مصر اليوم - سوريا والتفكير بصوت مسموع

سوريا والتفكير بصوت مسموع!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سوريا والتفكير بصوت مسموع

طارق الحميد

منذ إعلان الإدارة الأميركية عن طلب الرئيس أوباما إعادة النظر في سياسات بلاده تجاه الأزمة السورية بعد فشل محادثات جنيف، بات هناك نقاش أميركي مفتوح حول كيفية التعامل مع سوريا الآن، وعلى كافة المستويات، وخصوصا في الإعلام الأميركي. وجل النقاش الدائر الآن هو بمثابة التفكير بصوت مسموع، ولا يختلف عن النقاشات السابقة منذ انطلاق الثورة السورية، مثل ضرورة عدم التورط الأميركي العسكري في سوريا، والحذر حيال تسليح المعارضة، وأهمية إعادة هيكلة الجيش الحر، وغيره من نفس المنطق السائد في أميركا منذ انطلاق الثورة السورية. وطالما أننا نشهد تفكيرا بصوت مسموع فمن الجيد أن تشارك منطقتنا في هذا «التفكير» الآن لشرح نقاط يتجاهلها الأميركيون، خصوصا أن الإيرانيين يقومون بذلك من خلال حملات تضليل وتشويش يشارك فيها الروس، وبالطبع نظام الأسد، وبطرق مختلفة. إشكالية التفكير الأميركي الحالي تجاه إدارة الأزمة السورية أنه يركز على عناصر حل جلها يفترض أن التعامل مع الأزمة يتطلب خطوات تقوم على حسن النوايا، وجدية الطرف الآخر، إلا أن الإشكالية هنا تكمن في أن الطرف الآخر، أي إيران والأسد، لا يترددان في الاستعانة حتى بالشيطان من أجل كسب المعركة في سوريا، فمن الاستعانة بفيلق القدس الإيراني إلى ميليشيات حزب الله، وكذلك تنظيم القاعدة، هذا عدا عن عدم توقف آلة القتل الأسدية، ومنذ اندلاع الثورة. والأدهى من كل هذا أنه في الوقت الذي كانت تتحدث فيه روسيا عن حلول سياسية، ومؤتمرات، فإن عملية تسليحها للأسد لم تتوقف! وعليه فمن العبث أن تكون طريقة التفكير الأميركية في التعامل مع الأسد وإيران والروس هي نفسها اليوم بعد قرابة الثلاثة أعوام، بينما الطرف الآخر، إيران والأسد وروسيا، لم يغيروا من أساليبهم المضللة والقاتلة، ومجابهة الشعب السوري، وإلا فإننا حينها أمام أمرين لا ثالث لهما؛ إما أن الإدارة الأميركية ما زالت تواصل عملية الهروب إلى الأمام في الأزمة السورية، وتحاول البحث عن أعذار واهية، خصوصا أنه بعد كل محطة في الأزمة السورية يقول البعض في الإدارة الأميركية إن «الفرصة قد ضاعت» لفعل شيء ما في سوريا، أو أننا أمام الأمر الآخر وهو أن الإدارة الأميركية لا تدري حقيقة كيفية التعامل مع هذه الأزمة، وهذا أخطر من التردد، ومحاولة التجاهل، خصوصا أن الأزمة السورية تعقد جل اللافت في المنطقة، وخصوصا ما له علاقة بالعراق ولبنان، وحتى الأردن، وغيرهم، هذا عدا عن التأجيج الطائفي، وتصاعد وتيرة الإرهاب بالمنطقة. ولذا فإن ملخص القول هو أنه عند التعامل مع الأسد، وإيران، يجب أن تكون كل الخيارات على الطاولة، ولا بد من لغة يفهمها الأسد، وهي لغة القوة، وأولى الخطوات لذلك هي التسليح النوعي للجيش الحر، وعدا عن ذلك فهو مضيعة للوقت، والأرواح، وتعريض المنطقة ككل للخطر، وهو ما تؤكده الأحداث كل يوم. نقلاً عن "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سوريا والتفكير بصوت مسموع   مصر اليوم - سوريا والتفكير بصوت مسموع



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon