مصر اليوم - استبعاد تركيا وقطر

استبعاد تركيا وقطر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - استبعاد تركيا وقطر

عمرو الشوبكي

قرر وزير الأوقاف المصرى، أمس الأول، استبعاد دولتى تركيا وقطر من المشاركة فى المسابقة العالمية للقرآن المقرر أن تستضيفها القاهرة الشهر المقبل، وقال إنه «تم استبعاد دعوة تركيا وقطر من المشاركة فى المسابقة، نظرًا لموقفهما السياسى من مصر»، متمنيًا أن تعود الدولتان إلى المحيط العربى والإسلامى، مشيرًا إلى أن مصر تلقت حتى اليوم موافقة نحو أربعين دولة على المشاركة فى المسابقة التى يسهم فيها علماء وقرّاء ومُحكّمون من داخل مصر وخارجها. والحقيقة فقد صدمنى هذا القرار، لأنه على عكس ما يبدو من قوة شكلية أو مظهرية، فإنه عبر عن ضعف شديد فى الموقف المصرى، وتذكرت فورا مئات الطلاب المصريين الذين أعطتهم الحكومة التركية منحاً للدراسة فى جامعاتها ومازالوا هناك، وكثير منهم ليسوا مع الإخوان ومن أشد معارضيهم، وبالتالى هم معارضون أيضا لسياسة أردوجان، ومع ذلك لم تطردهم تركيا ولم تصغر نفسها بقرارات من هذا النوع، لأنها تعرف أن وجود هؤلاء الطلاب فى تركيا هو دليل قوة تركيا وثقتها بنفسها وليس العكس، وأن طلاباً مصريين معارضين لسياستها لن يهددوا نظامها. أما قطر التى هى مجرد كيان ينفذ الإملاءات الأمريكية واشترى دورا إقليما تخريبيا فى المنطقة، فهناك آلاف المصريين مازالوا يعملون هناك وقناة الجزيرة تدعو، ولو على سبيل استكمال الديكور، بعض المصريين المؤيدين للمشير السيسى ولخريطة الطريق ولم تمنعهم. نحن مازلنا نفعل عكس ما تفعله دول العالم، بما فيها الدويلات، فدعوة مواطنين قطريين أو أتراك لبلد الأزهر للمشاركة فى مسابقة لتحفيظ القرآن هو أمر لصالح مصر، ومنعهم هو عقاب لمصر وليس لدولهم، لأننا حتى هذه اللحظة لا نتصور أن لدينا قدرة على التأثير فى العالم فنفضل الانسحاب والعزلة والانغلاق. من قال لنا إن المشاركين من تركيا وقطر هم متحدثون رسميون باسم أردوجان أو تميم، فعلى الأرجح هم مسلمون عاديون جاءوا للمشاركة فى مسابقة قرآن كريم بالقاهرة، وبالتالى يتوقع أن يكونوا محبين لمصر أو على الأقل يفصلون بين أى خلافات سياسية بين الحكومات، وبين التفاعلات الطبيعية بين الشعوب. لا أفهم سببا منطقيا يبرر مثل هذا التصرف ولا أعرف السبب النفسى وراء استمرار غياب الثقة فى النفس والشعور الدائم بالتهديد، والتعامل على أننا أمة مفعول بها طول الوقت، والكل يتآمر عليها ويستهدفها من إيران إلى تركيا ومن قطر حتى الولايات المتحدة. ذكرنى قرار وزير الأوقاف الخاطئ بما جرى أثناء زيارة الرئيس الإيرانى السابق أحمدى نجاد فى عهد الرئيس السابق محمد مرسى، فقد خرجت ردود فعل على تلك الزيارة تصب فى خانة الخوف من الآخر وتحديدا التشيع، بل وشجع البعض محاولات الاعتداء على الرئيس الإيرانى مرة داخل بيت من بيوت الله، والثانية فى حفل استقبال السفارة الإيرانية. خوفنا من العالم الخارجى يعكس عدم ثقة فى النفس وتصور البعض أن منع أتراك وقطريين من مشاركة فى مسابقة قرآن كريم فى القاهرة هو عقاب لهم وليس لنا ولدورنا ولثقتنا فى أنفسنا. أتمنى أن يكون هناك من يعى أهمية تصحيح مثل تلك الأخطاء. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - استبعاد تركيا وقطر   مصر اليوم - استبعاد تركيا وقطر



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon