مصر اليوم - سوريا ووصمة العار

سوريا.. ووصمة العار!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سوريا ووصمة العار

طارق الحميد

  في الوقت الذي يقول فيه الرئيس الأميركي إنه حائر في تقييم الموقف بسوريا، طوال العامين الماضيين، تجددت المطالب بضرورة التحرك من أجل وضع حد للأزمة السورية، وعلى كافة المستويات. أبرز تلك المواقف ما صدر عن كل من السعودية، وفرنسا، وكذلك المبعوث الأممي السيد الأخضر الإبراهيمي. سعوديا، كان التصريح الأهم، والأبرز، هذه الأيام، هو من وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل في تونس، حيث قال: «إذا نظرنا إلى خريطة العالم العربي نرى عددا من المشاكل.. وما يحدث في سوريا وصمة في جبين الأمة العربية، وفي جبين المسؤولين في سوريا بشكل خاص.. هم الذين يقفون عقبة أمام وصول هذا البلد إلى الاستقرار، والسلام الذي يتوق إليه.. هم الذين يمنعون، ويصرون على المأساة واستمرار الصراع واستمرار البحث عن حل عسكري.. وهذا لا يمكن حله عسكريا، وكل ما سيأتي منه هو الدمار والخراب»، مؤكدا أن القيادة السورية فقدت شرعيتها. وبالنسبة للفرنسيين، فتصريحات وزير خارجيتهم تسير في نفس السياق، حيث يحذر من تداعيات الأوضاع في سوريا على السوريين أنفسهم، والمنطقة برمتها، حيث تطالب فرنسا بضرورة رحيل الأسد. والأمر ينطبق أيضا على المبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي، الذي قال في مجلس الأمن إن المنطقة بأسرها يتم دفعها إلى وضع صعب، وهو ما قد يكون له عواقب خطيرة، حيث يقول إن سوريا «تتفكك أمام أعين الجميع، والمجتمع الدولي فقط يمكنه المساعدة، وفي مقدمته مجلس الأمن». فهل بعد كل ذلك لا يزال الرئيس الأميركي حائرا، خصوصا أن الأزمة، وإسقاط النظام الأسدي، لا تتطلب بالضرورة إرسال قوات أميركية على الأرض؟ فهل فكرت الإدارة الأميركية في دعم الثوار جديا؟ وهل فكرت في عمل دبلوماسي جاد عبر مجلس الأمن يكون ملزما برحيل الأسد؟ وهل فكرت الإدارة الأميركية في إمكانية تشكيل تحالف الراغبين في المنطقة؟ أم أن الإدارة الأميركية ما زالت تفكر في إمكانية أن تفكر في وقت لاحق، مما يعني أن سوريا ستكون بمثابة يوغوسلافيا أخرى للأميركيين؟ ولذلك، فإن مع الأمير سعود الفيصل كل الحق عندما يقول إن ما يحدث في سوريا وصمة في جبين الجميع، عربيا، ودوليا، وبالطبع وصمة عار في جبين الأسد وإيران، وقبل الجميع. لكن ذلك يتطلب الآن جهدا مضاعفا، سواء دبلوماسيا في واشنطن ونيويورك، أو تحركا حقيقيا لدعم الثوار. فخطورة تصريحات الرئيس أوباما الأخيرة تكمن في أن طاغية دمشق سيقرأها بمثابة الضوء الأخضر لتصعيد عنفه وآلة قتله ضد السوريين، إذ أن الأسد لن يتوانى عن ارتكاب أبشع الجرائم طالما سمع الرئيس الأميركي يقول بنفسه إنه لا يزال يجاهد لاتخاذ موقف حاسم. ومن هنا، فإن الأزمة السورية تتطلب الآن، وأكثر من أي وقت مضى، سرعة التحرك، ودقة التخطيط، والتنسيق بين كل من السعودية وتركيا وفرنسا، لقيادة مرحلة جديدة يمكن تسميتها مرحلة الدفع الأخيرة، وباتجاهين: الأول دبلوماسي، والثاني دعم الثوار بشكل أكثر تطورا، وإلا فإن وصمة العار التي تحدث عنها الأمير سعود ستطال الجميع.  نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سوريا ووصمة العار   مصر اليوم - سوريا ووصمة العار



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon