مصر اليوم - القاعدة الشيعية نسخة حزب الله

القاعدة الشيعية.. نسخة حزب الله

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القاعدة الشيعية نسخة حزب الله

طارق الحميد

أينما نظر المراقب في منطقتنا سيجد أننا أمام «القاعدة الشيعية نسخة حزب الله» في سوريا، واليمن، والعراق، وفي دول الخليج، وأبرزها البحرين، وحتى في ليبيا، والمغرب العربي، فجماعات إيران تتحرك على غرار ما كان يفعله تنظيم القاعدة السني، وهو التواجد في المناطق المضطربة، ولتطبيق تجربة حزب الله. «القاعدة الشيعية» تتحرك لاستلهام تجربة حزب الله بلبنان وخلقها باليمن من خلال الحوثيين لفتح جبهة مع السعودية، وكل الخليج بالطبع، والأمر نفسه بالعراق حيث يصار لدخول «عصائب أهل الحق» الشيعية الموالية لإيران للعبة السياسية، وهي جماعة متورطة في الدم والقتل، وذلك لكسر التنظيم الصدري وتعزيز موقف المالكي، وكما فعل حزب الله بحركة أمل حين اختطف منها قيادة الشيعة بلبنان. والأمر نفسه يحدث في البحرين حيث يصار لتشكيل مجموعات إرهابية مسلحة بينما تتحرك الوفاق الشيعية بغطاء مدني لاختراق المؤسسات الغربية، وعلى غرار حزب الله، أي جناح مسلح، وآخر سياسي، والطريف أن ذلك يحدث في الوقت الذي يناقش فيه الغرب الآن فرض عقوبات على حزب الله، الجناح العسكري والسياسي! وفي سوريا القصة أبشع، فها نحن نرى الجيش الحر يمهل حزب الله فترة محددة وإلا سيتم استهداف مواقعه، حيث يشارك الحزب مع فيلق القدس الإيراني لقمع الشعب السوري على أمل حماية الأسد، أو ضمان موقع قدم للحزب وإيران بعد الأسد، وذلك من خلال تشكيل حزب على غرار حزب الله هناك يستقي شرعيته لاحقا بقذائف تطلق على إسرائيل عبر جبهة الجولان، وحينها يكون من الصعب التصدي لحزب الله السوري لأنه سيكون بمثابة الدفاع عن إسرائيل. ويحدث كل ذلك برعاية إيرانية ولاستلهام نموذج حزب الله، المشابه تماما لنموذج انتشار القاعدة السنية التي تسربت للإعلام العربي، وكلنا يذكر أنه حتى بعد جرائم القاعدة. وإلى عام 2004 تقريبا، كان أسامة بن لادن يلقب بـ«الشيخ»، واليوم، وفي الحالة الشيعية، فإن حسن نصر الله ما زال البعض يلقبه بـ«السيد»، وعملاء إيران، أنصار نموذج حزب الله، لا يتسللون للإعلام العربي، أو البرلمانات العربية وحسب، بل وحتى للمؤسسات البحثية الغربية التي تروج لهم بكل سذاجة، وكما كانت قناة «الجزيرة» تروج للقاعدة أواخر التسعينات، ومنذ عرس ابن أسامة بن لادن! المزعج في قصة القاعدة الشيعية نسخة حزب الله، وهذا بيت القصيد، ليس الجهل الغربي حيالها، بل صمت عقلاء الشيعة وهم يرون إيران تتاجر بقضاياهم، والغريب أن البعض يقول، مثلا، إن إسرائيل هي من تسعى لتأجيج التناحر المذهبي بالمنطقة، والسؤال هنا هو: إذن لماذا يسمح لإيران بأن تستغل شيعة المنطقة لتحقق أهداف إسرائيل؟ أوليس هناك من عقلاء يتصدون لذلك عمليا، خصوصا أن ما يفعله حزب الله وإيران في سوريا يعتبر جريمة لا تغتفر. وعليه، من المهم التنبه لانتشار «القاعدة الشيعية» بنسخة حزب الله في منطقتنا، فخطرها لا يقل عن خطر القاعدة السنية بأي حال من الأحوال. نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - القاعدة الشيعية نسخة حزب الله   مصر اليوم - القاعدة الشيعية نسخة حزب الله



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon