مصر اليوم - لماذا لا تدافع مصر عن غزة عسكريا

لماذا لا تدافع مصر عن غزة عسكريا؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لماذا لا تدافع مصر عن غزة عسكريا

عبد الرحمن الراشد

لا أظن أن ملايين العرب اليوم يقبلون ببيانات التعاطف وزيارات الاستعراض الميدانية ونشاطات السفراء كما هو التعاطي في حال العدوان على غزة. أما لو قررت مصر الاشتباك عسكريا للدفاع عن غزة، لربما تغيرت المعادلة السياسية تماما، وإن لم تنتصر، وليس بالضرورة أن تكون حربا كبيرة. زيارة قنديل ليست بأكثر قيمة من زيارات عمر سليمان، رئيس المخابرات المصرية الراحل في عهد مبارك، وبيانات التنديد لا تهز شعرة في رأس بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء إسرائيل، الذي شن هجومه لأغراض انتخابية ومن قبيل هز عصا في وجه النظام المصري الجديد ضمن إطار رسم الخطوط على الأرض وتوضيح حدود العلاقة. الحقيقة أن حركة حماس كانت في منتهى الانضباط والالتزام بتعهداتها التي قطعتها لإسرائيل، فهي لم تمتنع عن الرد على تحرشات إسرائيل ومضايقاتها العسكرية خلال الأشهر القليلة الماضية فحسب، بل فوق هذا كانت حماس تمنع وتطارد الجماعات السلفية والجهادية المتطرفة التي تعمدت إطلاق صواريخ أو حاولت إرسال بعض شبابها عبر الحدود إلى داخل إسرائيل. وقد كان واضحا من التصريحات الأخيرة نوايا إسرائيل أنها تعتبر حماس مسؤولة عن أفعال تلك الجماعات المنفلتة، وفي معظم عمليات القصف من الجانب الإسرائيلي، أحيانا من الجو، كان يستهدف حماس لا مناطق تلك الجماعات المارقة ليس على إسرائيل بل على حماس نفسها. وهذا يبين صراحة أن إسرائيل تستخدم العدوان لأغراض لا علاقة لها بالرد أو حماية مناطقها، بل عمل عسكري لأغراض سياسية. أعتقد أن حكومة الرئيس محمد مرسي تدري أن حرب غزة هذه المرة موجهة لها بالدرجة الأولى لا لحكومة هنية، وتريد أن تطوعه مبكرا وتحرجه أمام مواطنيه والعالم العربي الذي يتفرج متسائلا: ما الفارق بين مرسي ومبارك؟ إرسال الرسائل وإيفاد المسؤولين وسحب السفراء، كانت أسلحة مبارك في زمنه، فما هي أسلحة مرسي لوقف إسرائيل عند حدها؟ نعم، دائما نقول إن المعارضة في الشارع تزايد على الحكومات وعندما تصل إلى الكرسي تشبهها، وهذا ما يحدث الآن. حكومة مرسي منذ استلامها وهي تتعاطى بحضارية وانسجام مع الأعراف الدبلوماسية وبالتزام كامل مع الاتفاقات الموروثة في كامب ديفيد وغيرها. تجاوزت من سبقها فأغلقت كل الأنفاق التي كانت تشتكي إسرائيل من أنها مصدر الأسلحة لغزة، طبعا ليس منطقيا ولا صحيحا ما يردده البعض أن إغلاق الأنفاق لحماية سيناء من الأسلحة والمقاتلين المتسللين من غزة، سيناء هي الممر وغزة المصب. وشنت القوات المصرية أكبر مواجهات مسلحة منذ حرب عام 1973 في سيناء إنما هذه المرة ضد جماعات مصرية جهادية متطرفة، كانت تمثل خطرا على إسرائيل وبالطبع على أمن مصر طالما أنها ملتزمة باتفاق كامب ديفيد. رغم كل هذه الشواهد فإن حكومة نتنياهو لم تحترم النظام المصري الجديد بل تعمدت إحراجه في مناسبات عديدة، آخرها هجوم قواته على غزة الذي هو هجوم على مصر بالنيابة. هل يمكن أن تجرؤ مصر على الدخول في حرب مع إسرائيل؟ أعتقد أن السؤال يجب أن يطرح معكوسا: هل تخاطر إسرائيل بفتح جبهة عسكرية مع مصر؟ نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لماذا لا تدافع مصر عن غزة عسكريا   مصر اليوم - لماذا لا تدافع مصر عن غزة عسكريا



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon