسطينى، ودعا علناً للثورة على مبارك، واستقال من منصبه كقاضٍ ليتفرغ للعمل السياسى ولمعارضة نظام مبارك بمحض إرادته واتساقاً مع توجهه السياسى، ومع ذلك لم يحبسه أحد. وبعد ثورة 25 يناير، التى كان أحد رموزها، اقترب من الإخوان، دون أن ينضم إليهم، ودعموه فى انتخابات البرلمان ونجح وأصبح نائبا، واختلف معهم فى قليل من المواقف واتفق فى الكثير. لا نطالب بالاتفاق مع الخضيرى، ولكن لا يمكن تحت أى حجة أو أى ظرف أن نقبل باعتقال قاضٍ جليل تجاوز السبعين من عمره، لأن آراءه السياسية لا تعجبنا، أو أنه يعترض على خارطة الطريق أو أنه يتعاطف مع الإخوان. الخضيرى بالحتم واليقين- وكما يعرف القاصى والدانى- ليس عضواً فى جماعة الإخوان، ولم يشارك فى الجرائم التى ارتكبها قادتها، ولم يكن محرضاً على العنف، وهو بذلك يُواجَه بالحجة والرأى الآخر وليس بإلقاء القبض عليه. مؤسف ما يجرى فى مصر الآن من تخوين وملاحقة كثير من الآراء المخالفة للمسار الحالى، وصادم أن يساوى البعض بين آراء واجتهادات سياسية مخالفة وممارسات ودعاوى أخرى يمكن وصفها بالخيانة. فمن يدعو لانقسام الجيش أو خلخلته، ومن يحرض الغرب والولايات المتحدة على التدخل مباشرة فى مصر، ومن يرى هدم الدولة طريقة للعودة للسلطة، ومن يتآمر ولو بالتحريض على قتل الجنود ورجال الأمن ويروع الأهالى والآمنين، كل هؤلاء يخونون شعبهم ووطنهم ولا يجب أن يكون هناك أدنى تهاون معهم، أما من يختلف مع المسار السياسى الحالى، ويرفض أى انتهاكات تُرتكب من قبل الدولة وأجهزة الأمن، فهؤلاء لا يجب أن ينالهم أى أذى. نعم، جرائم قادة الإخوان كثيرة، وصادم أن يبررها أحد أو يدافع عنها، ولكن طالما الشخص لم يرتكب جريمة من أى نوع وعبر عن رأيه المخالف، فلا يجب أن يلاحق ولا يحال للتحقيق على آرائه التى لا تعجبنا، لأننا لا نفصّل عملية سياسية على مقاس المؤيدين والمهللين، إنما عملية سياسية ديمقراطية مفتوحة للجميع إلا القتلة والمحرضين على العنف. اعتقال المستشار محمود الخضيرى خطيئة، والإفراج عنه ضرورة، أم لأنه ليس عضواً فى الألتراس فنتركه رهن الحبس الاحتياطى. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الصدمة   مصر اليوم - الصدمة



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon