مصر اليوم - عندما تعطل الحكومات العمل الخيري

عندما تعطل الحكومات العمل الخيري!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عندما تعطل الحكومات العمل الخيري

عبد الرحمن الراشد

لا نستطيع أن نحمي المدنيين العزل من جرائم قوات الحكومة التي تقصف أحياءهم بالطائرات والأسلحة الثقيلة، ولا نستطيع أن نغير المعادلة العسكرية، ولا جلب التدخل الخارجي، كله متروك للسوريين، يواجهون الخطر كل يوم بأنفسهم.. قضيتهم ومصيرهم ومستقبل أولادهم. لكن، لا نستطيع أن نقول الشيء نفسه والملايين منهم يواجهون خطر الموت بردا وجوعا. ما الذي يمنعنا من تمكينهم من الأغذية والأغطية؟ نحن أمام واحدة من المآسي المريعة في تاريخنا وحياتنا، في وقت لا ينقصنا فيه المال، ولا تعوزنا الإمكانات، ولا نجهل ما يحدث لأهلنا في داخل سوريا، وما يعانون منه في الملاجئ خارج حدود بلدانهم، ونشاهد كل يوم الأطفال يموتون من عاصفة «أليكسا» ونقص الأغذية. ما المطلوب لوقف الكارثة الإنسانية؟ مليون بطانية، عشرة ملايين بطانية؟ خيام أكثر؟ مواد غذائية؟ كلها يمكن تأمينها لو وجدت الوسيلة للجمع والنقل، يمكن تأمينها من عامة الناس الراغبين في مد يد العون، إنما لا يجدون وسيلة لإيصال تبرعاتهم. الخطأ يقع على كاهل حكومات المنطقة، والمنظمات الإنسانية الدولية والعربية المعتمدة.. فقد نشطت القوى السياسية والأمنية والمجتمعية في محاربة ومحاصرة الجمعيات التي كانت تستغل المآسي والكوارث لجمع التبرعات ثم تنفقها على نشاطات إرهابية، وبعضها كانت منظمات فاسدة تجمع المال لأغراض شخصية، وإلى حد كبير أغلقت الكثير من هذه المنظمات المشبوهة، وبعضها لا يزال نشطا على مواقع التواصل الاجتماعي يعمل لصالح جماعات متطرفة وإرهابية ترفع راية الجهاد أو إغاثة اللاجئين. نحن لا نريد من الحكومات مالا أو مساعدات، بل أن تترك الناس تجود وتشارك بدلا من التضييق عليها. ملايين المحسنين والمتعاطفين يرغبون في التبرع لم تعد لهم وسيلة للمساهمة ويتألمون لما يشاهدونه من عذابات ملايين السوريين. وهنا، نهيب بالدول والجمعيات الجادة المعتمدة، أن تفتح الباب للتبرع الفوري والشفاف، لأن الكارثة أعظم من أن نتركها لحلول البيروقراطيين. والحقيقة أن منع الناس من المساهمة في عمل الخير، وإنقاذ حياة إخوانهم، لا يقل سوءا وشرا عن الذين يسرقون أموال المحتاجين لأنفسهم أو لأعمال متطرفة.. فإن أرادت الحكومات قطع الطريق على مثل ما نراه في الكويت، وغيرها من دول المنطقة، من عمليات مشبوهة ضخمة لجمع الأموال والمواد العينية ضمن حملات تدعي أنها للاجئي ومجاهدي سوريا، فليس لها سوى أن تفتح باب العمل الخيري وتحث عليه من خلال قنوات معتمدة، بما فيها المنظمات الدولية التي لها باع طويل. فالمنظمات التي تملك الإمكانات، والتجربة، تستطيع أن تتعاون مع المنظمات والجمعيات الإقليمية والمحلية، لتسريع العمل واختصار الوقت، وضمان إيصال الحاجات إلى أصحابها. المهمة كبيرة والوضع خطير، والناس غاضبة.. المحتاجة والمحسنة. نقلاً عن "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عندما تعطل الحكومات العمل الخيري   مصر اليوم - عندما تعطل الحكومات العمل الخيري



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon