مصر اليوم - مصر الإسلام السياسي والارتماء بأحضان الغرب

مصر.. الإسلام السياسي والارتماء بأحضان الغرب!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر الإسلام السياسي والارتماء بأحضان الغرب

مصر اليوم

ما يحدث اليوم في مصر من قبل الإخوان المسلمين، ومن لف لفيفهم من المحسوبين على الإسلام السياسي، يقول: إن الإسلام السياسي بات يحاول الارتماء في أحضان الغرب بحثا عن الحكم الذي سقط من أيديهم، وهذا خطأ قاتل يبدو أن الجماعات الإسلامية لا تقدّر عواقبه. الواضح في مصر اليوم، وبعد سقوط حكم الإخوان بإرادة شعبية، سواء العنف المفتعل الذي يريد الإخوان جر الجيش إليه، مثلما حدث أمام الحرس الجمهوري، أو عملية الابتزاز السياسي الواضح من قبل حزب النور السلفي، كل ذلك يظهر أن الجماعات الإسلامية تريد افتعال أزمات تجبر الغرب على التدخل بمصر من أجل مساعدتهم على تحقيق مكاسب تعوض خسارتهم للحكم غير مدركين، أي الجماعات الإسلامية، أن خصمهم الحقيقي هو المجتمع المصري الذي خرج ضدهم بأعداد غير مسبوقة في تاريخ العمل السياسي، وليس الجيش المصري. فما لم يتنبه له الإخوان، والجماعات الإسلامية، هو أن هناك رفضا حقيقيا لهم في المجتمع، وكما يقول لي أحد الإعلاميين المصريين المستقلين بأن «الجماعات الإسلامية والإخوان لا يدركون أن المصريين باتوا ضد كل هذه الجماعات الإسلامية، وأصبحوا يرون فيهم إساءة للدين الإسلامي نفسه»! وهذا ما تؤكده الأحداث بمصر الآن فلا يمكن أن تخرج هذه الجموع الغفيرة بإشارة من الجيش، أو جبهة الإنقاذ، أو العلمانيين، ولو كان خروج هذه الجموع هو بافتعال من الجيش أو غيره فالمفترض على الجماعات الإسلامية، وعلى رأسهم الإخوان، إعادة النظر في مواقفهم حيث إن لخصومهم ثقلا حقيقيا على الأرض يجب أن يحسب له حساب! وعليه فإن ما يحدث اليوم من قبل الإخوان، وغيرهم من الجماعات الإسلامية، يقول: إن الإسلام السياسي لم يستفد من تجاربه، ولم يعِ أن العنف لا يبني أوطانا، كما أن التضليل والتهييج والتكفير لا يمكن أن يجبر كل قوى المجتمع للخضوع لهم، وما لم يعه الإخوان أيضا أن التلحف بالغرب لن يجدي نفعا، ولو كان للغرب نفع ضد الإرادة الشعبية فما كان مبارك في السجن الآن وهو الذي غادر الحكم من دون عنف كالذي يقوم به الإخوان اليوم، ومناصروهم، كعملية رمي الأطفال الوحشية من سطح أحد المباني بالإسكندرية، فالحقيقة هي أن مبارك غادر الحكم يوم وقف الجيش مع المصريين مثلما وقف معهم الآن حين أجبرت الإرادة الشعبية الجيش على إسقاط حكم الإخوان الإقصائي الذي تغول على كل المؤسسات المصرية. خطأ الجماعات الإسلامية القاتل اليوم أنها تريد تكرار استخدام أدوات قديمة لحالة سياسية جديدة ومختلفة، وتحاول الاستعانة بالخارج الآن بعد أن كانت تخوِّن كل من يقيم علاقات طبيعية مع المجتمع الدولي، غير مدركة، أي الجماعات الإسلامية والإخوان، أن خصومتها الحقيقية ليست مع الجيش أو الإعلام، بل مع جل المجتمع المصري، والمنطقة. فهل يدرك عقلاؤهم حجم ورطتهم بدلا من استخدام الإعلام، التقليدي والجديد، للتضليل والتهييج، ومحاولة إقحام الغرب في شؤون بلادهم، ويتداركون ما يمكن تداركه؟ [email protected] نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر الإسلام السياسي والارتماء بأحضان الغرب   مصر اليوم - مصر الإسلام السياسي والارتماء بأحضان الغرب



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon