مصر اليوم - الجماعة التى لا تراجع نفسها «2 ـ 3»

الجماعة التى لا تراجع نفسها «2 ـ 3»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجماعة التى لا تراجع نفسها «2 ـ 3»

مصر اليوم

ما جرى فجر أمس من اعتداء بالأسلحة على منشأة عسكرية مصرية من قبل أنصار الإخوان، مثلما تفعل القوى الخارجية المغيرة، أدى إلى سقوط 45 قتيلا بينهم اثنان من رجال الجيش والشرطة وعشرات المصابين من الجانبين. والمؤكد أن الدم المصرى كله حرام، ولابد من تشكيل لجنة تحقيق مستقلة لمعرفة تفاصيل ما جرى، وأن دماء من سقطوا ستبقى فى رقبة قادة الجماعة الذين حرضوهم على العنف والقتال، ومارسوا كذبا فاضحا فى بيانهم مثلما كانوا يفعلون فى الماضى دون أى تغيير، فقد تاجروا فى بيانهم بدماء الضحايا وملأوه بأكاذيب فاضحة حين قالوا حرفيا: «فى فجر اليوم الاثنين وقبل بداية شهر رمضان بيوم، وبينما كان المعتصمون السلميون يؤدون صلاة الفجر إذا بطلقات الرصاص الغادرة وقنابل الغاز تطلق عليهم بكثافة من قوات الجيش والشرطة دون مراعاة لحرمة الصلاة وحرمة الحياة، إضافة إلى العدوان على حق المعتصمين فى التظاهر السلمى، وهذا ما لا يفعله حتى اليهود، الأمر الذى أدى إلى سقوط حوالى 35 شهيداً والرقم مرشح للزيادة إضافة إلى مئات الجرحى». هل هناك تدنٍّ خلقى وسياسى أكثر من ذلك، ألم يشاهدوا ما شاهده ملايين المصريين من محاولات لاقتحام نادى ضباط الحرس الجمهورى، وكيف أن من سموهم متظاهرين «سلميين» حملوا السلاح وأطلقوا النار على قوات الجيش والشرطة؟ هل لقادة هذه الجماعة ضمير أخلاقى أو وازع دينى حين ادعوا كذبا أن من بين القتلى نساء وأطفال. لقد تصور الإخوان منذ اليوم الأول لتوليهم السلطة أن معركتهم مع فصيل أو حزب سياسى معارض، ونسوا أن مشكلتهم مع غالبية الشعب المصرى، وإذا لم يعترف من تبقى من عقلاء الإخوان بأن ما يرتكبونه هو جرائم وما يقولونه هو كذب فاضح فإنهم سيقضون على أى مستقبل سياسى لهم مثلما جرى فى عهد الملك فاروق وجمال عبدالناصر. إن السؤال الضميرى الذى يجب أن يطرحه أى مواطن أو جماعة أو حزب حين يفشل أو يتعثر هو: لماذا فشلنا وأين أخطأنا، وقليلون فى بلادنا هم من يعترفون بخطئهم، وكثيرون مثل الإخوان هم الذين يكابرون ويعتبرون أنفسهم فوق المراجعة والاعتراف بالخطأ. والمؤكد أن الجماعة على مدار تاريخها الطويل لم تعترف بخطأ ارتكبته إلا ربما فى عهد المؤسس حسن البنا حين وصف أعضاء تنظيمه الذين قتلوا رئيس وزراء مصر السابق محمود فهمى النقراشى بأنهم «ليسوا إخوانا ولا مسلمين»، وبعدها اغتيل البنا ودخلت جماعته فى مواجهات عنيفة مع كل السلطات القائمة ملكية وجمهورية دون أن تعترف مرة واحدة بخطئها وخطاياها. لم يعتذر الإخوان عن جريمة اغتيال النقراشى ولا القاضى الخازندار قبل ثورة يوليو، ولا عن محاولة اغتيال عبدالناصر فى 54، ولا عن التنظيم المسلح الذى قاده الراحل سيد قطب فى الستينيات، واعتبروا أن محاولة اغتيال عبدالناصر تمثيلية وأن سيد قطب هو شهيد، قتله النظام الديكتاتورى. لقد عاشوا فى كذبة كبيرة غسلوا بها عقول شبابهم ولم يروا أنفسهم إلا ضحايا للنظم السابقة لأنهم أصحاب دعوة ربانية لا تخطئ، ونسوا أن صراعهم الآن هو من أجل السلطة وليس الدعوة التى يتغنون بها، وأن توحد الشعب المصرى خلف الجيش والشرطة «أى الدولة» هو توحد حدث أثناء مقاومة احتلال أو غزوة خارجية، وهم مصرون على أن يلفظهم الشعب المصرى للأبد.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجماعة التى لا تراجع نفسها «2 ـ 3»   مصر اليوم - الجماعة التى لا تراجع نفسها «2 ـ 3»



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon