مصر اليوم - الجحش الاستراتيجي

الجحش الاستراتيجي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجحش الاستراتيجي

أسامة غريب

- الله يلعن الطاعة العمياء التى تحرك القطعان من كل الفصائل.. الدينية منها والمدنية دون وعى أو تَبَصُّر. - سأمنح مرسى تأييدى بلا تحفظ لو قطع أيدى الخونة الذين قتلوا الثوار وفقؤوا أعينهم.. أما استعانته بهم لتحقيق أهداف الثورة فنكتة لا تضحك أحدا. - تطهير الداخلية هل يتحقق بإعادة المحاكمات أم يجب أن يسبقه استبعاد الضباط الخونة سواء الذين ستعاد محاكماتهم أو الذين أفلتوا من المحاكمة؟ - إيييييه.. فين أيام الغاز القديم.. حتى الغاز غشّوه؟!.. «من مذكرات ثائر متقاعد»! - كيف تأمن للشرطة أن تحميك وأفرادها لا يشغلهم سوى الانتقام منك؟ - المرعوبون من النائب العام الجديد هم الذين يؤرقهم الخوف من العدل. - كان القاضى فى ما مضى مثالا للتجرد والترفع والنزاهة والشرف. مبارك جعل بعض القضاة يشبهونه، وللمرة الأولى تعرف مصر ظاهرة القاضى الزلنطحى! - ألم تكن سفارة الفاتيكان أحسن يا حاج عبمجيد؟ - يبدو أن الجيوش العربية لا وظيفة لها سوى حماية إسرائيل.. غزة وأهل الجنوب اللبنانى مرغا أنف إسرائيل فى التراب بسبب أنهما لا يمتلكان جيوشا! - على الشعوب العربية أن تسائل حكامها: ما دمتم تعتمدون على إسرائيل فى صيانة عروشكم.. فلماذا لا تسرحون الجيوش وتوفرون نفقاتها لمصلحة الغلابة؟ - خطورة قناة «العربية» تكمن فى أن المشاهدين يتصورونها.. عربية! - بعد فشل العدوان على غزة ينبغى على قناة «العربية» أن تبحث لسمها الزعاف عن هدف جديد غير الجسد الفلسطينى! - الفائز فى النزال بين الشرطة العسكرية والشرطة المدنية عند التجمع الخامس يقابل فتحية لموناتة فى النهائى. - افتقدت إسرائيل الجحش الاستراتيجى فى عدوانها على غزة هذه المرة! - موقف مصر الذى اتسم بصلابة نسبية أرغم الحكام العرب على التظاهر بإدانة العدوان على غزة. - هذا العدوان الغادر على غزة كانت تنقصه الأصالة بسبب افتقادة لمسة أحمد أبو الغيط. - بعد العدوان الإسرائيلى على غزة.. التحضير لقمة عربية لمواجهة.. إيران! - تعبنا من إحصاء الشهداء.. ليت الجنود الإسرائيليين ورجال الشرطة المصريين يكونون هم الشهداء ويدخلون الجنة، ويتركون أولادنا يعيشون. - عندما أرى «عسكرى مجند» وهو يشترى الخضار لزوجة الضابط أتعجب كيف أن إسرائيل لم تحتل الدلتا حتى الآن! - الشيخ حسان اليمانى جمع فلوس الغلابة لكى يساعد المجلس العسكرى على الاستغناء عن المعونة الأمريكية ثم لهف الفلوس وضرب غُطس. - العجيب أنك إذا قمت بتصوير الشيخ حسان اليمانى متلبسا بالسرقة فإن أنصاره لن يعترفوا أنه حرامى، لكن سيقولون إنه أخطأ وله أجر المجتهد! - أنت لا تستطيع أن تغير الماضى.. لكن بإمكانك أن تزيّفه! - ليس كل ما يُعرف يقال.. لكن ما يضايق الناس وينكد عليهم فقط. - تزويج الفتاة فى سن 9 سنوات هو إجراء سخيف يؤخر الفرح عن البيت العربى دون مبرر.. الأجدر هو تزويجها عند سن الثالثة ما دامت تطيق. - فى الغرب يؤمنون بأن الرجل يمكن أن يتزوج رجلا.. إذا كان الرجل الثانى يطيق ههههههههه. - كونى له هند رستم، يكن لك رشدى أباظة. - الذين يفطرون زبدة ومربى تشف أرواحهم وتمتلئ قلوبهم بالرحمة، أما الذين يضربون أشياء قوية على الصبح فإنهم يخربون الحاضر ويعبثون بالمستقبل! - المضيفة تحجبت والمذيعة تحجبت.. هذه أخبار لا تسعدنى ولا تشقينى. ما يعنينى هو تحسن الأداء بصرف النظر عن شكل الدماغ. - كنا زمان نتحدث عن جنة العبيط.. اليوم حتى العَبَط لم يعد يعصم من الجحيم! - قل: لصوص كبار ولا تقل: رجال أعمال! - الحياة أصبحت فى حاجة إلى بعض المخلل حتى يسهل ابتلاعها. - المادة (215) من الدستور: كل الذين اعترضوا على تشكيل التأسيسية.. فى النار. - فى قضية إرضاع الكبير يجب أن تتكاتف الأثداء لأن الكبير يحتاج حليبا أكثر. - زجاجة كاملة من بول ناقة من النوق الحمر.. للبيع بأعلى سعر. - الناس إذا خُيروا بين الكم والكيف.. سيختارون الكيف وبالذات الحشيش. - أحيانا تساورنى رغبة فى الاتصال بالفنانة عفاف شعيب لأعرف منها إذا كان ابن أخيها الرضيع ما زال يضرب بيتزا وريش ومخاصى؟ - المادة (444) من الدستور: جدك.. كان قائد طابية! - فى صيدلية التمساح.. اللبوس للجميع. نقلاً عن جريدة "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجحش الاستراتيجي   مصر اليوم - الجحش الاستراتيجي



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج للقضاء على اخراجات البنكرياس قبل أن تتحوّل إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon