مصر اليوم - سر انقلاب الوضع ضد الأسد

سر انقلاب الوضع ضد الأسد؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سر انقلاب الوضع ضد الأسد

عبد الرحمن الراشد

  ما الذي غير الوضع في سوريا في خمسة أشهر، إلى درجة أن الروس الذين كان العالم يناشدهم وقف تسليح النظام والتخلي عن دعمه صاروا هم الذين يناشدون العالم وقف تسليح المعارضة، ويحذرون من خطورة الوضع في سوريا؟ واضطر الإيرانيون إلى إعادة التواصل مع الدول على الضفة الأخرى! انقلبت الأوضاع، واضطر الرئيس بشار الأسد للاعتراف بمحنته في دمشق، ونفض الغبار عن مفتيه وإعلامييه. صار هو من يتحدث اليوم عن معركة العاصمة واستعداداته لها، وينصح صحافييه بالتركيز على «الحل السلمي» مع الثوار، كما قال في اجتماعه بهم قبل بضعة أيام! ما الذي حدث وقلب المعادلة؟ خلال الخمسة أشهر الماضية تبدلت اللعبة، ودخل لاعبون جدد، وصار بيد الثوار المزيد من الأسلحة كما ونوعا، جاءهم مدد من الذخيرة والمعلومات الاستخباراتية، ودعم سياسي هائل. قريبا، قبل خمسة أشهر، أي بعد عام ونصف من بدء انتفاضة السوريين، انتقلت الثورة من حماس فردي إلى عمل عسكري جماعي منظم. هكذا تغير اتجاه الريح في الحرب خلال الأشهر القليلة الماضية؛ حيث وصل الثوار أكبر مدد من السلاح لم يعرف تاريخ الحروب المعاصرة مثله في فترة كهذه! السلاح ليس السبب بل هو النتيجة. السبب الأول أن الجميع اعترفوا بأن في سوريا حربا لا رجعة فيها، أغلبية هائلة من السوريين مصممة على إسقاط النظام مهما تطلب الأمر من دم ووقت. والسبب الثاني أنه ثبت فشل الخيارات الأخرى، تحديدا حلا سلميا ينهي الحرب. حاول الوسطاء إقناع الأسد بترك الحكم، وتحكيم الشعب السوري، بما يحفظ سلامة البلاد ويختصر المعاناة ويمنع الملاحقات مقابل سلامته وجماعته. ولهذا الغرض أوفدت الأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي، وتم التشاور مع الروس وبلغت الأمور مرحلة التفاوض على ترتيب خروج الأسد وعائلته إلى منفى من اختيارهم، الجزائر كانت الخيار الأبرز. لكن في كل مرة يقترب المفاوضون من حل سلمي يقوم الأسد بتخريبه عامدا، وهكذا بعد أن فشلت الحلول السلمية اتجهت الأطراف المختلفة، باستثناء حلفائه، إلى الخيار الوحيد لإنهاء المأساة، بدعم الثورة بكل ما يمكن دعمه. الذي قلب الوضع أن الأشهر الماضية دخل لاعبون جدد قاموا بتنفيذ هذه السياسة وتحويلها إلى واقع جديد، وفرضوا الثوار كرقم قادر على إسقاط النظام وليس إزعاجه فقط. مولوا الثوار، وساعدوهم على تنظيم أنفسهم، وأقاموا كيانات عسكرية مترابطة، وفجأة صارت مناطق مثل الرقة وحلب ودرعا والجولان وحمص خارج سيطرة النظام. كلنا رأينا أن الثورة بلا دعم قد تبقي حالة تمرد طويلة الزمن، مثل متمردي التاميل في سيريلانكا والانفصاليين في الشيشان، وعشرات الحركات المسلحة الأخرى، لا تملك القدرة على الحسم وإن كانت قادرة على البقاء شوكة في حلق خصومها لعقود طويلة. الأسد، بغروره وجهله، دفع الآخرين للعمل ضده. بعد أن أصر على البقاء وأفشل المفاوضات، دفع قواته لترتكب المجازر بشكل شبه يومي. ظن الأسد أن الروس والإيرانيين قادرون على حمايته، واعتقد أن الغرب المتردد سيبقى حليفه الصامت، إنما الآن يرى أن إسقاطه أصبح مهمة ممكنة جدا. فالمقاتلون يزحفون كل يوم باتجاه عاصمته وهم على وشك أن يطوقوا العاصمة رغم أن قواته لا تزال تسيطر على نحو سبعين في المائة من البلاد. كتائب الثوار المختلفة بدأت تتسلل إليها بأعداد كبيرة، وطالت يدهم ومدافعهم المطار، والقصور الرئاسية، والمؤسسات الأمنية. والآن المعارك تكاد تكون يومية في أحياء مختلفة منها، وقد أرغمت النظام على تغيير استراتيجيته بحيث تورط بشن هجماته على الأحياء التي يعتقد أن الثوار متمركزون فيها. لو أن الأسد قرأ سيرة الديكتاتوريين الآخرين لعرف أنهم يرتكبون خطأ قاتلا واحدا: الفشل في الشعور بالخطر. صدام حسين، لم يصدق أبدا أن الأميركيين جادون في الغزو وإسقاطه، وظن القذافي أنه بما اشتراه من صفقات غالية من الغرب ستكون تذكرته للتعاون معه، لهذا سقط الاثنان وخسرا الخيارات الأقل ضررا. الأسد اعتقد أن الدول العربية المؤيدة للثورة مجرد محطات تلفزيون ودعاية دبلوماسية، وفشل في أخذ تحذيراتها واتصالاتها على محمل الجد.   نقلاً عن جريدة الشرق الأوسط

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سر انقلاب الوضع ضد الأسد   مصر اليوم - سر انقلاب الوضع ضد الأسد



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon