مصر اليوم - عمر السعودية 225 عاما

عمر السعودية 225 عاما

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عمر السعودية 225 عاما

عبد الرحمن الراشد

المملكة من أقدم دول المنطقة، بل والعالم، تحتفل الآن بثلاثة وثمانين عاما على قيامها الحديث. أول ظهور للدولة كان في عام 1744. حيث ضمت تقريبا كل الجزيرة العربية وبلغت حدود الشام. وما يثير الفضول والسؤال لمن يعيش خارجها، كيف بعد هذا العمر الطويل ما زالت تصارع للتحول المدني. حتى احتفالها باليوم الوطني هناك من يعترض عليه، وهناك من يعترض على أن يكون للمرأة بطاقة هوية وصورة، وهناك من يستنكر أن تقوم الدولة بإرسال طلابها للدراسة في الجامعات العالمية؟ ونجحوا في منع دور السينما وحرمان المرأة من قيادة السيارة! ويزداد المرء حيرة عندما يعرف أن السعودية ليست قلعة مغلقة، فهي أكبر الدول في المنطقة المستخدمة للإنترنت وشبكات التواصل والهواتف النقالة، ومواطنوها أكثر شعوب المنطقة ترحالا في العالم، وفي داخلها يقيم أكثر من عشرة ملايين أجنبي من ثقافات متنوعة. يستغرب البعيد، كيف يمكن أن تكون الأكثر تجهيزا للانفتاح وتظل الأشد انغلاقا؟ هنا، الدولة هي التي تسعى للانفتاح الاجتماعي في مسيرة بطيئة ليست سهلة، فقد صارعت من أجل فتح المدارس للبنات، وإدخال الإذاعة والتلفزيون، وإقامة الاحتفالات، وقائمة طويلة بعضها محل جدل إلى اليوم! لطالما كانت الجزيرة العربية لغزا على الرحالة والمستشرقين لقرون. ويجب ألا ننسى أنها الأرض التي خرجت قبائلها في موجات من الهجرات إلى أنحاء المنطقة، حتى وسط آسيا والصين وشمال إسبانيا. ومع أن رجالها بنوا إمبراطورية وممالك إسلامية عظيمة حكمت العالم، إلا أنهم جميعا خرجوا من الجزيرة العربية ولم يعودوا إليها، منذ الخليفة معاوية بن أبي سفيان، حيث استوطنوا في العراق والشام ومصر والمغرب الإسلامي. أجواؤها القاسية جعلتها أرضا طاردة، حتى دخلت القرنين العشرين والحالي وتحولت الهجرة إليها بفضل البترول والتقنية. عالم اليوم لا علاقة له بعوالم القرون الغابرة، حيث تغير مفهوم الدولة كثيرا، وتبدلت أدوات الحكم كذلك، ووسائل الدخل والإنتاج. قامت الدولة السعودية، ضمن مفهوم الدولة الوطنية الذي ظهر في القرن التاسع عشر، وبمسؤوليات الدولة التي ترسخت بعد الحرب العالمية الثانية، وهي اليوم كيان عصري. لا شك أن العوامل كثيرة، تلك التي أثرت إيجابا وسلبا في حياة الإنسان السعودي المعاصر. وحدة البلاد الشاسعة، وعزلتها الطويلة عن العالم حيث إنها من قلة الدول في العالم التي لم تستعمر، واستمرارية نظام سياسي هجين قبلي وعصري، ومن جانب آخر ظهور البترول، والانفتاح الاقتصادي، والاستقرار السياسي شبه النادر في المنطقة المشحونة بالعنف والتغيير. السعودية تحتفل بعامها الثالث والثمانين، مع أن عمرها فعليا 225 عاما في ثلاثة قرون حكمتها. وهي مع مرور الوقت تواجه المزيد من التحديات، ليست الخطر الإيراني أو الإرهاب الداخلي، ولا الضغوط الدولية التي تطالبها بالمزيد من التطوير والتغيير. التحديات الحقيقية داخلية؛ إشكالات البطالة، والانتقال الاجتماعي، وزيادة الأعباء الاجتماعية والمادية على الدولة، وتوقعات بالمشاركة السياسية. هذه مع الوقت تكبر ولن تكفي مداخيل النفط لمداواتها. الخطر الخارجي فشل في الماضي في تحقيق أي اختراق، لهذا أمله الوحيد استغلال الداخل، وتوسيع الشقة، وهدم البناء التاريخي. نقلاً عن جريدة الشرق الأوسط

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عمر السعودية 225 عاما   مصر اليوم - عمر السعودية 225 عاما



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon