مصر اليوم - اكتساح نعم 4 ـ 4

اكتساح نعم (4 ـ 4)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اكتساح نعم 4 ـ 4

عمرو الشوبكي

اكتسحت «نعم» ولم يرها قلة قليلة من أبناء الشعب المصرى، ليس لأنهم اختاروا المقاطعة أو لأنهم صوتوا بـ«لا»، فهذا حقهم المشروع، إنما لأنهم اعتادوا أن يتعالوا على الشعب المصرى ولم يروه، باعتبارهم أوصياء على خلق الله تحت حجج كثيرة دينية أو ثورية. المواطن العادى أو حزب الكنبة أو تيار الاستقرار هو قلب أى مجتمع ورمانة الميزان فى أى نظام سياسى، وهو الذى دعم دستور 2014 بـ«نعم» الكاسحة، وجزء منه صوت لصالح دستور الإخوان من أجل الاستقرار ودوران عجلة الإنتاج وتحسين ظروفه المعيشية، وهى كلها مبررات مشروعة لابد أن تحترم. صحيح أن كلمة الاستقرار ظلت سيئة السمعة، لأنها بقيت الأكثر ترددا طوال عهد مبارك، وارتبطت فى أذهان الناس بالجمود والتكلس وانعدام الخيال، فمبارك لم يدافع، فى أى لحظة، عن الاستقرار الحقيقى الذى هو غاية أى مجتمع، إنما عن تسكين الأوضاع وترحيل المشاكل حتى تفاقمت ووقعت على رؤوس الجميع. والمؤكد أن عموم الناس نظر لكلمة الاستقرار بصورة مخالفة للمعنى «المباركى»، لأنه ببساطة يعنى استقرار البلد اقتصاديا وسياسيا كخطوة أولى فى طريق تقدمها. إن دهشة البعض من عمق تأثير «تيار الاستقرار» مع كل استحقاق انتخابى تدل على حجم عزلته عن الواقع المعاش، فقد صوت جانب منهم للإخوان والسلفيين لأنهم جماعات محافظة وتقليدية، وبعد أن اكتشف حقيقة الإخوان عاد للظهور مرة أخرى وبقوة أكبر، داعما الدولة والجيش، مدعوما من قطاع واسع من شبكات المصالح القديمة والمحافظة التى سبق لبعضها أن صوت للإخوان، وعادت ودعمت بصورة كبيرة الجديد الذى تبلور فى مصر. المفارقة أن هؤلاء الملايين من رجال ونساء مصر الذين وقفوا فى الطوابير من أجل الاستفتاء على الدستور اتهمهم كارهو الشعب المصرى ومندوبو الخارج بأنهم عبيد وخانعون. والحقيقة أن هؤلاء المواطنين هم صناع مستقبل هذا البلد وليس مدعى الثورية ومناضلى «فيس بوك» وقادة الإخوان، فهم يمثلون مصر الحقيقية بأحلامها البسيطة، ويرغبون فى حياة كريمة وعدالة اجتماعية، حتى لو مازالوا أبناء الثقافة التقليدية التى لم تمارس الابتزاز الثورى والسياسى مثلما يفعل غيرهم. ومن المؤكد أن تيار الاستقرار والثورة (وليس مدعيها) يمكن أن يتلاقيا فى مشاريع سياسية وحزبية للبناء والإصلاح والديمقراطية، وليس صراخا وهتافات واتهامات بالتخوين والتكفير والعمالة. من المهم تنظيم تلك الطاقة الهائلة التى تفجرت فى المجتمع المصرى فى أحزاب سياسية وجمعيات أهلية توعى الناس بالمشاركة السياسية، وتطرح أفكارا ورؤى سياسية لنهضة هذا البلد اقتصاديا، يشعر فيها كل مواطن داخل «ثقافة الاستقرار» أو خارجها بأن النظام القادم سيحسن أحواله، وأن الديمقراطية يستحقها الشعب المصرى مهما كانت التحديات. إن كثيرا من هؤلاء صوت بـ«نعم» الكاسحة فى الاستفتاء بسبب قناعته بأن «نعم» فى صالح الاستقرار الحقيقى وفى صالح تحسين أحوال البلد، فهؤلاء لم يرهم البعض حين كنا نستمع لحوارات النخب فى الإعلام، وهم الذين جعلوا «نعم» تكتسح بـ 98%. كارهو الشعب المصرى من «المصريين» لهم سحنة خاصة، وتعرفهم فورا من أماكن عملهم ومن طريقة كلامهم، لأن مصالحهم وجماعتهم تحتم عليهم أن يبقوا فى برجهم العاجى يشتمون الشعب الذى أنجبهم، لأنه ببساطة قال لهم «لا». نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اكتساح نعم 4 ـ 4   مصر اليوم - اكتساح نعم 4 ـ 4



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon