مصر اليوم - ليبيا استمرار لأفغانستان والعراق

ليبيا استمرار لأفغانستان والعراق..!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ليبيا استمرار لأفغانستان والعراق

طارق الحميد

عملية اختطاف رئيس الحكومة الليبية الانتقالية علي زيدان تختزل الماضي بالحاضر بكل ما يتعلق بمنطقتنا، حيث الحرب والتدخل الدولي، والسلاح والعنف والإرهاب، وفوق هذا وذاك «الإخوان المسلمون».اختطاف زيدان دليل على الإهمال الدولي، ليس في ليبيا وحدها، بل ومنذ الاحتلال السوفياتي لأفغانستان، والتدخل الأميركي حينها، وإهمال «المجاهدين» بعدها، مرورا باحتلال العراق، والانسحاب الهزيل منه، وحتى الحالة السورية اليوم.اختطاف زيدان دليل على أن المجتمع الدولي لم يستفد من أخطائه، ومنذ التدخل بأفغانستان، ثم تجاهلها لتصبح مرتعا للتطرف والإرهاب، وحتى عندما أراد المجتمع الدولي تجنب تكرار أخطاء التدخل قام بارتكاب أخطاء أسوأ منها بدلا من التعلم من أخطاء الماضي ومحاولة تفاديها. ففي أفغانستان دحر الاتحاد السوفياتي فهرول الأميركيون من هناك لترث طالبان البلاد، ومعها أسامة بن لادن، و«القاعدة» بعد ذلك. وفي العراق ما إن أطيح بصدام حتى هرولت أميركا من هناك بعد ادعائها ترسيخ الديمقراطية، والحقيقة أن ما فعلته أميركا هو أنها سلمت العراق لإيران، ولذا فإننا نرى العراق يحترق طائفيا.وفي ليبيا تم إسقاط القذافي، وبقيادة أميركية متوارية، ثم ما لبث أن هرول الأميركيون، والمجتمع الدولي، وخصوصا بعد اغتيال السفير الأميركي، مخلفين بلدا لا مؤسسات فيه، ويعج بالسلاح، وأيضا بحجة ديمقراطية شكلية اختطفها «الإخوان المسلمون»، المتهمون اليوم باختطاف رئيس الوزراء الليبي.«الإخوان» المدعومون من أميركا في مصر! في ليبيا، ومثل غيرها، تجاهل الأميركيون والمجتمع الدولي أهمية الاستقرار، وهللوا لديمقراطية شكلية، كالتي في عراق ما بعد صدام.وما يحدث في سوريا اليوم هو استمرار لنفس العبث والأخطاء، أخطاء التجاهل والنفس القصير، حيث يتم التهرب من استحقاق الملف السوري، وكما حدث في كوسوفو، قبل أن تتدخل أميركا لاحقا، وسيكون التدخل الأميركي القادم، سواء بعهد أوباما أو من يأتي بعده، متسرعا، وكما حدث بليبيا وغيرها، لتترك سوريا للجحيم، وكل ذلك بحجة الديمقراطية الشكلية، والسبب أننا بعصر سياسي استطلاعات الرأي، حيث بات السياسي مثل النجم التلفزيوني خاضعا لأرقام المشاهدة، لا شروط القيادة.ومن هنا فإن ما حدث في ليبيا يقول لنا إن الركض المبالغ فيه من قبل الغرب خلف الديمقراطية الشكلية بدلا من السعي لاستتباب الاستقرار أولا هو ما ضيع العراق، وسيضيع ليبيا، كما ضيع أفغانستان، وهو ما سيضيع سوريا، وهو ما كاد أن يعصف بمصر لولا وعي المؤسسة العسكرية ووطنيتها، فطالما أن الغرب يتجاهل أهمية الاستقرار التي لا تعني بقاء جنود أجانب بالبلاد، بل واقعية سياسية، ونظام انتقالي بمراحل محددة، وشروط واضحة، أهمها كتابة الدستور، وقبل الديمقراطية الشكلية التي ستكون نتائجها كما رأينا في ليبيا حيث اختطف رئيس الوزراء، واتضح أن أحد أهم قياديي «القاعدة»، والذي اختطفته أميركا، أبو أنس الليبي كان حرا طليقا في ليبيا مثله مثل قتلة الراحل أنور السادات الذين كانوا يسرحون ويمرحون بفترة حكم مرسي التي تدافع عنها أميركا الآن!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ليبيا استمرار لأفغانستان والعراق   مصر اليوم - ليبيا استمرار لأفغانستان والعراق



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon