مصر اليوم - بين المدن الثلاث «1 3»

بين المدن الثلاث «1- 3»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بين المدن الثلاث «1 3»

عمرو الشوبكي

هى الرحلة الأولى خارج حدود الوطن منذ حوالى 6 أشهر زرت فيها فرانكفورت وباريس والدار البيضاء، ومثلت فرصة حقيقية للتواصل مع ما يقوله العالم حول ما يجرى داخل مصر. المحطة الأولى كانت المدينة الألمانية الصناعية فرانكفورت وبدعوة من مركز بحوث السلام وبدعم من مؤسسة السيارات الشهيرة فولكس فاجن وكان عنوانها مستقبل دول الربيع العربى. فرانكفورت مدينة صناعية بامتياز، فإذا قررت أن تغامر أثناء الراحة بين جلسات الندوة وتخرج لتشرب القهوة «الإكسبرسو» فى أحد المقاهى المجاورة فستحتاج وقتا طويلا لتجد مقهى (رغم أن مركز الأبحاث الألمانى كان فى وسط المدينة ومجاورا لمحطة القطارات)، لأن ثقافة المقاهى الفرنسية والمصرية غير موجودة هناك، وإذا وجدت ضالتك ووجدت «المقهى الشارد» فستجد نفسك غالبا وحيدا كما جرى معى، لأن الساعة كانت الثانية ظهرا وهو ليس موعد الراحة هناك (من 12 ظهرا حتى الواحدة). وبدأت الندوة فى التاسعة صباحا، وتحدثت فى الجلسة الأولى حول مسألة الدستور فى مصر وتحديات المرحلة الانتقالية، وكان معى أستاذ قانون فى الجامعة التونسية تحدث عن خبرة بلاده فى موضوع كتابة الدستور، والجدل الدائر هناك بين حزب النهضة الذى ينتمى لمدرسة الإخوان والتيارات المدنية. وقد حضر اللقاء مجموعة من الدبلوماسيين والباحثين الألمان واستمعوا إلى ما قلت بخصوص المسار الحالى وتقييمى السلبى لتجربة الإخوان فى الحكم رغم ملاحظاتى على بعض جوانب المسار الحالى. بعض الحاضرين أعطانى انطباعاً بأنه استمع لأول مرة لمضامين ما قلت، وتحدثت عن انغلاق إخوان الحكم على أنفسهم وكراهيتهم للدولة ولكل من هو خارج الجماعة، فى حين كان رد بعض الألمان: وماذا عن مؤامرات الدولة ضد الإخوان وعرقلتها لحكمهم؟ ودار نقاش طويل حول حجم مسؤولية كل طرف عما جرى فى مصر: الإخوان حملتهم المسؤولية الأولى، وقوى المعارضة المدنية حملها بعض الحضور جانباًَ من المسؤولية، ومؤسسات الدولة، خاصة الجيش، اعتبر كثير من الألمان أنه تدخل بطريقة انقلابية. إجمالاً هناك بعض الصور النمطية عما يجرى فى مصر، وكلها تحمل الإخوان جانباً من المسؤولية، لكنها تحمل الأطراف الأخرى جانباً ربما مساوياً أو يفوق من المسؤولية. إجمالا الغرب يبدو متحفظا على ما جرى فى 3 يوليو، ولكنه ينتظر من مصر إنجازاً على الأرض وإجراء انتخابات حرة ونزيهة ليعيد النظر فى بعض حساباته. فنجاحنا فى الداخل هو الذى يحدد نظرة العالم لنا وليس العكس، فالفشل الداخلى لن يجعل العالم يغير رؤيته عنا ولو بمليون رسالة إعلامية وسياسية، وبالتالى فإن الحوار مع العالم الغربى أمر مهم للغابة، ولكن الأهم هو نجاح خريطة الطريق. ولذا تبدو معركة الاستفتاء على الدستور معركة حياة أو موت بالنسبة للإخوان المسلمين فهم لن يحشدوا أنصارهم من أجل التصويت بلا (وهذا حقهم) إنما سيحشدونهم من أجل إفشال الاستفتاء وإجهاض المسار الديمقراطى بأى وسيلة كانت. علينا أن نتوقع الأسوأ فى الأيام المقبلة لأن الاستفتاء على الدستور معناه الانتقال خطوة كبيرة نحو مغادرة المسار الانتقالى الذى لا توجد فيه سلطة واحدة منتخبة، وهذا أهم نقد يوجهه العالم لمصر، وتشككه فى نجاح خريطة الطريق وجديتها. حملت هذه الأسئلة من فرانكفورت إلى باريس لعلنى أجد إجابة فى محطتى الثانية. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بين المدن الثلاث «1 3»   مصر اليوم - بين المدن الثلاث «1 3»



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon