مصر اليوم - حتى لا تتفسخ مصر
بنزيما يحرز هدف ريال مدريد الأول فى شباك دورتموند جامعة بنى سويف توقف أستاذا بكلية الطب لاتهامه فى "تجارة الأعضاء البشرية" استشهاد مقاومين اثنين وإصابة عدد اخر جراء انهيار نفق شرق غزة مقتل مسحلين في مداهمات للجيش المصري جنوب الشيخ زويد العثور على الصندوق الأسود للطائرة الباكستانية المنكوبة دون العثور على ناجين حزبا الليكود والبيت اليهودي يتفقان على صيغة جديدة لقانون منع الأذان حيث يكون القانون ساريًا في ساعات الليل فقط شركة أبل تؤكد أن هواتف أيفون آمنة رغم احتراق بعضها في الصين شبان يستهدفون قوات الاحتلال بعبوة محلية الصنع "كوع" بالقرب من مخيم عايدة شمال بيت لحم قبل قليل الرئيس بشار الأسد يؤكد نتمنى أن يتمكن الواعون في تركيا من دفع أردوغان باتجاه التراجع عن حماقاته ورعونته بالنسبة للموضوع السوري لنتفادى الاصطدام مصادر إسرائيلي تعلن أن بنيامين نتنياهو يرفض دعوة الرئيس الفرنسي للمشاركة في مؤتمر دولي في باريس بعد أسبوعين لدفع عملية السلام
أخبار عاجلة

حتى لا تتفسخ مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حتى لا تتفسخ مصر

أسامة غريب

نعيش مسخرة لا حدود لها، وهذه المسخرة تنذر بفقدان الناس الشهية للحياة ذاتها، فكيف يمكن أن نبنى وطنا تهدّم بالكامل إذا كانت الناس لم تعد مهتمة بالحياة؟ أحكام البراءة المتوالية التى تنزل على رؤوسنا كالصواعق لمن قتلوا شباب الثورة لم تُفقد الناس الثقة فى العدالة فقط وإنما أفقدتهم الثقة فى أنفسهم، فلم يعودوا يدرون ماذا يفعلون.. قيل لهم انزلوا وأدلوا بأصواتكم فى الانتخابات فنزلوا بالملايين، وقيل لهم إن الانتخابات النزيهة وتداول السلطة كفيلة بحل كل المشكلات فحملوا مرسى إلى كرسى الرئاسة، ويعلم الله أن منهم من عصر على نفسه فدان ليمون وهو يدعو الناس لتأييد مرشح الإخوان حتى ينقذ أى جزء من الثورة. ماذا يفعل الناس أكثر من ذلك حتى يحصلوا على الحد الأدنى من العدالة المتمثلة فى إدانة واحدة توحد الله ضد أى مجرم، أى مجرم شارك فى قتل الثوار. إن توالى البراءات يقتل كل شىء جميل حلمنا به، ولا يفيد فى شىء أن يدفع القضاة أنهم يحكمون بما لديهم من أوراق ومستندات ولا يملكون إدانة أحد برأته الأوراق وعجزت النيابة عن دعم اتهامه بالأدلة والوقائع الثابتة.. ليس دورنا أن نرثى للقضاة الذين لا يملكون تطبيق العدالة والقصاص للضحايا بسبب تقاعس السلطة التنفيذية وعجز التشريع عن الوقوف بجانب الضحايا، إنما من يجدر الرثاء لهم هم من قاموا بالثورة ثم حصدوا الريح.. من فقدوا فلذات أكبادهم ثم فوجئوا بمن قتلوهم ينالون الترقيات ويصعدون السُّلم الوظيفى وبعضهم ينال الأوسمة والقلادات! إن من فضل هذه الأحكام أنها تنبه الناس وتجعلهم لا يركنون إلى الوهم فى ما يخص حالة الشرطة وموقف مرسى منها، إن الرجل لا يترك مناسبة إلا ويوجه فيها الشكر إلى رجال الداخلية الساهرين على الأمن، المضحين بأرواحهم فى سبيل الوطن.. والسؤال: هل هناك تعارض يا سيادة الرئيس بين أن تشكر أصحابك فى الشرطة وبين أن تعزل القتلة واللصوص داخل الجهاز؟ أم أنك وصلت لقناعة أن الورم قد استفحل وأن أى محاولة لإزالته ستؤدى إلى انهيار الجسد كله ففضلت الإبقاء عليه بحالته الراهنة انتظارا لفرج ربنا؟ إن كل البراءات التى نالها القتلة سببها الأساسى هو محو الأدلة الذى قامت به أجهزة الشرطة برعاية المجلس العسكرى المتواطئ الأثيم. إننى أتصور أن الرئيس وجماعته لا يلقون بالًا لموضوع تطهير الداخلية ويرونه أمرا يمكن تأجيله، خصوصا أن أفراد الجماعة وعائلاتهم أصبحوا فى مأمن من الغارات الليلية التى كانت الشرطة تشنها عليهم فى السابق، وقت أن كان العصف بهم سلوك روتينى لا يحتاج إلى أسباب! ترى هل يستمتع الرئيس وجماعته بباشوات الداخلية وقد صاروا طوع بنانهم؟ إن حكايات الشرطة مع أعضاء جماعة الإخوان يمكن أن تحتل كُتبا وموسوعات، غير أنى لا أنسى أبدا اليوم الذى قام فيه أحد الضباط بصفع الدكتور عصام العريان على وجهه وهو نائب بمجلس الشعب عام 1987.. يومها أحسست بألم الصفعة على صدغى وكأننى أنا الذى نلتها، فهل أصبح العريان ورفاقه يشعرون بالرضا عن أداء الداخلية التى لم تعد تجرؤ على صفعهم الآن وهم فى السلطة؟ إننا لا نطلب من الرئيس أن يضرب عرض الحائط بأحكام القضاء التى لا نرضى عنها، لكننا نطلب منه أن يستخدم صلاحياته التنفيذية والتشريعية فى إعانة القضاء على الحكم بالعدل، ولئن قال البعض إن الرئيس أصبح يتحسس من اتخاذ إجراءات من هذا النوع بعد العاصفة التى واجهها عند قيامه بإرجاع مجلس الشعب، فإن هذا القول مردود عليه بأن إرجاع المجلس كان قرارا لصالح الإخوان وليس لصالح مصر وشعبها الذى لا يعنيه كثيرا أعاد المجلس أم حل.. أما فى ما يخص انحياز مؤسسة الرئاسة إلى الشهداء والمصابين والضحايا، فمن ذا الذى يقدر أن يفتح فمه لو أن الرئيس تدخل على أى نحو للقصاص ممن قتلوهم. خذ قرارا يا مرسى بتطهير الداخلية التى طمست الأدلة وجعلت القصاص من المجرمين فى غاية الصعوبة.. خذ قرارا بإعادة المحاكمات حتى لا تتفسخ مصر وتذهب هباء منثورا. نقلاً عن جريدة "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حتى لا تتفسخ مصر   مصر اليوم - حتى لا تتفسخ مصر



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon