مصر اليوم - نقاشات فرنسية «12»

نقاشات فرنسية «1-2»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نقاشات فرنسية «12»

عمرو الشوبكي

شاركت الأسبوع الماضى فى اللقاء السنوى الذى ينظمه مركز الدراسات المتوسطية (IPEMED) فى العاصمة الفرنسية باريس، والمهتم بتحليل الأوضاع السياسية فى جنوب المتوسط ودعم العلاقة بين فرنسا والعالم العربى. وهذه هى المشاركة الثانية لى فى هذا اللقاء، فالأولى كانت فى التوقيت نفسه من العام الماضى. والحقيقة أن اللقاء السنوى عبارة عن اجتماع مغلق يبدأ فى الثانية ظهراً حتى السادسة مساء، ثم يعقبه عشاء مفتوح لعدد من الخبراء والمسؤولين والوزراء السابقين ورؤساء ومندوبى هذه الشركات، ويحضره ما يقرب من 100 شخصية، ويسمح فيه لعدد من الحاضرين بإلقاء كلمات قصيرة، وفى اليوم التالى يكون هناك اجتماع ثانٍ مغلق للباحثين المشاركين فى المؤتمر، يعقد فى الصباح، وينتهى عند الظهر. وربما ما يميز هذا المركز هو أنه مركز خاص ينفق على أنشطته كبريات الشركات الفرنسية التى لها استثمارات فى العالم العربى، خاصة مصر ودول المغرب، وليس مركزاً عاماً تابعاً للدولة، مثلما هو حال معظم مراكز الأبحاث الفرنسية التى يسيطر عليها المركز الوطنى للأبحاث العملية ( CNRS) ويضم مئات الباحثين والإداريين الذين يعملون فى مجال العلوم الطبيعية والإنسانية، وقد حافظ العاملون فى الجانب الأول على مستواهم العلمى وتأثيرهم فى فرنسا والعالم، فى حين تراجع بصورة كبيرة مستوى الجانب الثانى من العاملين فى مجال العلوم الاجتماعية. ومع ذلك مازالت فكرة مراكز الأبحاث الخاصة محدودة التأثير فى فرنسا وقليلة العدد، خاصة إذا قارناها- ليس فقط بالولايات المتحدة التى تقوم صناعة القرار السياسى فيها على وجود مئات من مراكز الأبحاث Think tank التى تهتم بالقضايا الاستراتيجية والكونية الكبرى حتى قضايا محلية صغيرة تخص مشكلات اجتماعية ومرورية وصحية داخل الولايات الأمريكية - بل أيضا ببلاد مثل بريطانيا وتركيا وحتى إيطاليا. والنموذج الفرنسى فى البحث الاجتماعى هنا أقرب لجمهوريات القطاع العام، ولكن بالمعنى الكفء والفعال لدولة شمالية متقدمة، وليس بالمعنى الذى تعرفه المصالح الحكومية فى بلادنا، على طريقة «فوت علينا بكرة»، إلا أنها بدأت تعانى منذ فترة من مشكلات البيروقراطية وتراجع الكفاءة والقدرة على الابتكار وتقديم قراءات قريبة من الواقع المعيش وليس تنظير فلسفياً وسياسياً بعيداً عن قضايا التحليل السياسى المباشر وتقدير المواقف كما هو الحال فى المراكز الأمريكية والتركية الصاعدة. وقد شارك فى هذا اللقاء مجموعة من الخبراء والسياسيين منهم إليزابيث جيجور، وزيرة العدل السابقة، رئيسة لجنة العلاقات الخارجية فى البرلمان الفرنسى عن الحزب الاشتراكى، وهيبر فيدرين، وزير خارجية فرنسا الأسبق، مستشار الرئيس الاشتراكى الحالى، وميكائيل مارتيونس، وزير خارجية إسبانيا، مندوب الاتحاد الأوروبى للقضية الفلسطينية، ويعمل حاليا مستشاراً فى قطر (قطر فى كل مكان) وعبد الرحمن الحاج ناصر، محافظ البنك المركزى الجزائرى السابق، أحد العقول المهمة فى المركز، وراضى مديب، أحد الخبراء التونسيين فى مجال الاقتصاد السياسى، ووزير المالية المغربى الأسبق فتح الله أولاى، وأخيراً وزير الاقتصاد التركى، ونائب رئيس البنك الدولى السابق كمال درويش وكاتب هذه السطور. كان أداء المحافظ الجزائرى الأسبق متميزا، كما هى العادة، أما المسؤول التركى الذى حضر أول مرة هذا العام، فكان أداؤه مبهراً، من حيث المضمون والشكل، فقد أدهشنى تمكنه الكامل من اللغة الفرنسية، بعد أن توقعت أن يتحدث إنجليزية بلهجة تركية مميزة، كما أن حديثه عن الإسلام والتجربة التركية كان مهماً ولافتاً، لأنه كان من موقع معارض للعدالة والتنمية الحاكم. ماذا دار فى هذا اللقاء؟! هذا هو حديث الغد. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نقاشات فرنسية «12»   مصر اليوم - نقاشات فرنسية «12»



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon