مصر اليوم - كيف ارتبكت الفرقة الإيرانية

كيف ارتبكت الفرقة الإيرانية؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كيف ارتبكت الفرقة الإيرانية

طارق الحميد

ليس من باب المصادفة أبدا أن يهاجم بعض المسؤولين الإيرانيين السعودية، ومثله بعض القيادات العراقية، ورموز النظام الأسدي وليد المعلم، وبثينة شعبان، وبشار الجعفري، وآخرون، وقبلهم جميعا حسن نصر الله. ليس من باب المصادفة أن يتحدث كل هؤلاء بنفس اللغة، وفي نفس التوقيت! الواضح أن الخطة الإيرانية لمواجهة «جنيف 2»، ورفع الحرج الذي واجهته طهران بسحب الدعوة الموجهة إليها لحضور مؤتمر جنيف، وكذلك الدفاع عن الأسد، مفادها (أي الخطة) أن ما يحدث بسوريا إرهاب، وأن الأسد هو من يواجهه، مع محاولة إيرانية - أسدية لربط هذا الإرهاب بالسعودية، هكذا كانت الخطة التي حاولت الفرقة الإيرانية ترويجها منذ انطلاق «جنيف 2»، إلا أن السحر انقلب على الساحر، وفشلت الخطة فشلا ذريعا، والحق أن من أفشلوها هم وزير الخارجية السعودي، ونظيره الأميركي، وكذلك رئيس الائتلاف السوري المعارض. حديث الأمير سعود الفيصل، ومطالبته بضرورة إخراج المقاتلين الأجانب من سوريا، وإصراره على أن تقوم إيران بسحب مقاتليها وميليشيات حزب الله من سوريا، وهو ما طالب به أحمد الجربا أيضا، وأكد عليه بحزم وزير الخارجية الأميركي الذي قال صراحة إن إيران هي من يرعى الإرهاب، والدليل وجود حزب الله في سوريا. كل ذلك أربك الفرقة الإيرانية، وجعلها تتحول إلى خطاب دفاعي، بدلا من الخطة الهجومية، مما أوقع الفرقة الإيرانية في أخطاء عديدة تدين إيران والأسد أكثر مما تبرر لهما، حيث قال الرئيس الإيراني في «دافوس»، مثلا، إن أفضل حل للأزمة السورية هو انتخابات حرة نزيهة، لكنه لم يقل دون أن يترشح الأسد. والأمر لا يقف عند هذا الحد، بل إن وزير الخارجية الإيراني محمد ظريف، وبعد كل الحديث عن الإرهاب في سوريا، واتهام دول الجوار، دفعه فشل الفرقة الإيرانية للقول في «دافوس» إن بلاده تدعو لإخراج المقاتلين الأجانب من سوريا، مع اعترافه بأن هناك «بعضا» من المتطرفين الذين تسللوا إلى سوريا من إيران والعراق، مع إصراره على أن مشاركة حزب الله في القتال هي قرار خاص بالحزب لا إيران، وهذه ورطة أخرى، حيث يعترف ظريف لأول مرة بوجود «متطرفين» إيرانيين بسوريا، وكذلك عراقيين، وهو ما تحاول بغداد نفيه، كما أن الورطة الأكبر للوزير الإيراني الآن أنه بات يدعو إلى نفس ما طالب به كل من الأمير سعود الفيصل، وأحمد الجربا، مما يعني أن دعوات السعودية والائتلاف السوري المعارض صحيحة، وهو ما حاولت الفرقة الإيرانية نفيه، وتشويهه! أما بالنسبة لقول ظريف بأن حزب الله هو من يملك قراره، فهذا يناقض تماما تصريح لاريجاني الأخير بأن إيران «ستضحي بالغالي والنفيس» لأجل حزب الله! فهل هناك ورطة وارتباك أكثر من هذا للفرقة الإيرانية؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كيف ارتبكت الفرقة الإيرانية   مصر اليوم - كيف ارتبكت الفرقة الإيرانية



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon