مصر اليوم - المعارضة المصرية خطوة ذكية

المعارضة المصرية.. خطوة ذكية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المعارضة المصرية خطوة ذكية

طارق الحميد

قبول المعارضة المصرية المشاركة في الاستفتاء على الدستور، ووفق الشروط الخمسة التي وضعتها جبهة الإنقاذ، يعد خطوة ذكية، وتصرفا سياسيا عقلانيا، وليس تراجعا، أو انكسارا، فصحيح أن المعركة في مصر هي معركة الحفاظ على الدولة، لكنها معركة تتم للأسف وفق «حيل» قانونية، و«خدع» دينية، وإعلامية، ولذا فإن التعقل مهم. معركة المعارضة المصرية مع محاولة «الإخوان المسلمين» اختطاف مصر ككل لن تكون معركة واحدة، بل هي جولات، من الدستور إلى الإعلام، وحتى الاقتصاد، والتعليم، وبالطبع النظام السياسي ككل، والمقاطعة بحد ذاتها تعني انكفاء، وترك المجال لـ«الإخوان المسلمين» للاستيلاء على الدولة ككل، خصوصا أن «الإخوان» قد نجحوا في تضليل الرأي العام المصري، في لحظات حرجة، كما نجحوا في خداع الغرب، وكثيرين في المنطقة، حول نواياهم الديمقراطية، وتداول السلطة وغيره. ولذا فإن قرار المعارضة المصرية المشاركة بالاستفتاء، ووفق الشروط التي وضعوها، ومنها الإشراف القضائي الكامل، الأمر الذي لم يحسم بعد من قبل القضاة، وأن يكون الاستفتاء في يوم واحد وليس على مرحلتين - كما يقترح «الإخوان»، حيث من شأن ذلك تشتيت المشاركين بالاستفتاء، كما يسهل عملية التزوير - يعد أمرا ذكيا، ويعني أن المعارضة تلعب سياسة صحيحة، وترد على الحيل الإخوانية بنفس الأسلوب، وهذا أمر جيد. فما يجب أن تدركه المعارضة المصرية أنها طالما كان بمقدورها إنزال ملايين المصريين، وبشكل مذهل، لرفض الإعلان الدستوري للرئيس المصري الذي خوله كل السلطات، والصلاحيات، وتمرير الدستور الإخواني، أو «دستور منتصف الليل» كما وصفته الصحف المصرية، فإنه بمقدور المعارضة إذن حشد الجموع لقول «لا» للدستور الإخواني، والحفاظ على الدولة، فهذه هي معركة المعارضة الآن، وهذا هو الأسلوب الأنجع للجم الجشع الإخواني. فالمقاطعة لم تنفع سنة العراق بعد سقوط صدام حسين، ولم تنفع كذلك القوى السياسية المصرية يوم انطلت عليها حيل «الإخوان» حين دفعوهم للاصطدام بالمجلس العسكري بعد رحيل نظام مبارك، وإلهاء تلك القوى بمعارك لا جدوى منها، ويومها كتبنا محذرين ليبراليي مصر بأن لا يكونوا كسنة العراق. ومن هنا فإن قرار المشاركة، وحشد الصفوف لقول «لا» لدستور «منتصف الليل» هو خطوة ذكية، وعقلانية، وتصرف سياسي سليم من قبل المعارضة المصرية، فبذلك تكون قد سحبت من «الإخوان المسلمين» عدة أوراق مهمة، وأهمها تضليل الشارع، وخداع الغرب بأن «الإخوان» يؤمنون بالعمل الديمقراطي المؤسسي. كما أن هذه الخطوة تثبت أن المعارضة المصرية ليست معارضة شارع وحسب، بل إن لها ثقلا في صناديق الاقتراع، وتجيد لعب السياسة، وليس الحيل المضللة. صحيح أن المهمة ستكون صعبة، لكن من قال إن بناء الدول يتم بالأماني، أو الشعارات، أو عبر المنابر، بل هو عمل شاق، وطويل، يتطلب حشد الصفوف، وخوض معركة الإقناع، التي أهم ما فيها هو تجريد الآخرين من أوراقهم «الخداعية»، خصوصا إذا كان هؤلاء الآخرون، مثل «الإخوان»، يستخدمون ورقة الدين، والحيل القانونية، واللعب على عواطف الجماهير، ودغدغة مشاعرهم. وعليه، فالآن بدأ العمل الجاد لتقول مصر، أو ثلث ناخبيها، «لا» لدستور «منتصف الليل» نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المعارضة المصرية خطوة ذكية   مصر اليوم - المعارضة المصرية خطوة ذكية



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon