مصر اليوم - بقي من الزمن 24 ساعة

بقي من الزمن 24 ساعة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بقي من الزمن 24 ساعة

طارق الحميد

أربعة وعشرون ساعة وتتعرف أميركا، ومعها العالم، على الرئيس الأميركي القادم، وسيترتب على ذلك الكثير، سواء تم التجديد لأوباما، أو جاء الجمهوري رومني. فمنطقتنا، تحديدا، دخلت ما يشبه حالة الغيبوبة منذ أكثر من شهر بسبب الانتخابات الأميركية، وفي أكثر من قضية حيث ألقت الانتخابات بظلالها على كل القضايا الحساسة. بعد أربعة وعشرين ساعة، ومع معرفة الرئيس القادم لأميركا، ستتضح الرؤية تجاه الملف السوري، والملف النووي الإيراني، وطريقة التعامل مع أوضاع بعض دول المنطقة، خصوصا دول الربيع العربي، ومن الطبيعي سيتعرف الأميركيون على أي خط ستتخذه الإدارة القادمة اقتصاديا، وهذا أكثر ما يهم الأميركيين. لكن ما يهم العرب، أو منطقتنا، أمر مختلف تماما. فالرئيس الأميركي الحالي وضع الملف السوري على الرف، وبكل برود أعصاب، رغم كل الفرص الاستراتيجية التي لاحت لإدارته في الملف السوري، فقط من أجل أن لا يؤثر على حملته الانتخابية ليتسنى له تمديد فترة رئاسته لأربع سنوات أخرى. فأوباما لم يكترث بأن سقوط الأسد سيعتبر أهم ضربة سياسية لنظام الملالي بطهران، وليست طائفية بالطبع، كما يحاول البعض توصيف ما يدور بسوريا، بل من أجل قطع أيدي إيران من المنطقة، وضرب توسعها، وكذلك القضاء على أكثر نظام إرهابي بالمنطقة، عطل السلام والاستقرار، وانتهك سيادة جيرانه من العراق إلى لبنان وحتى الأردن، فنظام الأسد حول سوريا إلى أكبر معمل لصناعة الإرهاب، وتحديدا في العشر سنوات الأخيرة. أضاع أوباما تلك الفرصة الذهبية، سياسيا وأخلاقيا وإنسانيا، من أجل إعادة انتخابه مرة أخرى، وقد يفشل في الانتخابات، وقد ينجح، فكل المؤشرات تقول إننا أمام انتخابات متقاربة جدا. وعليه، فإنه في حال فوز أوباما فإن الأمور ستكون مختلفة، وهذا ما يردده بعض المسؤولين في إدارته، خصوصا في الملف السوري، بل وهذا ما توحي به تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية الأخيرة حول سوريا. وبالتالي فإن فوز أوباما ينتظر منه أن يكون رئيسا أكثر تحررا من القيود، خصوصا أنها الفترة الثانية، وعليه فيفترض أن يكون هناك تحرك أكثر تأثيرا تجاه سوريا، وهذا ما يتوقعه حتى الروس والإيرانيون، ولكنه يتطلب عملا دبلوماسيا سعوديا وخليجيا مكثفا، ومن لحظة إعلان اسم الرئيس القادم. وفي حال كان الرئيس القادم هو رومني، فالواضح أنه يملك رغبة أكبر لوقف آلة القتل الأسدية، كما أنه أكثر تشددا مع النظام الإيراني، بل والواضح أنه سياسي يمكن التعامل معه، على الرغم من أنه ليس مثقفا على طريقة أوباما يخدع بالمثاليات كثيرا، فرومني يرى أن سقوط الأسد يعد لحظة تاريخية، ومكسبا استراتيجيا للمنطقة وللأمن الأميركي، ولعملية السلام ككل، وربما يتطلب إقناعه في هذا الملف جهدا أقل، لأنه يملك الرؤية الصحيحة تجاه ما يحدث في سوريا، وذلك عطفا على تصريحاته الكثيرة حيال الأزمة السورية. المراد قوله إنه أيا كان الرئيس الأميركي القادم فإن المنطقة مقبلة على مرحلة مهمة، وبعد 24 ساعة، سيكون هناك حركة وعمل، وهو أفضل بكثير من الانتظار والتخمين. والأمر لا يتعلق بمنطقتنا وحدها، بل لا مبالغة بالقول إن العالم كله ينتظر معرفة الرئيس القادم لأنه أمر سيترتب عليه الكثير. نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بقي من الزمن 24 ساعة   مصر اليوم - بقي من الزمن 24 ساعة



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon