مصر اليوم - حتى لا تتفسخ مصر

حتى لا تتفسخ مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حتى لا تتفسخ مصر

أسامة غريب

نعيش مسخرة لا حدود لها، وهذه المسخرة تنذر بفقدان الناس الشهية للحياة ذاتها، فكيف يمكن أن نبنى وطنا تهدّم بالكامل إذا كانت الناس لم تعد مهتمة بالحياة؟ أحكام البراءة المتوالية التى تنزل على رؤوسنا كالصواعق لمن قتلوا شباب الثورة لم تُفقد الناس الثقة فى العدالة فقط وإنما أفقدتهم الثقة فى أنفسهم، فلم يعودوا يدرون ماذا يفعلون.. قيل لهم انزلوا وأدلوا بأصواتكم فى الانتخابات فنزلوا بالملايين، وقيل لهم إن الانتخابات النزيهة وتداول السلطة كفيلة بحل كل المشكلات فحملوا مرسى إلى كرسى الرئاسة، ويعلم الله أن منهم من عصر على نفسه فدان ليمون وهو يدعو الناس لتأييد مرشح الإخوان حتى ينقذ أى جزء من الثورة. ماذا يفعل الناس أكثر من ذلك حتى يحصلوا على الحد الأدنى من العدالة المتمثلة فى إدانة واحدة توحد الله ضد أى مجرم، أى مجرم شارك فى قتل الثوار. إن توالى البراءات يقتل كل شىء جميل حلمنا به، ولا يفيد فى شىء أن يدفع القضاة أنهم يحكمون بما لديهم من أوراق ومستندات ولا يملكون إدانة أحد برأته الأوراق وعجزت النيابة عن دعم اتهامه بالأدلة والوقائع الثابتة.. ليس دورنا أن نرثى للقضاة الذين لا يملكون تطبيق العدالة والقصاص للضحايا بسبب تقاعس السلطة التنفيذية وعجز التشريع عن الوقوف بجانب الضحايا، إنما من يجدر الرثاء لهم هم من قاموا بالثورة ثم حصدوا الريح.. من فقدوا فلذات أكبادهم ثم فوجئوا بمن قتلوهم ينالون الترقيات ويصعدون السُّلم الوظيفى وبعضهم ينال الأوسمة والقلادات! إن من فضل هذه الأحكام أنها تنبه الناس وتجعلهم لا يركنون إلى الوهم فى ما يخص حالة الشرطة وموقف مرسى منها، إن الرجل لا يترك مناسبة إلا ويوجه فيها الشكر إلى رجال الداخلية الساهرين على الأمن، المضحين بأرواحهم فى سبيل الوطن.. والسؤال: هل هناك تعارض يا سيادة الرئيس بين أن تشكر أصحابك فى الشرطة وبين أن تعزل القتلة واللصوص داخل الجهاز؟ أم أنك وصلت لقناعة أن الورم قد استفحل وأن أى محاولة لإزالته ستؤدى إلى انهيار الجسد كله ففضلت الإبقاء عليه بحالته الراهنة انتظارا لفرج ربنا؟ إن كل البراءات التى نالها القتلة سببها الأساسى هو محو الأدلة الذى قامت به أجهزة الشرطة برعاية المجلس العسكرى المتواطئ الأثيم. إننى أتصور أن الرئيس وجماعته لا يلقون بالًا لموضوع تطهير الداخلية ويرونه أمرا يمكن تأجيله، خصوصا أن أفراد الجماعة وعائلاتهم أصبحوا فى مأمن من الغارات الليلية التى كانت الشرطة تشنها عليهم فى السابق، وقت أن كان العصف بهم سلوك روتينى لا يحتاج إلى أسباب! ترى هل يستمتع الرئيس وجماعته بباشوات الداخلية وقد صاروا طوع بنانهم؟ إن حكايات الشرطة مع أعضاء جماعة الإخوان يمكن أن تحتل كُتبا وموسوعات، غير أنى لا أنسى أبدا اليوم الذى قام فيه أحد الضباط بصفع الدكتور عصام العريان على وجهه وهو نائب بمجلس الشعب عام 1987.. يومها أحسست بألم الصفعة على صدغى وكأننى أنا الذى نلتها، فهل أصبح العريان ورفاقه يشعرون بالرضا عن أداء الداخلية التى لم تعد تجرؤ على صفعهم الآن وهم فى السلطة؟ إننا لا نطلب من الرئيس أن يضرب عرض الحائط بأحكام القضاء التى لا نرضى عنها، لكننا نطلب منه أن يستخدم صلاحياته التنفيذية والتشريعية فى إعانة القضاء على الحكم بالعدل، ولئن قال البعض إن الرئيس أصبح يتحسس من اتخاذ إجراءات من هذا النوع بعد العاصفة التى واجهها عند قيامه بإرجاع مجلس الشعب، فإن هذا القول مردود عليه بأن إرجاع المجلس كان قرارا لصالح الإخوان وليس لصالح مصر وشعبها الذى لا يعنيه كثيرا أعاد المجلس أم حل.. أما فى ما يخص انحياز مؤسسة الرئاسة إلى الشهداء والمصابين والضحايا، فمن ذا الذى يقدر أن يفتح فمه لو أن الرئيس تدخل على أى نحو للقصاص ممن قتلوهم. خذ قرارا يا مرسى بتطهير الداخلية التى طمست الأدلة وجعلت القصاص من المجرمين فى غاية الصعوبة.. خذ قرارا بإعادة المحاكمات حتى لا تتفسخ مصر وتذهب هباء منثورا. نقلاً عن جريدة "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حتى لا تتفسخ مصر   مصر اليوم - حتى لا تتفسخ مصر



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon