مصر اليوم - ورقة لحمة

ورقة لحمة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ورقة لحمة

مصر اليوم

  فتت الجلبة الصادرة من الفرن البلدى على الناصية انتباهى فاقتربت لاستجلاء الموقف. كان الرجل ينتفض من الغضب وهو يلوح بقبضته فى الهواء وعروقه تكاد تنفجر وهو يصرخ فى الفران القابع خلف طاولة الخبز يرص العجين ويدفع به للنار.قال الرجل: قل لى الحقيقة حتى أرتاح.. قل إنك أكلت اللحمة وقد أسامحك، لكن حكاية القطة هذه لا تنطلى علىَّ..كيف يمكن للقطة أن تأكل ورقة اللحمة وهى خارجة من الفرن، وأنّى لها أن تفتحها من الأساس؟. قال الفران وهو ينظر حوله فى خبث واضح: والله العظيم القطة هى التى أكلت اللحمة وليس أنا..كُف عن افترائك واتركنى فى حالى! التفت الرجل الذى بدا على هيئة الموظفين للناس التى تجمعت على الصياح وقال يُشهدهم: يا ناس يا هووه..ماذا حدث للدنيا؟ هل مات الشرف وانتحر الضمير؟ أنبوبة البوتاجاز فرغت وفشلت فى استبدالها، ولما كنت قد اعتزمت عمل ورقة لحمة بالفرن فلم أجد مفراً من العودة للأيام الخوالى حين كان الناس يودعون صوانى البطاطس والمكرونة بالبشاميل عند الفرن البلدى ليسويها. قمت بشراء قطعة لحمة موزة من عند الجزار يعلم الله أنها كلفتنى ربع راتبى ثم أحضرت البصل وحبة بطاطس مع فلفل ألوان وخلطت الجميع بالتوابل، ثم قمت بلف المشروع فى ورق الفويل ونزلت من البيت وسلمته لهذا الرجل. علا صوت الفران مؤمّناً على كلامه: مظبوط يا أستاذ..وهل أنكرتُ أنك أحضرت لى ورقة اللحمة؟ لكن المشكلة أن البسّة بنت الحرامية غافلتنى بعد أن أخرجتها من الفرن وأنشبت فيها أسنانها ثم حملتها ولاذت بالفرار..فما ذنبى أنا؟. قال أحد العقلاء فى محاولة لحل المشكلة موجهاً كلامه للفران: نحن نعلم أنك رجل أمين ولم تسرق اللحمة لكنك ملزم قانوناً بتعويض الرجل بصرف النظر عن الجانى. قال الفران اللص: وكيف أعوضه؟ أنا رجل غلبان على باب الله. رد صاحب اللحمة: وهل أنا أقف بباب أحد آخر؟ إن الله وحده عالمٌ بحالى ولا أريد أن أستفيض. قال الفران بعد أن أحس بالحصار: اسمع يا أستاذ..أنا مستعد أشترى لك رغيف لحمة راس وربنا يعوض علىَّ. نظر الموظف للناس وقسمات وجهه تتراوح ما بين الابتسام والأسى ثم ضحك طويلاً قبل أن يتوقف قائلاً: لقد حرمنى هذا الرجل من أكل اللحمة والآن يريد أن يعوضنى برغيف لحمة راس..هل تعرفون يا حضرات فلسفة لحمة الراس والفشة والطحال والممبار؟.. إنها محاولة عبقرية من الفقراء للتغلب على بؤسهم وإقناع أنفسهم بأنهم يأكلون الزَفَر بينما هم فى حقيقة الأمر يأكلون زبالة!..إن الأمر يا سادة لا يتعلق بورقة اللحمة وحدها على الرغم من أهميتها.. إنه لمن لا يعلم عبارة عن ترتيب سعيت إلى إنفاذه وقمت بالتحضير له منذ مدة طويلة.. بروتوكول قمت بإعداده داخل ذاتى يبدأ بدعوة زوجتى على الغداء وتناول ورقة اللحمة فى حديقة الأزهر ثم أخذها بعد ذلك والذهاب بها إلى حفل زياد الرحبانى، وأخيراً تمشية ليلية على الكورنيش نستعيد فيها أيامنا الماضية.. والآن اختل البرنامج بكامله ولم يعد قابلاً للتنفيذ.. هذا اللص كسر حلمى الصغير. قال الرجل كلماته الأخيرة ممزوجة بدموعه التى لم يستطع دفعها. فى نفس الوقت كان الفران يتناول من تحت البنك زجاجة سفن أب أخذ يرتشفها فى نهم ربما لأن ورقة اللحمة كانت من الدسامة بحيث احتاجت إلى مشروب مهضم!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ورقة لحمة   مصر اليوم - ورقة لحمة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon