مصر اليوم - «نعمل شنو الطيارة طافية الأنوار»

«نعمل شنو.. الطيارة طافية الأنوار»؟!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «نعمل شنو الطيارة طافية الأنوار»

طارق الحميدد

انتشر هذه الأيام مقطع فيديو لمقابلة تلفزيونية مع وزير الدفاع السوداني، علق فيها على قصف الطائرات الإسرائيلية لمصنع «اليرموك» للأسلحة، حيث يقول الفريق أول ركن عبد الرحيم محمد حسين معلقا على عدم تعامل الرادارات مع العدوان الإسرائيلي: «نعمل شنو.. الطيارة طافية الأنوار في الظلام؟!». لحظة، هذا ليس تصيدا لوزير الدفاع السوداني، أو تشفيا في من هاجموا كاتب المقال على مقال الأسبوع الماضي في هذا الشأن «السودان عبث أم مواجهة؟»، بل هو محاولة لتأكيد حقيقة واحدة وهي أن جل مصائب منطقتنا هي المغامرات غير المحسوبة.. أولم يقل حسن نصر الله، زعيم حزب الله الإيراني في لبنان، بعد حرب 2006، إنه لو كان يعلم بأن اختطاف جنديين إسرائيليين سيكلف تلك الحرب لما فعله؟ هذا هو المنطق نفسه الذي يتحدث به وزير الدفاع السوداني الآن، والذي يتعذر بأن سبب عدم تصدي قواته الدفاعية للعدوان الإسرائيلي هو أن الطائرات الإسرائيلية كانت «طافية الأنوار في الظلام»! فإذا كانت الأنظمة الدفاعية السودانية لا تستطيع التعامل مع طائرات مطفأة الأنوار، فمن باب أولى ألا تكون هناك مصانع للأسلحة بالسودان، ولا أن يكون هناك تورط إيراني في الأراضي السودانية! وهذا ليس كل شيء، فيجب الآن تذكر تصريح أحد المسؤولين السودانيين عن أن بلاده باتت دولة مواجهة بعد الاعتداء الإسرائيلي، ولا نعلم كيف سيواجه السودان وهو لا يستطيع التعامل مع طائرات تطفئ أنوارها! حقا شر البلية ما يضحك، لكن هذا التصريح هو استمرار لسياسات أضاعت المنطقة، ومقدراتها، وقبل ذلك أزهقت أغلى ما فيها وهو أرواح أبنائها. والقصة لا تقف عند تصريح وزير الدفاع السوداني، أو نصر الله، أو الصحاف في ذاك اليوم الشهير الذي كانت القوات الأميركية تهاجم فيه بغداد جوا وبرا وبحرا، وكانت الدبابة الأميركية تقف على مقربة منه، وهو يقول للصحافيين: «انظروا نحن نحاصر العلوج»، أو حتى نظام بشار الأسد الذي لم يمل ترديد نغمة المقاومة والممانعة، وانتهت قواته تقاتل الشعب السوري، وليس الإسرائيليين، هذا عدا عن مانشيتات هيكل التي كانت تقول، أيام عبد الناصر، بأن الطائرات الإسرائيلية تسقط كالذباب.. والأمثلة كثيرة، وتحتاج كتبا لسردها، فنحن لسنا أمام قصة شاذة، أو «شطحة»، بل هو خلل ممنهج، وعلى كل المستويات، وحتى اليوم عند الحديث عن الربيع العربي، والديمقراطية، والإصلاح، وهنا تبرز قصة «الإخوان المسلمين»، وهي قصة القصص. وعليه، فليس المقصود مسالمة إسرائيل، وإنما القول بأن للحرب شروطا، وللسلام شروطا أيضا، وكلاهما أمر صعب، فمن يرد الحرب فعليه أن يبني دولا قادرة على خوض الحرب حتى وأنوار الطائرات مطفأة، ومن يرد السلام فعليه أيضا أن يستعد لأن إسرائيل، وللأسف، تتفوق علينا اقتصاديا، وتعليميا، وتكنولوجيا، وهنا يجب تذكر قول حسن نصر الله في مقابلته مع قناة «الميادين» بأن لدى إسرائيل أهدافا مكشوفة مثل المصانع، ومحطات الكهرباء، بينما الكهرباء متقطعة بلبنان وليس لديه ما يخسره! فهل هناك أمر مخجل أكثر من تصريح نصر الله هذا؟ رجاء أفيقوا، وتمعنوا، ولو كانت الأنوار مطفأة! نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «نعمل شنو الطيارة طافية الأنوار»   مصر اليوم - «نعمل شنو الطيارة طافية الأنوار»



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon