مصر اليوم - سوريا ووصمة العار

سوريا.. ووصمة العار!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سوريا ووصمة العار

طارق الحميد

  في الوقت الذي يقول فيه الرئيس الأميركي إنه حائر في تقييم الموقف بسوريا، طوال العامين الماضيين، تجددت المطالب بضرورة التحرك من أجل وضع حد للأزمة السورية، وعلى كافة المستويات. أبرز تلك المواقف ما صدر عن كل من السعودية، وفرنسا، وكذلك المبعوث الأممي السيد الأخضر الإبراهيمي. سعوديا، كان التصريح الأهم، والأبرز، هذه الأيام، هو من وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل في تونس، حيث قال: «إذا نظرنا إلى خريطة العالم العربي نرى عددا من المشاكل.. وما يحدث في سوريا وصمة في جبين الأمة العربية، وفي جبين المسؤولين في سوريا بشكل خاص.. هم الذين يقفون عقبة أمام وصول هذا البلد إلى الاستقرار، والسلام الذي يتوق إليه.. هم الذين يمنعون، ويصرون على المأساة واستمرار الصراع واستمرار البحث عن حل عسكري.. وهذا لا يمكن حله عسكريا، وكل ما سيأتي منه هو الدمار والخراب»، مؤكدا أن القيادة السورية فقدت شرعيتها. وبالنسبة للفرنسيين، فتصريحات وزير خارجيتهم تسير في نفس السياق، حيث يحذر من تداعيات الأوضاع في سوريا على السوريين أنفسهم، والمنطقة برمتها، حيث تطالب فرنسا بضرورة رحيل الأسد. والأمر ينطبق أيضا على المبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي، الذي قال في مجلس الأمن إن المنطقة بأسرها يتم دفعها إلى وضع صعب، وهو ما قد يكون له عواقب خطيرة، حيث يقول إن سوريا «تتفكك أمام أعين الجميع، والمجتمع الدولي فقط يمكنه المساعدة، وفي مقدمته مجلس الأمن». فهل بعد كل ذلك لا يزال الرئيس الأميركي حائرا، خصوصا أن الأزمة، وإسقاط النظام الأسدي، لا تتطلب بالضرورة إرسال قوات أميركية على الأرض؟ فهل فكرت الإدارة الأميركية في دعم الثوار جديا؟ وهل فكرت في عمل دبلوماسي جاد عبر مجلس الأمن يكون ملزما برحيل الأسد؟ وهل فكرت الإدارة الأميركية في إمكانية تشكيل تحالف الراغبين في المنطقة؟ أم أن الإدارة الأميركية ما زالت تفكر في إمكانية أن تفكر في وقت لاحق، مما يعني أن سوريا ستكون بمثابة يوغوسلافيا أخرى للأميركيين؟ ولذلك، فإن مع الأمير سعود الفيصل كل الحق عندما يقول إن ما يحدث في سوريا وصمة في جبين الجميع، عربيا، ودوليا، وبالطبع وصمة عار في جبين الأسد وإيران، وقبل الجميع. لكن ذلك يتطلب الآن جهدا مضاعفا، سواء دبلوماسيا في واشنطن ونيويورك، أو تحركا حقيقيا لدعم الثوار. فخطورة تصريحات الرئيس أوباما الأخيرة تكمن في أن طاغية دمشق سيقرأها بمثابة الضوء الأخضر لتصعيد عنفه وآلة قتله ضد السوريين، إذ أن الأسد لن يتوانى عن ارتكاب أبشع الجرائم طالما سمع الرئيس الأميركي يقول بنفسه إنه لا يزال يجاهد لاتخاذ موقف حاسم. ومن هنا، فإن الأزمة السورية تتطلب الآن، وأكثر من أي وقت مضى، سرعة التحرك، ودقة التخطيط، والتنسيق بين كل من السعودية وتركيا وفرنسا، لقيادة مرحلة جديدة يمكن تسميتها مرحلة الدفع الأخيرة، وباتجاهين: الأول دبلوماسي، والثاني دعم الثوار بشكل أكثر تطورا، وإلا فإن وصمة العار التي تحدث عنها الأمير سعود ستطال الجميع.  نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سوريا ووصمة العار   مصر اليوم - سوريا ووصمة العار



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon