مصر اليوم - وثيقة سعودية للتاريخ

وثيقة سعودية للتاريخ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وثيقة سعودية للتاريخ

طارق الحميد

قدم العاهل السعودي وولي عهده وثيقة سعودية مهمة للتاريخ من خلال الكلمة المشتركة بمناسبة دخول شهر رمضان الفضيل، حيث رفض خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، والأمير سلمان بن عبد العزيز، استغلال الدين الإسلامي كلباس لمن لهم أهداف خاصة. وجاء في الكلمة التاريخية للملك وولي العهد ما يؤكد على وضوح الرؤية السعودية حول صحيح الدين الإسلامي الحنيف، حيث يقول العاهل السعودي وولي عهده: «لقد علّمنا شرعنا الحنيف في نصوصه الصريحة ومقاصده العظيمة أن الإسلام يرفض الفرقة باسم تيار هنا وآخر هناك، وأحزاب مثلها تسير في غياهب ظلمتها، تحسب في غمرة الفتنة أنها على شيء وإنما ضلت سواء السبيل، مدركين - في هذا كله - عالمية الإسلام وسعة مظلته بعيدا عن الأسماء المستعارة والمصطلحات والأوصاف المحدثة التي تسعى بضلالها لاختزال هذا العنوان العريض في جبين تاريخنا الإنساني إلى هذه المعاني الضيقة والسبل المتشتتة»، معلنين أن السعودية «التي شرفها الله بخدمة الحرمين الشريفين وأكرمها بذلك لن تسمح أبدا بأن يُستغل الدين لباسا يتوارى خلفه المتطرفون والعابثون والطامحون لمصالحهم الخاصة، متنطعين ومغالين ومسيئين لصورة الإسلام العظيمة بممارساتهم المكشوفة وتأويلاتهم المرفوضة». وقد يقول قائل إن السعودية ترفض الأحزاب والجماعات المتلبسة بلباس الدين الآن فقط من أجل تحقيق مكاسب سياسية، ومجابهة الجماعات الإسلامية، سنية وشيعية، المنتشرة بمنطقتنا، خصوصا بعد الربيع العربي. وهذه قراءة خاطئة تماما، ففي يونيو (حزيران) 2006، وقبل الربيع العربي بأعوام، ألقى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله كلمة في القصيم حذر فيها مواطنيه من الانجرار وراء المصطلحات الآيديولوجية المختلفة بقصد النيل من الآخر، كما حذر من التكفير، وفي نفس العام صدر عن مجلس الوزراء بيان حول سعي السعودية لوضع حلول تجاه القضايا التي تهدد أمن المنطقة واستقرارها.. من عملية السلام، والعراق، وكذلك الأوضاع في لبنان، حيث قال الملك عبد الله إن السعودية «تنطلق في كل هذا من قيمها، ولمصلحة الأمة بجميع مكوناتها، تحقيقا للسلام للجميع بعيدا عن المصالح الشخصية الضيقة، أو الترويج لفكر معين، أو فرض توجه واحد على أحد». وقبل أعوام زار الأمير سلمان بن عبد العزيز روسيا وسمعناه ينصح مسلميها بأن يكون ولاؤهم لبلادهم لا للخارج، تحت أي مسميات، وكل هذا يدل على أن الموقف السعودي الرافض لاستغلال الدين سياسيا هو موقف متسق وليس وليد اللحظة، أو لتحقيق مكاسب آنية. والموقف السعودي الرافض لاستغلال الدين هو منهج راسخ منذ توحيد البلاد على يد الملك عبد العزيز - رحمه الله. فالدين منزه عن الاستغلال، والواجب هو حماية الأوطان، وميزة الموقف السعودي الآن أنه جاء مخاطبا المنطقة في وقت لا يجرؤ كثر على قول الحقيقة فيه، والمفترض والمؤمل أن يصار إلى تفعيل هذه الرؤية التاريخية من خلال حظر الأحزاب السياسية ذات الغطاء الديني، سنة وشيعة، تنزيها للدين، وضمانا لعدم المتاجرة به سياسيا. نقلاً عن "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وثيقة سعودية للتاريخ   مصر اليوم - وثيقة سعودية للتاريخ



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon