مصر اليوم - لن ننسى حسام تمام

لن ننسى حسام تمام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لن ننسى حسام تمام

عمرو الشوبكي

منذ عامين رحل الصديق الغالى حسام تمام عن عمر يناهز الأربعين عاماً، تاركا طفلة وحيدة عمرها الآن 8 سنوات، بعد صراع طويل مع المرض اللعين، وترك أعمالاً وكتابات تكاد تكون هى الأهم فى قراءة وتحليل الحركات الإسلامية بصورة نقدية لا انتقامية. هو الصديق النزيه المستقيم الذى عاش عمره القصير مدافعاً عن قيم العدالة والحرية (قيم الإسلام الحقيقية)، يقول ما يؤمن به من أفكار سواء أعجبت أو أغضبت البعض، فالكاتب الحر يكتب ما يمليه عليه ضميره وقناعاته وليس ما تأمره به السلطة، فحسام لم يكن كاتب سلطة ولم يكن يعرف أى حسابات مع أى سلطة، ولم يكن أيضاً كاتب جماهير يكتب كلاماً غير مقتنع به من أجل أن يرضيها حتى لو لم يكن يرضى نفسه. حسام تمام مثل مئات من أبناء جيله الذين اختاروا فى مقتبل حياتهم أن ينضموا للإخوان، ولكنهم قرروا أن يتركوها أيضا مبكرين لأنهم امتلكوا حساً نقدياً ورؤية مستقلة، ولم يحتملوا ثقافة السمع والطاعة. مازلت أذكر جيداً اللقاء الأول الذى جمعنى بحسام تمام منذ ما يقرب من 15 عاماً حين جاءنى إلى مكتبى فى الأهرام ليجرى حواراً معى لمجلة القاهرة عن مستقبل الحركات الإسلامية، يومها قال لى إنه تأثر بالدراسة التى نُشرت عام 1995 فى التقرير الاستراتيجى العربى تحت عنوان «الحركة الإسلامية بين صعوبة الدمج واستحالة الاستئصال»، وهى الدراسة «المتفائلة» التى تحدثت عن ضرورة دمج الإسلاميين فى العملية السياسية كشرط للتحول الديمقراطى. صحيح أن شروط دمجهم بعد ثورة 25 يناير كانت عكس ما جاء فى الدراسة، وتحدثت فيها عن «الدمج الآمن» للإسلاميين الذى يتطلب وجود دستور وقواعد قانونية تفرض على الإخوان الالتزام بها، لا أن يُترك لهم بعد وصولهم للسلطة تحديد وتفصيل القواعد الدستورية والقانونية على مقاس الجماعة. «تمام» انتمى لنفس المدرسة، وأضاف وأبدع وتفوق فى الكثير، وأسس لعلاقة صحية بين الأجيال، فكانت علاقته بالجيلين الذى سبقه والذى يليه (يقسم علماء الاجتماع الفارق الجيلى بـ10 سنوات) على أفضل ما يكون، وهى رسالة لكل الموتورين فى الحياة الفكرية والسياسية الذين لا يفعلون شيئاً إلا الدعاء على الجيل الذى يكبرهم بالموت والاختفاء والتشويه والشتائم، أو«النضال» ضد الجيل الذى يصغرهم لمنعه من الظهور، ويقللون من شأنه ويتعالون عليه ليحققوا ذواتهم فى نمط مشوه من العلاقات الجيلية والإنسانية. «حسام» كان مختلفاً تماماً، فقد تواصل معنا (الجيل الذى سبقه مباشرة) أفضل التواصل، وظل هو محافظاً على ولائه البحثى والفكرى بعد أن أخذتنا السياسة قليلاً أو كثيراً بعيداً عن البحث، وفى نفس الوقت حافظ على تشجيعه وتواصله مع الجيل الأصغر منه بصورة لافتة. «حسام» قدم مجموعة من الكتابات المهمة والبارزة عن الحركة الإسلامية والإخوان المسلمين، وكتابه عن تحولات الجماعة يعد مرجعاً مهماً فى هذا المجال، وشارك فى العشرات من المؤتمرات الدولية، وقدم إسهامات علمية وضعته فى مرتبه الباحثين الكبار على مستوى العالم كله، وأشرف على العديد من الأبحاث المهمة التى تعد مرجعاً فى قراءة الحركات الإسلامية. غاب «حسام» فى لحظة صعبة فى تاريخ مصر، وحين نرى ضبابية المشهد الحالى نجد أنفسنا فى أشد الحاجة لشعاع حسام تمام. افتقدت على المستوى الشخصى صديقاً وأخاً غالياً، التقينا سوياً مئات المرات، وسافرنا معاً عشرات المرات، وشعرت بعد رحيله بأن جزءاً منى قد ذهب بعيداً. رحم الله حسام تمام وأسكنه فسيح جناته على ما قدم لهذا الوطن. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لن ننسى حسام تمام   مصر اليوم - لن ننسى حسام تمام



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon