مصر اليوم - سوريا ماذا عن «جبهة» حسن نصر الله

سوريا.. ماذا عن «جبهة» حسن نصر الله؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سوريا ماذا عن «جبهة» حسن نصر الله

طارق الحميد

غير مفهوم هذا النفاق الذي يمارسه المجتمع الدولي حين يهب مدينا «جبهة النصرة» في سوريا، ويجبر الجميع على نبذها، بينما لا يتحرك الآن وحزب الله يقاتل جنبا إلى جنب مع قوات الأسد؛ وتحديدا في القصير! نقول «نفاق» لأن «جبهة» حسن نصر الله لا تقل خطورة عن «جبهة النصرة»، بل تفوقها خطورة. حزب الله يدافع عن أسوأ نظام إجرامي في منطقتنا ولدوافع طائفية، بينما «جبهة النصرة» هي حالة طارئة لا يمكن أن يتقبلها السوريون، أو يتعايشوا معها، كما أنها لا يمكن أن تستمر لو كان هناك تدخل دولي على قدر من المسؤولية، خصوصا بدعم القوى المعتدلة من الثوار، وهم السواد الأعظم. ولا بد من التشديد هنا، والمرء ليس مضطرا للكتابة بلغة اعتذارية، على أن حجم ونوعية الجرائم التي يرتكبها نظام الأسد، مثل إشعال النار في رأس معارض قبل قتله، من شأنها أن لا تغذي «جبهة النصرة» أو «القاعدة» نفسها فقط، بل من شأنها أن تخلق أسوأ أنواع التطرف! والغريب أن نجد جدالا غربيا حول من يقف خلف «جبهة النصرة» أو «القاعدة»، وهذا سؤال ساذج بالفعل، فمن يقف خلفهما اثنان لا ثالث لهما: جرائم الأسد، وصمت المجتمع الدولي ونفاقه! فمن يرد الحد من خطورة «جبهة النصرة»، فعليه أن يوقف جرائم حزب الله بحق السوريين، وهو، أي حزب الله، الوجه الآخر لـ«القاعدة» في منطقتنا بنسخته الشيعية، الذي استطاع لفترة طويلة خداع السذج بمنطقتنا؛ دول وتيارات وشخصيات، بأنه يمارس الديمقراطية في لبنان، وأن سلاحه موجه لإسرائيل، بينما ها هو الحزب يتوغل في الدم السوري نصرة للأسد.. فهل السوريون هم إسرائيل؟ وهذا سؤال برسم كل السذج الذين نافحوا عن حزب الله، أو تحالفوا معه، وروجوا له، وانتقدونا مطولا على انتقاده. ولذا، فإن على من يريد الحد من وجود «جبهة النصرة» و«القاعدة» بسوريا، أن يتحرك لإيقاف «جبهة» حسن نصر الله أيضا، فاليوم ثبت أن الأسد هو الطائفي، وليس الثوار، والأسد هو الخطر على سوريا وليس «جبهة النصرة»، فهو، أي الأسد، من يجلب التطرف بأفعاله الإجرامية بحق السوريين. ما لا يستوعبه الغرب، للأسف، أن «جبهة النصرة» عارض مرض، أي حالة طارئة، بينما «جبهة» حسن نصر الله، ومن خلفها إيران والأسد، هي المرض نفسه، سوريّا، ولبنانيا، وعراقيا، وحتى يمنيا. كما أن الأمر الذي لا يفهمه الغرب هو أن عدم لجم «جبهة» حسن نصر الله من خلال دعم الثوار، وتدخل المجتمع الدولي بشكل فعال لإيقاف جرائم الأسد، من شأنه أن يجعل أفغانستان الثمانينات، وما تلاها، نزهة مقارنة بما يحدث بسوريا الآن، حيث يختلط الدم بالطائفية في وسط المحيط السني، وهذه هي وصفة الدمار القاتلة. نقلاً عن جريدة الشرق الاوسط

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سوريا ماذا عن «جبهة» حسن نصر الله   مصر اليوم - سوريا ماذا عن «جبهة» حسن نصر الله



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:09 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إسلاميون .. ويساريون!

GMT 13:06 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مجرمون يصنعون التاريخ

GMT 13:04 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

عن شهادات الـ20%

GMT 13:02 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجريمة التى هزت مصر

GMT 12:58 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أبومازن يطفئ حرائق إسرائيل

GMT 12:57 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانسحاب ليس دائما الحل الافضل!

GMT 12:55 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لماذا لا تلغى الدولة التمويل الأجنبى؟

GMT 12:54 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتصار ليس فى الإعلام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon