مصر اليوم - أنت طرف

أنت طرف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أنت طرف

عمرو الشوبكي

يدهشك البعض حين يحدثك عن التدخل الأمريكى فى الشأن المصرى أو عن مؤامرات القوى الخارجية ومندوبيها فى الداخل، وينسى أو يتناسى أنه طرف فى الحسبة وجزء من المعادلة، فإذا بنى نموذجاً وطنياً ديمقراطياً وحقق تنمية اقتصادية فإن تدخل القوى الخارجية سيتراجع، وسينتقل من تحديد شكل النظام الجديد إلى طرف مؤثر فيه. المدهش أن هذه القاعدة البديهية التى صاغها جمال عبدالناصر فى الستينيات حين تحدث عن أنه لا يمكن أن تواجه الاستعمار وتحديات الخارج دون أن تنجح فى الداخل يتناساها البعض الآن، ويتصور أنه يمكن أن تقف فى وجه أمريكا وأنت غير قادر على إطعام نفسك والحياة دون معونات خارجية، وغير قادر على بناء صناعة متطورة وأن تكون جزءاً من العالم وقادراً على أن تؤثر فيه، وتتأثر به. والمؤكد أن هناك فارقاً بين إدارة المعارك أثناء عصر الحرب الباردة والتحرر الوطنى وبين الآن، فعصر الحرب الباردة كان قائما على نظام ثنائى القطبية تقوده أمريكا والاتحاد السوفيتى، وهو ما انعكس على دول العالم الثالث، وخاصة التى خاضت تجارب التحرر الوطنى، فقد دعم الاتحاد السوفيتى مصر عبدالناصر، ودعم استقلال مشروعها التنموى عن الغرب وأمريكا، وبنت الصين نموذجها على قطيعة كاملة مع الغرب والشرق معاً (متمثلاً فى الاتحاد السوفيتى)، وكثير من دول العالم الثالث قدمت نماذج ناجحة فى التنمية، مثل كوبا والجزائر وغيرهما من خلال «لا علاقة» بالغرب الاستعمارى، وبناء نموذج تنموى مستقل وغير تابع للغرب الاستعمارى. والمؤكد أن مصر أصبحت دولة تابعة للولايات المتحدة بعد عبدالناصر، وتحديداً طوال عهدى السادات ومبارك، وجاءت ثورة 25 يناير وتراجعت قدرة الولايات المتحدة على التنبؤ بردود فعل الجماهير وانتظرت لأول مرة منذ 30 عاما قرار الشعب المصرى الأخير من نظام مبارك. صحيح أنها حاولت أن تركب الثورة وتنفق على قلة نادرة ممن شاركوا فيها، واعتبرتهم رموز وقادة تغيير، ثم عادت ودعمت الإخوان أثناء وجودهم فى السلطة وبعد خروجهم منها، حتى أصبحت الراعى الأول لهم فى العالم. والحقيقة أن البعض يولْول وينتقد الولايات المتحدة وسياستها فى المنطقة، ويعيد ويزيد فى نظرية المؤامرة ويصب جام غضبه على أمريكا التى ترغب فى تركيع مصر وكسر إرادة دولتها الوطنية، دون أن يسأل نفسه: ماذا فعلت لتغير من هذه المعادلة؟ هل ضاعفت إنتاجك؟ هل حاربت الأمية فى بلدك؟ أو حيك أو قريتك؟ هل تفرق معك أكوام القمامة المحيطة بك فى كل مكان وعملت على إزالتها؟ هل بنيت حزباً أو مؤسسة سياسية بديلة؟ هل ستشارك فى كل الانتخابات حتى تضمن أن تختار برلماناً يعبر عنك وحكومة تتقدم بك إلى الأمام، وهل تعرف أن شتم أمريكا كل يوم لن يجعلها تختفى من الوجود أو تتوقف عن التدخل فى شأننا الداخلى؟ إن قدرة الشعب على دفع أمريكا على احترامنا لن يكون إلا من خلال بناء نموذج ناجح فى الداخل قادر على إحداث تفاعل نقدى معها لا عزلة كالتى يتصورها البعض، ولا تبعية كالتى عشناها عقودا طويلة، وذلك ببناء نموذج ديمقراطى متقدم اقتصاديا فى الداخل، وقادر على أن يكون مؤثراً فى الخارج. إن الدول الكبرى لا تقيس أمورها ولا حساباتها بالعواطف ولا بالهتاف، إنما بأوراق ضغط سياسية واقتصادية أنت مطالب بتفكيكها أو إضعافها إذا أردت ألا يكون هناك «كرزاى مصرى» جديد مجاور لشقيقه الأفغانى. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أنت طرف   مصر اليوم - أنت طرف



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon