مصر اليوم - العين الواحدة 1 2

العين الواحدة (1- 2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العين الواحدة 1 2

عمرو الشوبكي

سافرت إلى فرنسا الأسبوع الماضى للمشاركة فى لجنة مناقشة رسالة الدكتوراة التى تقدمت بها الباحثة نادين عبدالله حول التعبئة الاجتماعية فى مصر بين المطالب الاقتصادية ومعارضة النظام، وأخذت نموذج عمال المحلة والضرائب العقارية فى الفترة من 2006 إلى 2008، وقدمت عملاً مهماً وجهداً كبيراً استحقت أن تحصل فيه على درجة مشرف جداً مع تهنئة اللجنة (والكلمتان الأخيرتان هما اللتين غير متكررتين كثيراً فى تقدير رسائل الدكتوراة الفرنسية) وهو يشبه عندنا الامتياز مع مرتبة الشرف حين كانت الأخيرة لها معنى داخل جامعاتنا فى الستينيات والسبعينيات. ولأنى كنت فى فرنسا فقد تابعت، على مدار الأيام الثلاثة التى قضيتها، معظم الصحف الفرنسية وأهم نشرات الأخبار، وكان الحدث الأهم والأبرز هو ما جرى فى أوكرانيا، واتضح حجم الانحياز الفج لفريق المعارضة فى أوكرانيا باعتبارهم ديمقراطيين وأنصار أوروبا وهو مفهوم من الناحية الثقافية والاجتماعية، ولكنه تحول إلى تجاهل شبه تام للطرف الآخر من الشعب الأوكرانى وهم الملايين المرتبطون ثقافياً واجتماعياً بروسيا. ولم تكن أوكرانيا مجرد حليف للاتحاد السوفيتى السابق مثل مصر فى الستينيات، إنما كانت جزءاً من جمهوريات الاتحاد السوفيتى وحصلت على استقلالها فى عام 1991 بعد تفككه، وظلت أسيرة معادلة إقليمية ودولية طرفاها روسيا والاتحاد الأوروبى وحافظت نخبتها الحاكمة على ولاء لروسيا يراعى الاتحاد الأوروبى حتى وصل الرئيس السابق للسلطة فواجه أوروبا وفشل فى إرضاء أغلب أبناء شعبه بسياساته الفاشلة وغير الديمقراطية، فسقط بثورة شعبية وجاءت حكومة انتقالية جديدة برئاسة أحد قيادات المعارضة وهو أرسنتى لاتسينوك. فى ظل هذه الحالة من الاستقطاب تحول قطاع واسع من النخبة الفرنسية والأوروبية إلى نصير للثورة الجديدة حتى النخبة اليمينية والمحافظة التى قضيتها الوحيدة مواجهة الأفكار اليسارية والثورية فى بلادها تبنت خطة أخرى للتصدير خارج الحدود، وفعلت العكس داخل فرنسا. ومن المفهوم أن يجمع الإعلام والنخبة السياسية على دعم تيار ديمقراطى فى مواجهة آخر استبدادى وديكتاتورى، وهو يمثل جانباً من الصورة فى أوكرانيا حيث كان رئيسها غير ديمقراطى، وفاشلاً، وبدت المعارضة أفضل منه ولو نسبياً، ولكن الصراع لم يكن فقط أو أساسا صراعا بين ديمقراطيين ومستبدين إنما بين أنصار أوروبا ومعارضيها أو بالأحرى بين مندوبى روسيا ومندوبى أوروبا فى أوكرانيا. إن انحياز الإعلام والنخبة السياسية الأوروبية للمعارضة لم يكن أساساً لأنهم ديمقراطيون يواجهون نظاماً مستبداً وفاشلاً إنما لكونهم أوروبيين ثاروا على الحكومة بعد أن رفضت الانضمام إلى الاتحاد الأوروبى. فمشهد نواب المعارضة وهم يرفعون فى يوم 22 نوفمبر 2013 أعلام الاتحاد الأوروبى بعد أن رفض النظام السابق الاتفاق مع الاتحاد لترتيب انضمام الأخيرة إلى اتفاقية السوق المشتركة، وهو ما عكس بصورة واضحة طبيعة الصراع الدائر فى هذا البلد، وعلينا أن نتخيل نواباً فى البرلمان الروسى أو الفرنسى أو الأمريكى أو المصرى أو التركى (أى بلدان لديها شعور وطنى طبيعى) يرفعون أعلام دول أخرى ليس من باب التضامن الإنسانى إنما من باب الولاء والانتماء شبه الكامل. نعم حدث هذا فى بعض البلاد كألبانيا أو لبنان (قال الرئيس اللبنانى الراحل سليمان فرنجية، عشية استقباله وفد الأحزاب والقوى السياسية قبل اندلاع الحرب الأهلية فى منتصف السبعينيات: مرحبا بكم فى وطنكم الثانى لبنان)، ولكنه ليس هو المعتاد فى الأمم الكبرى أو ذات التاريخ. إن هذا الدعم الهائل وغير المسبوق الذى قدمته أوروبا ومن خلفها أمريكا لمعارضى أوكرانيا لم يكن فقط وربما أساسا دعما للديمقراطية، إنما دعم لرجال أوروبا أو أنصارها فى أوكرانيا مثلما عنونت معظم الصحف الأوروبية، على مدار الأيام الماضية، حين تحدثت عن دماء أنصار أوروبا التى سالت، وحرضت على النظام القائم بصورة ساعدت على إسقاطه، فهل اختلف إعلام العين الواحدة عن نخبة العين الواحدة.. هذا حديث الغد. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العين الواحدة 1 2   مصر اليوم - العين الواحدة 1 2



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon