مصر اليوم - مصر الإسلام السياسي والارتماء بأحضان الغرب

مصر.. الإسلام السياسي والارتماء بأحضان الغرب!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر الإسلام السياسي والارتماء بأحضان الغرب

مصر اليوم

ما يحدث اليوم في مصر من قبل الإخوان المسلمين، ومن لف لفيفهم من المحسوبين على الإسلام السياسي، يقول: إن الإسلام السياسي بات يحاول الارتماء في أحضان الغرب بحثا عن الحكم الذي سقط من أيديهم، وهذا خطأ قاتل يبدو أن الجماعات الإسلامية لا تقدّر عواقبه. الواضح في مصر اليوم، وبعد سقوط حكم الإخوان بإرادة شعبية، سواء العنف المفتعل الذي يريد الإخوان جر الجيش إليه، مثلما حدث أمام الحرس الجمهوري، أو عملية الابتزاز السياسي الواضح من قبل حزب النور السلفي، كل ذلك يظهر أن الجماعات الإسلامية تريد افتعال أزمات تجبر الغرب على التدخل بمصر من أجل مساعدتهم على تحقيق مكاسب تعوض خسارتهم للحكم غير مدركين، أي الجماعات الإسلامية، أن خصمهم الحقيقي هو المجتمع المصري الذي خرج ضدهم بأعداد غير مسبوقة في تاريخ العمل السياسي، وليس الجيش المصري. فما لم يتنبه له الإخوان، والجماعات الإسلامية، هو أن هناك رفضا حقيقيا لهم في المجتمع، وكما يقول لي أحد الإعلاميين المصريين المستقلين بأن «الجماعات الإسلامية والإخوان لا يدركون أن المصريين باتوا ضد كل هذه الجماعات الإسلامية، وأصبحوا يرون فيهم إساءة للدين الإسلامي نفسه»! وهذا ما تؤكده الأحداث بمصر الآن فلا يمكن أن تخرج هذه الجموع الغفيرة بإشارة من الجيش، أو جبهة الإنقاذ، أو العلمانيين، ولو كان خروج هذه الجموع هو بافتعال من الجيش أو غيره فالمفترض على الجماعات الإسلامية، وعلى رأسهم الإخوان، إعادة النظر في مواقفهم حيث إن لخصومهم ثقلا حقيقيا على الأرض يجب أن يحسب له حساب! وعليه فإن ما يحدث اليوم من قبل الإخوان، وغيرهم من الجماعات الإسلامية، يقول: إن الإسلام السياسي لم يستفد من تجاربه، ولم يعِ أن العنف لا يبني أوطانا، كما أن التضليل والتهييج والتكفير لا يمكن أن يجبر كل قوى المجتمع للخضوع لهم، وما لم يعه الإخوان أيضا أن التلحف بالغرب لن يجدي نفعا، ولو كان للغرب نفع ضد الإرادة الشعبية فما كان مبارك في السجن الآن وهو الذي غادر الحكم من دون عنف كالذي يقوم به الإخوان اليوم، ومناصروهم، كعملية رمي الأطفال الوحشية من سطح أحد المباني بالإسكندرية، فالحقيقة هي أن مبارك غادر الحكم يوم وقف الجيش مع المصريين مثلما وقف معهم الآن حين أجبرت الإرادة الشعبية الجيش على إسقاط حكم الإخوان الإقصائي الذي تغول على كل المؤسسات المصرية. خطأ الجماعات الإسلامية القاتل اليوم أنها تريد تكرار استخدام أدوات قديمة لحالة سياسية جديدة ومختلفة، وتحاول الاستعانة بالخارج الآن بعد أن كانت تخوِّن كل من يقيم علاقات طبيعية مع المجتمع الدولي، غير مدركة، أي الجماعات الإسلامية والإخوان، أن خصومتها الحقيقية ليست مع الجيش أو الإعلام، بل مع جل المجتمع المصري، والمنطقة. فهل يدرك عقلاؤهم حجم ورطتهم بدلا من استخدام الإعلام، التقليدي والجديد، للتضليل والتهييج، ومحاولة إقحام الغرب في شؤون بلادهم، ويتداركون ما يمكن تداركه؟ [email protected] نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر الإسلام السياسي والارتماء بأحضان الغرب   مصر اليوم - مصر الإسلام السياسي والارتماء بأحضان الغرب



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon