مصر اليوم - الأردن و«الإخوان» والغاز

الأردن و«الإخوان» والغاز!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأردن و«الإخوان» والغاز

طارق الحميد

خلال الأسابيع الماضية أوقفت مصر ضخ الغاز عن الأردن دون مبررات حقيقية، أو مقنعة، علما بأن هناك اتفاقات ملزمة بين القاهرة وعمان، وفي اليومين الأخيرين أعلنت مصادر مصرية أنها ستعاود ضخ الغاز للأردن، فلماذا من الأساس تم وقف ضخ الغاز المصري عن الأردن؟ الغريب أنه لا توجد أسباب منطقية للإجراء المصري، لا قانونيا، ولا بالطبع سياسيا، علما بأنه أمر غير مبرر تعطيل اتفاقات تم الالتزام بها قانونيا بسبب التباينات السياسية، إن وجدت، خصوصا أن الغاز المصري يتوقف عن المملكة الأردنية في الوقت الذي لم يتوقف فيه عن إسرائيل، ورغم كل الضجة التي أثيرت حول هذا الموضوع، من التسعيرة، إلى اتهامات أخرى بحق بعض رموز النظام المصري السابق في عهد الرئيس المتنحي محمد حسني مبارك، حيث لم يتوقف الغاز عن إسرائيل، ولم نسمع عن أي مشاكل في هذا الملف، فكيف يتم إيقاف الغاز عن الأردن، ولأسباب واهية، خصوصا أنه ليس هناك مبررات أمنية، كاستهداف أنابيب خطوط الغاز من قبل إرهابيين، أو خلافه؟ والغرابة لا تقف عند هذا الحد، فبحسب المعلومات التي سمعتها من مطلعين عن كثب على هذا الملف فإن بعضا من المحسوبين على الإخوان المسلمين في الأردن قد عرضوا على الحكومة الأردنية الوساطة بينها وبين القاهرة من أجل إعادة استئناف ضخ الغاز المصري للأردن، وهذا التصرف بحد ذاته يعد مؤشرا خطرا على المرحلة المقبلة بعلاقات الدول العربية في المنطقة، كما أنه يعد بمثابة جرس إنذار على الطريقة التي يدير بها «الإخوان» دائرة نفوذهم بالمنطقة، كما أنه أمر يعزز الشكوك الجادة حول نوايا «الإخوان المسلمين» في المنطقة. فاستهداف المملكة الأردنية في هذا التوقيت، وفي قضية حساسة مثل قضية الغاز، يعد أمرا خطرا، ومؤشرا مقلقا، خصوصا أن في الأردن من يحاول افتعال أزمة تؤدي إلى تأجيج الشارع الأردني لجر البلاد كلها إلى دائرة ما يسمى بالربيع العربي، وتحت أي ظرف، ولأي أسباب، ولو كانت واهية، وأكثر من يسعى إلى ذلك، وليس في هذا الأمر سر، هم الإخوان المسلمون في الأردن، وعملية إيقاف الغاز عن عمان تعد من دون شك عملا مساعدا على تأجيج الأزمة الأردنية الداخلية، نظرا لما لوقف الغاز المصري من تداعيات على المواطنين الأردنيين، فوقف الغاز المصري يعد بمثابة صب للزيت على النار، وهذا أمر خطر جدا، ومقلق، خصوصا إذا أخذنا في الحسبان خطر النظام الأسدي على الأردن المشغول باللاجئين السوريين، والخروقات الأمنية الأسدية للأردن يوميا! وصحيح أن القيادة المصرية، ومنذ انتخاب الرئيس مرسي، سعت لتطمين الدول العربية، وتحديدا الخليجية، وقامت بإرسال رسائل مفادها أن لا تصدير للأخونة، لكن السياسة ليست خطابات وحسب، بل هي لغة أفعال وحفاظ على المصالح، ومجرد إيقاف الغاز المصري عن الأردن، وأيا كانت المبررات، وهي غير مقنعة، خصوصا أن الغاز المصري لم يتوقف عن إسرائيل، يعد رسالة مقلقة للجميع، وتحديدا دول الخليج الحريصة على أمن الأردن واستقراره، ولأسباب عدة، حقيقية، واستراتيجية. والسؤال هنا هو: لماذا يتم تعريض أمن عمان للخطر، واستفزاز كل حريص على أمن المملكة الأردنية؟ نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأردن و«الإخوان» والغاز   مصر اليوم - الأردن و«الإخوان» والغاز



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon