مصر اليوم - الجيش الوطنى 2 2

الجيش الوطنى (2- 2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجيش الوطنى 2 2

عمرو الشوبكي

لم يرتح البعض أن مصر نجحت فى أن تسقط رئيسها الأول حسنى مبارك والثانى محمد مرسى دون أن تنهار الدولة، ودون أن يسقط مئات الآلاف من الضحايا، وهذا فى الحقيقة بفضل تماسك الجيش وانضباطه وشرف العسكرية المصرية، ولو أن الجيش تخلخل- ولا نقول انقسم- أثناء المرحلة الانتقالية أو بعدها بين فريق مع مبارك وآخر ضده، وبين فريق مع الإخوان وآخر ضدهم، وشاهدنا كما شاهدنا فى دول عربية أخرى مدرعات الجيش الأول تواجه الجيش الثانى، أو عناصر الجيش الثورى تواجه الجيش النظامى، فماذا سيكون عليه حال هذا البلد؟ وهل كنا نتصور أن مصر ستصبح بلداً من الأساس. هناك من ناقصى الوطنية من لا يفرق معه أن من أشرف على استحقاقاته الانتخابية جيش بلده وليس الجيش الأمريكى كما جرى فى دول أخرى، ولا يشعر بأى حساسية حين يستهدف جيش بلاده، متوائماً تماماً مع النظرة الأمريكية فى الفوضى غير الخلاقة حين فككت الجيش العراقى وحلّت الدولة وتسببت فى قتل مليون مواطن، وقدمت مشروع دولة فاشلة حرصت كل دول العالم على ألا تكررها، ويعمل الشعب العراقى صابرا وجاهدا للتخلص من أوزارها. صحيح أن المجلس العسكرى السابق ارتكب أخطاء جسيمة فى إدارة المرحلة الانتقالية، إلا أن هذا لا يبرر استهداف الجيش كمؤسسة والتآمر عليه لصالح أموال أمريكا وأهداف إسرائيل، بعد أن انهار الجيش العراقى والليبى والسورى، وبقى فى تلك المنطقة الجيش المصرى كآخر جيش عربى قوى ومنضبط ولديه تقاليد وقواعد محترمة. نعم، الجيش المصرى مستهدف ولا يريح تماسكه الكثيرين فى الداخل والخارج، وسيصبح الحفاظ عليه هدف كل وطنى، وليس كما يفعل الإخوان من حملة رخيصة تستهدف قادته وضباطه وجنوده تحت حجة الوقوف ضد الانقلاب. من حق الإخوان، كما قلنا مراراً، أن يشعروا بالغبن مما جرى فى 3 يوليو، لكن ليس من حقهم أن يعتبروا ما جرى فى 3 يوليو انقلاباً، ويتناسوا متعمدين كراهية الناس لحكمهم ونزولهم بالملايين فى الشوارع مطالبين مرسى بالرحيل. إذا دخلت على موقع Global fire فى تصنيف جيوش العالم (سلاحاً وعتاداً وجنوداً) ستجد الجيوش الخمسة الأولى بالترتيب (أمريكا، روسيا، الصين، الهند، بريطانيا)، أما الجيش المصرى فيأتى فى المركز الـ14، وقبله مباشرة الجيش الإسرائيلى (رقم 13)، ويتقدم عليه الجيش الباكستانى (رقم 12) والتركى (رقم 11)، أما الجيش العربى التالى للجيش المصرى فهو الجيش السعودى فى المرتبة الـ27، وانتقل الجيش العراقى بعد أن كان واحدا من أقوى جيوش العالم إلى المرتبة 58 عقب الغزو الأمريكى للعراق. حين تعانى مصر من ضعف الصناعة والزراعة، وتعانى من تدهور هائل فى التعليم والبحث العلمى، وتصل فيها الأمية إلى الثلث، ويكون فيها جيش وطنى قوى أليس من الوطنية أولاً أن نحافظ عليه وندعمه، ثم بعد ذلك نبحث دوره فى السياسة، أم نحرض العاملين فيه على التمرد مثلما يفعل الأعداء؟.. هو سؤال له علاقة بالوطنية والخيانة وليس بالموقف السياسى. نقلًا عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجيش الوطنى 2 2   مصر اليوم - الجيش الوطنى 2 2



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon