مصر اليوم - نحن غرابا عك

نحن غرابا عك

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نحن غرابا عك

أسامة غريب

الظمأ إلى الماء دليل على وجود الماء، كذلك الظمأ إلى العدل دليل على وجود العدل، وبما أن العدل غير موجود فى الدنيا.. فهذا يعنى وجود آخرة. - ماذا نفعل عندما يكون الرأى سخيفًا والرأى الآخر أكثر سخافة؟ - لن تقوم لمصر قائمة حتى تكون مكانة المدرس مساوية لعشرة لواءات. - معظم الذين فشلوا فى الحصول على تأشيرة هجرة يزعمون أنهم باقون بسبب حب الوطن! - البلوفر ليس مجرد لص هارب.. لكنه يمثل النموذج الكلاسيكى للحرامى القارح. - شوهد الرجل البلوفر بملابس الإحرام يطوف حول قصر الإمارات مرددًا: نحن غرابا عك عك، ويقال إن اللات والعُزى قد وعداه بتوكيل محامٍ. - البلوفر لم يقم برمى الجمرات أثناء أداء المناسك عند مول الخالدية.. لكن رمى بومبونى. - مشكلة مرسى أنه يخشى الجيش والشرطة والنيابة والقضاء وإسرائيل.. لذا فإنه يمتدحهم ويكرمهم بدلاً من أن يحقق أهداف الثورة بمواجهتهم! - السودان تم قصفه بالطائرات الإسرائيلية وسط صمت عربى.. أولى خطوات مواجهة إسرائيل هى تطهير الداخلية فى مصر من الساديين والمنحرفين. - بعض الناس لا يمانعون فى أن يضربهم الضابط أو المخبر.. كل ما يرجونه أن يبتعد عن مكان العملية ويضرب كما يشاء! - تطهير الشرطة سهل جدًّا يا دكتور مرسى حتى لو كنت تخشى المواجهة الشاملة.. من يعتدى على المواطنين يتم تقديمه للمحاكمة، أم أن هذه أيضًا صعبة؟ - ضابط الشرطة المتجاوز فقير، لذا فإنه يكمل مستحقاته عنطزة.. الحل تعليمه الأدب مع منحه مرتبًا كريمًا، فتهدأ أعصابه ويتصرف كإنسان. - من حق كل كلب أن يجد «ديب سحلاوى» يدافع عنه. - من مزايا «تويتر» أنه علمنى أن كلمة «فشخ» التى كنت أظنها تعبيرًا بذيئًا تعنى.. جدًّا! - كذلك فى «تويتر» يمكن أن يكون الفشخ تعبيرًا عن الإعجاب! - الحياة على الأرض قد تصير أقل معاناة لو نجحنا فى إرسال رجال الدين إلى كوكب آخر. - ومن الشباك لارمى لك حالى (أغنية تشجع على الموت كافرًا). - المادة السادسة من الدستور: ماتخلينيش أتغابى عليك. - الكثير من المسلمين يحبون الإسلام لأنهم يتصورونه يسمح بالظلم وأكل الحرام ما دام المرء يصلى ويذبح فى العيد.. وهؤلاء لو علموا حقيقة الإسلام لتركوه! - مساندة الأصدقاء هى ما نحتاج إليه فى مشوارنا من أجل إيذاء بعضنا البعض وإهانة بعضنا البعض. - إظهار الجثة واجب على كل قاتل شريف. - الضرب بالمسطرة على ظهر اليد للتلاميذ فى عز الشتاء يخلق الإنسان.. المصرى! - حقيقة الخلاف حول الدستور تكمن فى أن البعض يريد أن يبيعه للشعب كومبو، فى حين يريد البعض الآخر الدستور فقط بدون البيبسى والبطاطس الويدجز! - الاكتفاء بمشاهدة قسم البوليس فى التليفزيون أحفظ للوجه.. وللمؤخرة! - لماذا يتبرعون بفروة الخروف للإسعاف، ولا يتبرعون بها للمطافئ؟ - قول للى أكل الحمام يخاف. - وزارة الداخلية تسمى البشر عناصر.. الإنسان الذى كرّمه الله يتضاءل على يد الإعلام الأمنى ليصبح عنصرًا! - محاولة الإيحاء أن الجيش يغضب لمحاكمة الفاسدين والقتلة.. إهانة للجيش. - المادة التاسعة من الدستور: مَن فرفش غيره يا سادة.. يشعر هو أيضًا بسعادة. نقلاً عن جريدة "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نحن غرابا عك   مصر اليوم - نحن غرابا عك



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon