مصر اليوم - بريطانيا وإعادة تقييم «الإخوان»

بريطانيا وإعادة تقييم «الإخوان»!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بريطانيا وإعادة تقييم «الإخوان»

طارق الحميد

سألت مسؤولا خليجيا ذات مرة: كيف تشرحون موقفكم الحازم تجاه «الإخوان المسلمين»، ومنذ وقت مبكر؟ قال: «فور وقوع أحداث سبتمبر (أيلول) الإرهابية بأميركا في عام 2001 كلفنا مراكز دراسات لدراسة جميع الجماعات الإسلامية، واتجاهاتها، وخلفياتها، وكانت النتيجة أن جل الجماعات الإرهابية منبثقة، أو ذات خلفيات إخوانية». ويقول المسؤول: «من يكلف نفسه عناء البحث فسيتوصل لنفس الخلاصة». وبالطبع فإن هذه هي نفس الخلاصة التي توصل لها المصريون في «سنة الورطة»، أي سنة حكم الرئيس المعزول مرسي، وهي نفس ما توصل له كثر بالمنطقة الآن، بعد كل ما حدث، سواء إرهاب «القاعدة»، أو بعد ما عرف بالربيع العربي. إلا أن المفارقة الآن هي إعلان الحكومة البريطانية قيامها بإعادة تقييم نظرتها وتعاملها مع «الإخوان المسلمين» جراء القلق من أنشطة جماعة الإخوان في بريطانيا، وذلك بعد أن اعتبرتها مصر منظمة إرهابية! فقد أعلن بالأمس المتحدث باسم رئيس وزراء الحكومة البريطانية عن أمر «بإجراء تقييم داخلي لفلسفة (الإخوان المسلمين) وأنشطتهم، ولسياسة الحكومة إزاء هذه المنظمة»، مضيفا أنه «بالنظر إلى ما أعلن من مخاوف بشأن الجماعة وعلاقاتها المفترضة بالتطرف والعنف، رأينا أنه من المشروع ومن الحكمة محاولة أن نفهم بشكل أفضل ما يمثله (الإخوان المسلمون)، وكيف ينوون تحقيق أهدافهم، وانعكاسات ذلك على بريطانيا». واللافت هنا بالطبع أن من سيتولى هذا التحقيق هو السفير البريطاني لدى السعودية جون جنكينز! وعليه، فهل تحركت بريطانيا الآن فعليا مدفوعة بالقلق الحقيقي من «الإخوان»، جراء إعلانها جماعة إرهابية ليس في مصر وحسب، بل ومحظورة في السعودية؟.. أم أن بريطانيا تحاول امتصاص الغضب المصري - السعودي من مواقف لندن التي كانت داعمة لـ«الإخوان»، أو بلغة دبلوماسية أكثر كانت متفهمة لـ«الإخوان»؟ فهل باتت لندن تشعر فعليا بالقلق من «الإخوان» بالمنطقة، وبالطبع في بريطانيا نفسها، بعد سقوط حكم مرسي، مع الأخذ بالحسبان ما يحدث في تركيا، خصوصا قيام حكومة إردوغان بحجب وسائل التواصل الاجتماعي هناك وغيره؟ والأهم هنا أيضا هو ما الذي سيترتب على إعادة التقييم البريطاني تجاه «الإخوان» من خلال العلاقة مع إردوغان؟ بالطبع هي أسئلة كثيرة، ومنها: هل يعقل أن بريطانيا لا تعرف أساسا من هم «الإخوان»، ولم تكلف نفسها من قبل دراستهم، وجميع الجماعات الإسلامية بالمنطقة لتعرف مدى ارتباطها أصلا بـ«الإخوان»؟ الخلاصة هنا هي أنه ورغم كل ما سبق فيمكن القول بأن هذه الخطوة البريطانية تجاه «الإخوان المسلمين» تعد مشجعة لمصر الآن، ومحيرة لإردوغان، وكذلك البعض في منطقتنا من مناصري «الإخوان»، ولو على حسابات العلاقات الخليجية - الخليجية، لكن هذه الخطوة البريطانية بالطبع تحفز لمزيد من الترقب انتظارا لما قد يصدر من واشنطن حيال «الإخوان»، كما تتطلب ملاحظة دقيقة لجدية الموقف البريطاني، ودوافعه، أما بالنسبة لـ«الإخوان» وحلفائهم بالمنطقة فإن الضرر قد وقع عليهم دون شك!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بريطانيا وإعادة تقييم «الإخوان»   مصر اليوم - بريطانيا وإعادة تقييم «الإخوان»



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon