مصر اليوم - ملء الفراغ

ملء الفراغ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ملء الفراغ

عمرو الشوبكي

البعض يتصور أن نجاح الثورة يتمثل فى إسقاط النظام القديم، والتخلص من كل رموزه، وينتهى الأمر عند هذا الحد، وينسى أو يتناسى أن نظام مبارك لم يكن مجرد أشخاص أو رموز، إنما شبكات متشعبة من المصالح والعلاقات الاجتماعية، كثير منها تقليدى ومرتبط بطبيعة مجتمع نام مثل مصر، وبعضها الآخر فج فى فساده وفى سوء إدارته، كما أن نظام الإخوان كان تعبيرا عن جماعة عقائدية مغلقة تكره الدولة والمجتمع، وبها عشرات الآلاف من الأعضاء العاملين (يقدرون بحوالى 100 ألف عضو عامل فى الجماعة) انتشر كثير منهم فى أجهزة الدولة ومؤسساتها بغرض السيطرة والتمكين، وحاولوا أن يملأوا الفراغ الذى تركه استبعاد بعض رموز نظام مبارك. معادلة التغيير تبدأ بقدرة أى تيار على ملء الفراغ الذى يحدثه سقوط أو تغيير أى نظام سياسى، فسقوط مبارك بفضل شيخوخة نظامه أساسا صور للبعض أنهم قادرون على إسقاط كل شىء وهدم كل شىء دون تقديم بديل واحد لأى شىء، فى حين أن جماعة الإخوان التى لم تشعل الثورة ولم تدع إليها واستبعدت بعض شبابها الذين شاركوا فيها نجحت فى الوصول إلى السلطة وفق نظرية «ملء الفراغ» الشهيرة، فليس مهماً أن تكون ثائرا ولا نبيلا إنما أن تتحين الفرصة لكى تنقض على السلطة، وتملأ الفراغ الذى ترتب على سقوط النظام القديم. ولذا لم يكن غريبا أن يكون الإخوان من أكثر المحرضين فى السر ضد الجيش، وفى العلن على فلول الحزب الوطنى، ليس عن إيمان بمدنية الدولة ولا بموقف ثورى من رجال النظام القديم إنما لتسهيل عملية ملء الفراغ الذى سيحدثه إقصاء المناوئين بدواعٍ مختلفة. ملأ الإخوان الفراغ على مدار عام واكتفت بعض القوى المدنية والائتلافات الثورية بالهتاف ضد العسكر وضد دستور 71 وضد الحزب الوطنى وضد النخبة السياسية دون أن تقدم بديلا، فكل حجر سقط وضع الإخوان آخر بديلا له. وتكرر نفس الأمر بعد 3 يوليو فقد نزلت الملايين فى الشوارع ضد حكم الإخوان، ولم تجد قوة منظمة تترجم رغبتها فى إنهاء هذا الحكم إلا الجيش، فلم يكن هناك حزب أو مؤسسة سياسية قادرة على أن تملأ الفراغ الذى ترتب على سقوط حكم الإخوان إلا الجيش. صحيح أن البعض عاد وتباكى على ضياع الدولة المدنية، والبعض الآخر اعتبر أن ما جرى فى 3 يوليو انقلاب، والبعض الثالث تصور أنه فى السويد وأن الإخوان كان يمكن أن يتركوا السلطة بالوسائل الديمقراطية وباستفتاء شعبى دون تدخل الجيش. كل هذه البكائيات لن تغير من الصورة شيئا، وأن القوى المدنية والديمقراطية لم تنجح حتى الآن فى ملء أى فراغ شهدته مصر منذ ثورة 25 يناير حتى الآن، فلم تكن هى الطرف الرئيسى فى معادلة ما بعد مبارك، إنما كان المجلس العسكرى بضعفه فى مواجهة تنظيم الإخوان المسلمين، والآن يتصور البعض أن رفضه للمسار الحالى وعجزه عن ملء الفراغ الذى سيترتب على فشل هذا المسار سيصب فى خانة أحد آخر غير الإخوان. المؤكد أن المسار الحالى ليس منزها بل هو ملىء بالسلبيات، ومهدد بأخطار كثيرة ويجب إصلاحه قبل فوات الأوان، خاصة فى ظل حالة الثقة الزائدة التى يبديها بعض القائمين عليه وتذكرك بأيام مبارك، إلا أن هذا يعنى أنك لكى تعدل وتصلح هذا المسار لابد أن يكون فى يدك أوراق وبدائل تملأ بها الفراغ الذى ملأه تدخل الجيش فى 3 يوليو، ومعه قطاع زائد من بيروقراطية الدولة، فتبنى أحزابا قادرة على الحكم والمعارضة وليس واحدا منهما فقط. نقلا عن المصري اليوم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ملء الفراغ   مصر اليوم - ملء الفراغ



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon