مصر اليوم - مصر ميليشيا الإخوان

مصر.. ميليشيا الإخوان!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر ميليشيا الإخوان

طارق الحميد

كالنازية في ألمانيا، وحزب الله في لبنان، والخمينية في إيران، استخدم الإخوان المسلمون ميليشياتهم في مصر رغم أن الإخوان هم الحزب الحاكم، وهم من بيدهم السلطة وجميع مؤسسات الأمن، لمواجهة المعارضة المصرية في الشارع، مما يقول لنا إن الإخوان لا يريدون الاستئثار بكل السلطات الآن وحسب، بل السيطرة على كل مصر، وعلى غرار الثورة الخمينية بإيران. وميليشيا الإخوان ليست عسكرية وحسب، بل وإعلامية، وتجارية، وخلافه، وكلها تعمل اليوم على قدم وساق من أجل تمكين الإخوان من حكم مصر، وتحركاتهم ليست بمصر وحدها، بل هاهم ينشطون في الخليج دفاعا عن انقلاب الإخوان في مصر، وهو دفاع لم نلمسه منهم في قضايا دولهم الخليجية، سواء ضد إيران، أو حتى أيام احتلال صدام حسين للكويت، وتهديده للسعودية. ونكتب المقال وجماعات من الإسلاميين، وفي لعبة توزيع أدوار واضحة مع الإخوان، يقومون بمحاصرة مدينة أكتوبر للإنتاج الإعلامي بمصر، مطالبين بتطهير الإعلام! وإذا كان الإخوان يريدون تطهير الإعلام، والقضاء، وقطاع الأعمال، وحتى معارضيهم السياسيين، وهو ما لمح إليه حتى الرئيس، فما الذي تبقى إذن من صور المجتمع المدني في مصر؟ وكما قلنا الأسبوع الماضي، فإن مصر والمصريين يخوضون معركة العرب جميعا، وهي معركة الدولة ضد من يريد اختطافها، وسبق أن حذرنا، وحذر عقلاء، أنه عندما يكون لكل حزب ميليشياته، ووسائل إعلامه، وكذلك أعلامه الخاصة، فما الذي تبقى للدولة نفسها؟ وهذا أمر مرعب ينذر بتدمير دولنا العربية الواحدة تلو الأخرى، وتحويلها إلى دول فاشلة، حيث تتعطل عجلة الاقتصاد، ويختل الأمن، ويتزعزع الاستقرار، وللأسف فإن كل ما كان يقال من خطاب عقلاني، ويتندر عليه أنصار الإخوان، سواء في مصر، أو الخليج، من هيبة الدولة، والاستقرار، وضرورة عدم المساس بالسلم الاجتماعي، بات يردده الإخوان، ومناصروهم اليوم، بعد أن كانوا يقولون إن هذا منطق الفلول، ومنطق من يريد الدفاع عن مبارك! والحقيقة اليوم أن الرئيس المصري يسير على خطى مبارك تماما في التعامل مع الثورة المصرية الجديدة على الإخوان، حيث لا استشعار لخطورة ما يحدث في الشارع، وبدلا من ذلك خطابات مطولة، وتصعيدية، ومتأخرة أيضا في الاستجابة لمطالب الناس، والأخطر من كل ذلك، وهذا هو لب الحديث هنا، استخدام الإخوان لميليشياتهم رغم أنهم هم الذين يحكمون اليوم وبيدهم السلطة وكل المؤسسات الأمنية، مما يعني أن الإخوان لا يؤمنون فعليا بتداول السلطة، وصناديق الاقتراع، والسعي للتوافق، والتسويات، وهي أساسيات العمل السياسي. فمن يستخدم ميليشيا لقمع المعارضة لا يمكن أن يكون مؤمنا بدور الدولة، ويحترم مؤسساتها، ويريد المحافظة على سلمها الاجتماعي. وميليشيا الإخوان في مصر درس لجميع الدول العربية الحريصة على مفهوم الدولة، والحفاظ على مؤسساتها، فعندما يكون لكل حزب إعلامه، وعَلمه، وميليشياته فحينها علينا أن ندرك أننا أمام نذر شر، أول كوارثها انهيار الدولة، فيجب ألا يكون هناك سلطان أعلى من سلطان الدولة، وتحت أي أسماء كانت، ومن لا يعي خطورة ذلك فعليه أن يتأمل جيدا ما يحدث في لبنان، والعراق، وغزة، والسودان، وإيران، واليمن، وأخيرا، للأسف، ميليشيا الإخوان في مصر. نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر ميليشيا الإخوان   مصر اليوم - مصر ميليشيا الإخوان



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon