مصر اليوم - أنت طرف

أنت طرف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أنت طرف

عمرو الشوبكي

يدهشك البعض حين يحدثك عن التدخل الأمريكى فى الشأن المصرى أو عن مؤامرات القوى الخارجية ومندوبيها فى الداخل، وينسى أو يتناسى أنه طرف فى الحسبة وجزء من المعادلة، فإذا بنى نموذجاً وطنياً ديمقراطياً وحقق تنمية اقتصادية فإن تدخل القوى الخارجية سيتراجع، وسينتقل من تحديد شكل النظام الجديد إلى طرف مؤثر فيه. المدهش أن هذه القاعدة البديهية التى صاغها جمال عبدالناصر فى الستينيات حين تحدث عن أنه لا يمكن أن تواجه الاستعمار وتحديات الخارج دون أن تنجح فى الداخل يتناساها البعض الآن، ويتصور أنه يمكن أن تقف فى وجه أمريكا وأنت غير قادر على إطعام نفسك والحياة دون معونات خارجية، وغير قادر على بناء صناعة متطورة وأن تكون جزءاً من العالم وقادراً على أن تؤثر فيه، وتتأثر به. والمؤكد أن هناك فارقاً بين إدارة المعارك أثناء عصر الحرب الباردة والتحرر الوطنى وبين الآن، فعصر الحرب الباردة كان قائما على نظام ثنائى القطبية تقوده أمريكا والاتحاد السوفيتى، وهو ما انعكس على دول العالم الثالث، وخاصة التى خاضت تجارب التحرر الوطنى، فقد دعم الاتحاد السوفيتى مصر عبدالناصر، ودعم استقلال مشروعها التنموى عن الغرب وأمريكا، وبنت الصين نموذجها على قطيعة كاملة مع الغرب والشرق معاً (متمثلاً فى الاتحاد السوفيتى)، وكثير من دول العالم الثالث قدمت نماذج ناجحة فى التنمية، مثل كوبا والجزائر وغيرهما من خلال «لا علاقة» بالغرب الاستعمارى، وبناء نموذج تنموى مستقل وغير تابع للغرب الاستعمارى. والمؤكد أن مصر أصبحت دولة تابعة للولايات المتحدة بعد عبدالناصر، وتحديداً طوال عهدى السادات ومبارك، وجاءت ثورة 25 يناير وتراجعت قدرة الولايات المتحدة على التنبؤ بردود فعل الجماهير وانتظرت لأول مرة منذ 30 عاما قرار الشعب المصرى الأخير من نظام مبارك. صحيح أنها حاولت أن تركب الثورة وتنفق على قلة نادرة ممن شاركوا فيها، واعتبرتهم رموز وقادة تغيير، ثم عادت ودعمت الإخوان أثناء وجودهم فى السلطة وبعد خروجهم منها، حتى أصبحت الراعى الأول لهم فى العالم. والحقيقة أن البعض يولْول وينتقد الولايات المتحدة وسياستها فى المنطقة، ويعيد ويزيد فى نظرية المؤامرة ويصب جام غضبه على أمريكا التى ترغب فى تركيع مصر وكسر إرادة دولتها الوطنية، دون أن يسأل نفسه: ماذا فعلت لتغير من هذه المعادلة؟ هل ضاعفت إنتاجك؟ هل حاربت الأمية فى بلدك؟ أو حيك أو قريتك؟ هل تفرق معك أكوام القمامة المحيطة بك فى كل مكان وعملت على إزالتها؟ هل بنيت حزباً أو مؤسسة سياسية بديلة؟ هل ستشارك فى كل الانتخابات حتى تضمن أن تختار برلماناً يعبر عنك وحكومة تتقدم بك إلى الأمام، وهل تعرف أن شتم أمريكا كل يوم لن يجعلها تختفى من الوجود أو تتوقف عن التدخل فى شأننا الداخلى؟ إن قدرة الشعب على دفع أمريكا على احترامنا لن يكون إلا من خلال بناء نموذج ناجح فى الداخل قادر على إحداث تفاعل نقدى معها لا عزلة كالتى يتصورها البعض، ولا تبعية كالتى عشناها عقودا طويلة، وذلك ببناء نموذج ديمقراطى متقدم اقتصاديا فى الداخل، وقادر على أن يكون مؤثراً فى الخارج. إن الدول الكبرى لا تقيس أمورها ولا حساباتها بالعواطف ولا بالهتاف، إنما بأوراق ضغط سياسية واقتصادية أنت مطالب بتفكيكها أو إضعافها إذا أردت ألا يكون هناك «كرزاى مصرى» جديد مجاور لشقيقه الأفغانى. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أنت طرف   مصر اليوم - أنت طرف



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon