مصر اليوم - استقالة وامتنان

استقالة.. وامتنان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - استقالة وامتنان

طارق الحميد

بعد ثماني سنوات من رئاسة تحرير صحيفة «الشرق الأوسط» العزيزة على قلبي تقدمت باستقالتي أوائل هذا العام لسمو رئيس مجلس الإدارة الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز، وستصبح سارية المفعول اعتبارا من الأول من يناير (كانون الثاني) القادم. وهي استقالة عن قناعة كون أن رئاسة تحرير صحيفة بحجم «الشرق الأوسط» لفترة ثماني سنوات تعد أطول مما ينبغي. ثماني سنوات مليئة بالأحداث، والتقلبات، وجدت فيها دعما كاملا من رئيسي، وصبرا وسعة صدر. ثماني سنوات اتخذت فيها الصحيفة مواقف أعتز بها كثيرا، وبصحبة نخبة من الزملاء الذين كانوا يقفون خلف كل عمل صحافي مميز قدمته هذه الصحيفة، وبكل أشكال العمل الصحافي. ثماني سنوات وجدت فيها دعما رائعا من نبلاء أعلم علم اليقين بأنني لو ذكرت أسماءهم فإن ذلك لن يريحهم، فلم يكن وقوفهم معي شخصيا بقدر ما كانت رؤية ومبدأ، وأدين لهم بالكثير. ثماني سنوات وجدت فيها دعما رائعا وعظيما من عائلتي، زوجتي وابنتي وأبنائي الثلاثة، وقد آن الأوان لأرد لهم جزءا من الدين، وهو كبير. وثماني سنوات حفتني فيها دعوة الوالدين حفظهما الله. أغادر موقعي بقراري، واختياري، خصوصا أن هذه ليست استقالتي الأولى، ولم أستقل بالطبع نزقا، أو خلافه، بل عن قناعة بسيطة وهي أن الحياة فصول، ولكل فصل فيها وقت محدد، وفصل رئاسة التحرير انقضى، فثماني سنوات تعد فترة أكثر من كافية، ومن الخطأ أن يكرر الإنسان نفسه. ومنذ بدايتي المهنية لم يكن يشغلني شيء أكثر من أن أقرر لحظة الترجل بنفسي، لا مرغما، ولا محبطا، فهذا جزء من نجاح الإداري، أيا كان موقعه، وتحديدا في عالم الصحافة، فمهم أن تعرف متى تترجل. وبالطبع لا أغادر معتزلا، وإنما منطلقا لآفاق أوسع في فضاء الإعلام، حيث سأكون مستشارا لسمو رئيس مجلس الإدارة، ويبقى مقالي اليومي من السبت للخميس في الصحيفة، وبعد فترة من الالتفات للأسرة، والراحة، سأواصل التحليق بفضاء الإعلام الرحب بإذن الله قدر المستطاع. والحقيقة أنني أغادر منصب رئاسة التحرير شاكرا الله على نعمه الكثيرة، وسعيدا بأن المولى مكنني من السير على درب تمنيته، وسخّر لي أناسا أفخر بهم. وأحمد الله أنني فخور، ومرتاح، لكل موقف اتخذته الصحيفة، حيث سعت هذه الصحيفة العظيمة لتكريس العقلانية، ونبذ التطرف، والعنف، ودعم الانفتاح، والإصلاح، وترسيخ مفهوم الدولة، وهذه الصحيفة تعد معجزة إعلامية بحد ذاتها حيث يرى العرب جميعهم أنها صحيفتهم، سواء السعودي أو الخليجي، وكذلك المصري، والعراقي، والسوري، وكل العرب، وهذا أمر عظيم في عصر الفضائيات، والتكنولوجيا، ومهما قيل ويقال بحق هذه الصحيفة إلا أنها كانت، وظلت، وستظل، مؤثرة، فدائما ما أقول: إن صحيفة «الشرق الأوسط» «تُمتدح بأثر رجعي»، وهذا دليل قوتها، ومكانتها. كل التوفيق للصحيفة، والقائمين عليها، والعاملين فيها، وكل الشكر والامتنان لقراء هذه الصحيفة، وهو شكر من الأعماق. مع السلامة، وإلى لقاء. نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - استقالة وامتنان   مصر اليوم - استقالة وامتنان



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon