مصر اليوم - عبور الاجتماعى الديمقراطى

عبور الاجتماعى الديمقراطى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبور الاجتماعى الديمقراطى

عمرو الشوبكي

حين قابلت د. محمد أبوالغار، رئيس الحزب الاجتماعى الديمقراطى، الأسبوع الماضى، لم يخف الرجل قلقه من اجتماع السبت الماضى، الذى يحسم فيه الحزب موقفه من انتخابات الرئاسة، خاصة بعد أن شهد الحزب نقاشات داخلية واسعة، اختلف فيها الأعضاء حول الموقف الذى يجب أن يتخذه الحزب من المرشح الرئاسى، وتباينت فيها الآراء بصورة واضحة. ونجح الحزب الاجتماعى الديمقراطى ربما فى عبور أهم تحدٍ منذ نشأته قبل حوالى 3 أعوام من الآن، حين صوت أعضاؤه فى مشهد ديمقراطى محترم وحقيقى على موقفه من انتخابات الرئاسة، فجاءت نسبة التصويت بأغلبية كاسحة لصالح عبدالفتاح السيسى وبـ78 صوتا، فى مقابل 16 صوتا لحمدين صباحى، وهى نسبة قد تكون لها دلالة ومغزى فى حال إذا أسفرت نتيجة انتخابات الرئاسة عن فارق مشابه بين المرشحين، بما يعنى أن هناك حزبا سياسيا له نفس موقف الناس فى الانتخابات الرئاسية، وفى نفس الوقت فإن طريقة تأييد أغلبية أعضائه للمشير لم تكن بالمبايعة والشيك على بياض كما يحاول البعض أن يفعل. والمؤكد أن هناك دلالة أخرى فى تصويت الاجتماعى الديمقراطى، تتمثل فى تلك النسبة الكبيرة التى اختارها قطاع واسع من أعضاء الحزب بعدم دعم مرشح بعينه، وبلغت 75 صوتا، وهو التصويت الذى لم يتح لمؤيدى السيسى أن يحصلوا على نسبة الثلثين التى تجعل الحزب كمؤسسة ينحاز لمرشح محدد. والحقيقة أن هذه النسبة الكبيرة التى فضلت النأى بالحزب عن دعم مرشح رئاسى بعينه مثلت أطيافا متعددة، منها من تخوف من انقسام الحزب إذا أعلن بشكل واضح دعمه لمرشح بعينه، خاصة أن بداخله اتجاهات وآراء متعددة، ومنها أيضا من رأى أن أغلب أعضاء الحزب يؤيديون السيسى، وأن الدعم الرسمى والحزبى له سيعنى عدم وجود أى هامش للمناورة داخل الحزب يتيح له ترشيد المسار أو نقده، خاصة بعد أن اتضح وجود أخطاء كثيرة فى الإدارة السياسية الحالية قد يدفع ثمنها الوطن كله. والمؤكد أن هذا الاختيار الذى اتخذه الحزب كان الاختيار الأفضل، وهو فى النهاية يعكس صيغة ديمقراطية حقيقية تحتاجها الأحزاب المصرية، حتى يكون لها مبرر ومشروعية حين تطالب النظام القائم بإصلاحات سياسية وديمقراطية، فتقول إنها أولا طبقتها على نفسها. تجربة الاجتماعى الديمقراطى، وقبلها انتخابات الوفد، وقبلهما انتخابات الدستور تقول إن هناك تحولا فى أداء الأحزاب المدنية وفى قدرتها على إدارة خلافتها الداخلية بشكل ديمقراطى، وإن وجود تيارات وآراء داخلها هو مصدر تنوع وثراء وليس عيبا أو عورة يجب إخفاؤها أو وأدها. نجاح الاجتماعى الديمقراطى فى إدارة عملية انتخابية فيها آراء واتجاهات متعددة، فى ظل حالة تعانى فيها البلاد من استقطاب وانقسام كبيرين، يعتبر رسالة مهمة لكل من يتصور أن مصر يمكن أن تقف على أقدامها برجال الدولة فقط دون الأحزاب، تماما مثل هؤلاء الذين تصوروا أنه يمكن أن تكون هناك أحزاب وعملية سياسية دون دولة وطنية وجيش وطنى متماسك، فما تحدثنا عنه من قبل عن شراكة مطلوبة بين الدولة المصرية والأحزاب المؤمنة بالدولة الوطنية، وليست أحزاب الدولة، هو الضمان لعبور هذا البلد من أزماته الكثيرة. مبروك للاجتماعى الديمقراطى عبوره الديمقراطى، ومبروك للقوى المدنية والديمقراطية بداية النجاح فى بناء أحزاب ديمقراطية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبور الاجتماعى الديمقراطى   مصر اليوم - عبور الاجتماعى الديمقراطى



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon